الاثنين، 16 يوليو 2012

إجازة ستمر مرور الكرام

نشرت في جريدة اليوم الأحد 25 شعبان 1433 هـ - 15 يوليو 2012 م - العدد 14275

إنها أيام وساعات وكما انقضى العام الدراسي سريعًا، فدونك -أيها القارئ الكريم- إجازة ستمر مرور الكرام ، لذا انتقيت لك مقترحات أزعم أنها هامة، وأتمنى أن تكون نافعةً لك..
أولا: عليك بالاسترخاء، استلقِ كلما سنحت لك الفرصة، زد من ساعات نومك، القيلولة اجعلها أول الظهيرة وبعد العصر وبين المغربين، لا تمض عليك الإجازة إلا وقد أخذت حاجتك من النوم وزيادة.
ثانيًا: الترفيه، بعد أن تستيقظ من فترات نومك التي رسمناها لك بدءًا، فهنا تأتي فترة وفقرة الترفيه، العب كرة، العب بولينج، ألعاب إلكترونية، ألعاب إنترنتية، ألعاب لوحية، شاهد التلفاز، خلاصة القول لتقم بهجمة مرتدة على ذاتك الجادة المتزمتة ولترخ لها العنان - المقصود بالعنان هنا شيءٌ آخر غير ذلك العنان الرجل أبيض الشعر أسود البشرة الذي يطوف العالم ويتفرج على دمائهم دون مشاركتهم الحلول - .
ثالثًا: السفر، والجميل في هذه الخطوة، أنها تحوي الخطوتين السابقتين، فإن كان في السفر سبع فوائد، فسفرك في الإجازة تسع فوائد، اكتشف عوالم جديدة، مع أن المنطقة في الوقت الراهن غير قابلة لاستقبالك كسائح، لظروف "الربيع" الذي دام أكثر من أربعة مواسم، ومع ذلك لا تحرم نفسك من متعة السفر.
عزيزي الطالب..
إن كنت تظن أني أسخر منك في هذه المقالة فحسّن ظنّك وتأكّد أني في قمة الجدية، أتدرون ما هو الخطأ الذي نكرره كل عام؟ أننا نضع برامج جادة لنا في وقت الإجازة فإذا ما انقضت وبدأ العام الدراسي وجدت الطلاب متعبين ، منهكين ، يبحثون عن موجات غبار تهديهم إجازات،
ما أجمل أن نعمل ونجدّ وقت العمل، ونستمتع ونأنس وقت الإجازات، هذه المعادلة كثيرًا ما نعتدي عليها.

هناك 4 تعليقات:

~أم حرّوبي~ يقول...

تلألأت عيني وأنا المح "ارسال تعليق" خخخخ ^^

انا من الناس فترة الامتحانات اقول بسوي جي وجي ...ومن تبدي احس ابي ارتااااح من تعب السنة ..خصوصا واني ادرس صيفي والصيف اللي راح ما استمتعت فيه ...خلصت الكورس وبعدها بديت صيفي ولما خلصت الصيفي بديت دورة اتعلم فيها برنامج يخص الهندسة واستمر طول رمضان الين اسبوعين من بداية دوااام الجامعه وحسيت اني ما عطيت نفسي حقها من الراحة ودخلت الكورس وانا مالي خلق وقلت الصيفي اللي عقبه ما راح ادرس كورس صيفي ولكن "تاتي الرياح بما لا تشتهي ام حروبي :\"

فانا حقا مع عدم التخطيط ...هالكلام ينطبق فقط على اولئك المجدين طوااال السنة ...حياتهمم مابين الدراسه او الشغل والبيت ...هؤلاء حقا يستحقون اجازة من كل شي من التفكير والتخطيط ويعيشون يومهم ..ويستمتعون بالبطالة المؤقتة والجميلة ^^

جميل ان تضع هدفا لاجازتك ..والاجمل ان يكون الهدف هو بمكافأة نفسك بالراحة التامة ^^ وفعل كل الاشيا التي حرمت نفسك بحجة العمل او الدراسة ^^


شكرا لفتحك باب التعليق ...والسماح لي بالهذرة خخخخخ

تحية حروبية لقلمك القويري ^^

محمد الجرايحى يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نصائح تستحق التأمل والتمعن فى معانيها

كل عام وأنت بخير
أكيد نحن فى حاجة لتغيير سلوكياتنا مع الأجازات ........

وينكى يقول...

متفقه معاك جدا ولاقصى حد
لأني مؤمنة بان اكبر سبب في قلة معدلات الانتاج لدينا هو خلط وقت الراحة بوقت الجد

في المصالح الحكومية وقت الشغل تلاقي الموظفين بيقضوا طول اليوم في الفطار والشاي والنميمة لحد انتهاء الدوام
ويرجعوا بيوتهم بعد كده بكل اوراق الشغل ويسهروا عليها وناسيين ان فيه اطفال من حقهم انه يلعب معاهم وزوجة / زوج من حقها / حقه انهم لا يتم معاملتهم كقطعة من الاثاث

كل عام وانت بخير

مهاجره بإحساس يقول...

تحيه طيبه اخوي

كلام جميل والاستفاده من الاجازه شئ اجمل

طالما كتبت كلمات كثير باللغه الانجليزيه حتى يحفضوها اولادي في الاجازه

للاستفاده. ولكن الظاهر ان الاجازه راااحه من كل شئ حتى انه لا احد يستجيب لي

دمت بكل خير وكل سنه وانت طيب ورمضان كريم