السبت، 26 مايو، 2012

استفتاء المليون


نشرت في جريدة اليوم - السبت 5 رجب 1433 هـ - 26 مايو 2012 م / العدد 14225
قام أحد الأساتذة بعمل استفتاء مع طلاب المرحلة المتوسطة وبالتحديد ( الصف الثاني ) ، والسؤال كان : لو حصلت على مليون ريال ماذا ستفعل بها ؟؟
فجاءت الإجابات :
- ١-مائة ألف لأمي ٢- مائة ألف لأبوي ٣- شراء سيارة ٤- تبرع بمائة ألف ٥- شراء منزل.
- -أشتري فلة - أشتري مرسدس بانوراما -أشتري عمارة.
- - أشتري لمبرغيني - أشتري مرسدس - أسافر دول أجنبية.
- - أشتري أحلى ناقة لونها بيضاء بقيمة ٥٠٠ ألف -مرسدس بانوراما بقيمة ٥٠٠ ألف.
اقتصرت على هذه النماذج لأن بقية الإجابات كانت تدور في نفس الحلقة ، ومن هذا الاستفتاء السريع لي ملحوظات :
أولًا / من وجهة نظري أن ثقافة سؤال المليون وأن كل أحلامنا ستتحقق بمجرد امتلاك المليون يجب أن يعاد تدريسها للطلاب ، كنت مع صاحب مكتب عقار ، نتجاذب أطراف الحديث في أسعار العقارات ، وقال لي إن أقل سعر لبيت مناسب ( وأؤكد مناسب تعني متواضع ) هو مليون ريال، ولك أن ترجع للإجابات أعلاه لترى أنها كانت لسؤال غير سؤال المليون ، يعني ممكن نعتبرها صحيحة مع سؤال الخمسة مليون.
ثانيًا / الإعلام له بالغ الأثر على أبنائنا ، فإذا كان الطالب في هذا السن يحلم بسيارات لا أعرف من أين جاؤا بأسمائها ، علينا غرز مفهوم الأولويات عندهم ، أي عاقل يضيع مليون ريال على سيارات فقط.
ثالثًا / أشكر زميلي على هذا الاستفتاء وهي فكرة أقدمها للمعلمين لاستغلال حصص الانتظار ، ويا ليت أمثال هؤلاء العاملين يكافؤن ماديًا بدلاً من الشكر وأوراق العرفان التي تضيع في الأدراج وتكون وجبة دسمة للعثة ( العثة نوع من الحشرات يأكل الورق ).
متمنيًا لك أيها القاريء الكريم أن يعجل الله لك اللقاء بتلك الأصفار السحرية.

هناك 7 تعليقات:

~أم حرّوبي~ يقول...

تقافة الدرهم او العملة ايا كانت مغروزة فينا ...واصبح نمط الحياة المتسارع يقودنا للتنبيش عن اي جديد لامتلاكه ..فاقل قدر من المال نحصل عليه نبذره على ماديات لا تغني ولا تسمن ...نفتقد الادراك لكيفية بناء مستقبل على اساس ما نملك لا ان نملك حتى نبني مستقبلنا ...

فالناجحون الحقيقيون ..(امثال ستيف جوبز و بيل غايتس وغيرهم ) بداو من الصفر ...نعم الصفر ...وبنوا بعدها العديد من الاصفار السحرية

صورة الانسان الناجح لدى الغرب تكمن في : ان تقوم بعمل ما تحب لتسعد نفسك ثم تحدث التغيير في العالم

صورة الانسان الناجح عند العرب نكمن في : ان تملك سيارة ومنزل وامكانية بعثرة ما تبقى من اصفار على ماركات وتذاكر ...دون ذكر التغيير فهذا ليس الهدف فالنجاح مقرون بالمال هنا !

سؤالي : هل جاء من ضمن اجوبة الاستفتاء "ابدأ ببناء مرسمي الخاص او شركتي الخاصة او استثمار "

ان وجد فهذه بذرة خير
وان لم تجد فالربح السريع مترصد للجميع


هاجس على الهامش : اتدري مستر قويري ..مللت من هواننا نحن العرب ..مللت من فقداني الامل في أن يعود لنا عزنا ...مللت ان نكون الحلقة الاضعف في مقارنتنا مع الغرب !!!

جني صرت جدية وايد هالأيام ...ولكن للظروف الربيعية العربية أحكام
أتذكر حين اخبرتك بتجنبي متابعة الأخبار علي أهنأ ..يبدو أن الأخبار باتت تتلاحقني لأعلمها

مودتي ~

مَــْهَآ,, يقول...

إلا وأنت الصآدق مو جالسين نسوي تحديث وريفريش لأحلامنا.. ننشب على حلم واحد مية سنه لين يتحقق..

والله المليون ما يكفي واحد من مشاريعي المستقبلية.. كآن يخليني (كينج) بس الحين سويت ريفريش ويوم أستوعبت تراجعت عن الموضوع ورحت نمت ههههه



أستفتاء جميل،، وانا عن نفسي إن رزقت بأبناء إن شاء الله فسأقنعهم بأن الحلم هو نافذة أخرى للحياة يجب أن نعيشها ولا احد سيحاسبنا عليها ولكن لا بد من القناعة..

عآفآك يا أخي..

غير معرف يقول...

بطاقة شكر لهذا المعلم فقد تميز في استثارة الطلاب في هذا السن وافصح عما في داخلهم وأوضح شيئا من اهتماماتهم وأمنياتهم بأسلوب تربوي رائع..

مقال متميز كالمعتاد.. أوافقك الرأي أن أعداد الصفر على يمين الرقم يجب أن تتضاعف بمرور الوقت لتلبي احتياجات الناس ...

موفق ياأباسعد وموفق ياأباروان "" علشان ماتزعل البنت""

أبوعبدالرحمن الجمعان

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: أم حروبي ::
أسعد الله أوقاتك وأنفاسك بكل خير
إطلالة حروبية مباركة
بالنسبة لحرفك لا غبار عليه
وبالمناسبة يبدو بأن هذه الفترة ضروري أن نكون فيها جادين.

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: مها ::
تحية عطرة معطرة
وعافاك يا أختي
أعجبتني "الريفريش"
صدقتِ في جوانب كثيرة نحتاج للتحديث ،،)

محمد سعد القويري يقول...

الأخ الفاضل :: أبو عبدالرحمن الجمعان::
تحية طيبة مطيبة
يا بوعبدالرحمن ما نبي شهادات الشكر --_
وشاكر لك
وان شاء الله تفرح بعبدالرحمن ،،)

نهــــــــــار يقول...

السلام عليكم ..
بالفعل لو سأل هذا السؤال للصغير والكبير وبإختلاف المراحل العمريه ستكون الإجابات متشابهه
حلم السياره الفارهه لا أعلم كيف غرس في نفوس الصغار (والغريب أيضا الصغيرات)للأسف نحن بالفعل أصبحنا شعوب مستهلكه لا منتجه وتفكيرنا ينحصر كيف(نبعزق)المليون
..
دمت بخير