الثلاثاء، 3 ديسمبر، 2013

كيف أموالك تديرك ؟؟

لعلنا نتساءل دومًا : أين تطير أموالنا ؟؟ ولأن الجانب التقني في حياتنا لا يتوقف ولا يستسلم عن محاولته إبهارنا آناء الليل وأطراف النهار، يوجد هنالك تطبيق تستطيع تحميله على 
جهازك النقال يقوم برصد كل ريال وهللة تخرج من جيبك، أعجبتني فكرة التطبيق وحتى يعم الخير العباد والبلاد، قررت أن أنشر رابط هذا الفانوس المحصي لهللاتك ، بدأت بالأصحاب فقلت لصاحبي على طريقة " أصحاب الدعايات والإعلانات " هل سئمت من محاولة تذكر كيفية تبخر راتبك؟؟ هل تريد أن تدير أموالك ؟؟ مع هذا التطبيق لا مشاكل بعد اليوم..
نظر إليّ صاحبي نظرات جعلتني أجمد في مكاني، وتنهدّ وابتسم ابتسامات بلهاء ثم قال لي:
يا صاحبي أنا لا أحتاج هذا الهراء،، أنا راتبي خمسة آلاف ، ألفان منها تذهبان للإيجار، وألف لإسكات البطن، وألف ونصف للفواتير والاشتراكات التي لا تنتهي، يبقى لي نصف الألف وهذه مرهونة على الشهر فإن كان أغبر أسود استلفنا مثلها، وإن كان أليفًا مألوف فأتبختر بين خلاني أن في رصيدي خمسمائة ريال، الأموال وهي في طريقها إلى جيوبنا تمشي مشي سلحفاة مكتنزة متؤصل فيها معنى البطء، وعندما تخرج من جيوبنا فهي تقفز قفز أرنب نشيط لعوبٍ لا يمزح في ركضه.
يا عزيزي.. أنا لست سفيهًا ولا أخرقًا لا يحسن إدارة وتصريف أمواله !! راتبي لا يكفي الحاجة، راتبي وأموالي تديرني وأنا لا حول لي ولا قوة، لذا أمثال هذه التطبيقات قم بتسويقها عند من يمتلكون تلك الهواتف الذكية، هواتفنا يا صاحبي "دوغري" تتصل وتستقبل رسائل ( تم خصم ... من حسابك ).
توقف عن حديثه، وأنا أيضا توقفت عن فكرة التسويق لمثل هذه الخزعبلات، قبح الله تلك التقنية.

هناك تعليق واحد:

مهاجره بإحساس يقول...

ههههههههه

الله يعينه ويرزقه ويرزقنا من اوسع ابوابه