الأحد، 4 مارس 2012

الإرهاب الفكري

في ملتقياتنا ، أطروحاتنا ، كتاباتنا ، دائمًا ما نتشدق ونتفيهق ونزعم حرصنا الشديد على الآنسة المدعوة ( حرية ) ، فباسم الحرية تستطيع أن تتلفظ وتقول ما لا يقوله مجنون ، وباسم الحرية بإمكانك أن تمرّر أنواع السباب والشتائم على من تريد ولا حساب ، وباسم الحرية تزعج عقولنا وتصدّع رؤوسنا بأفكارٍ هلامية متضعضعة .
 ساءني حقيقةً تلك الحملة الشنعاء التي شنّت على المحتسبين والآمرين بالمعروف والناهين عن المنكر ، نعم لا أنكر بوجود الخطأ وقد كتبت مقالة في هذا المجال لكن لم يكتب لها النشر ولعل في ذلك خيرة . إنه مهما بلغ بنا الاختلاف مع الآخر فينبغي علينا الإنصاف والعدل ولا غلو ولا تطرّف في الانتقام من الآخر والتشهير به .
شخصية إعلامية بارزة تكتب مقالًا بعنوان "تشبيح المحتسبين" إننا إذا صرفنا النظر عن مضمون ذلك النص فسنجد أن العنوان بحدّ ذاته في قمة الاستفزازية ، ومهما كانت الفكرة المراد إيصالها فإننا لن نقبل أبدًا إسباغ ذلك الوصف على المحتسبين ، تلك الكتابات وأخواتها تعمّق الخلاف وتوسع الفجوة وتفرح العدو .
بعض المتطرفين من المحسوبين على القائمين بأعمال أهل الحسبة ، والمتطرفين من ذلك التيار المعارض ، يصعّدون من موجة الخلاف وإن قلنا الصراع فسنكون أكثر دقة ، المعرض الدولي للكتاب في الرياض مع الأسف أصبح ساحة لتلك المعركة الفكرية وساحة لتصفية الحسابات والضحية زائر المعرض ، وحتى أكون محايدًا ففي السنة الماضية وأثناء زيارتي فقد انزعجت من كلا الطرفين فبعض المحتسبين كان يلقي أمرًا مع كل خطوة يخطوها ، وبعض الفتيات فهموا الحرية فهمًا ركيكًا ضحلًا فتجد فتاة في قمة زينتها دخلت المعرض حاملة بوكيت ورد تساءلت تساؤلًا بريئًا هل يوجد جناح تنويم مرضى داخل قاعة المعرض ؟؟؟ هذا ما شوهد بالعين ، وما سمعنا أكثر وأكثر ..
أتمنى حقيةً أن يكون المعرض فرصة لتبادل الأفكار والآراء ، لا إرهاب ولا استخفاف بالآخرين ، والله الموفق.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
نشرت في جريدة اليوم - الأحد 11 ربيع الثاني 1433 هـ / 4 مارس 2012 م - العدد 14142

هناك 8 تعليقات:

غير معرف يقول...

أكثر شيء ينرفز بالهيئة الموقرة المقولة المكررة (تم عمل كمين ) لك عملية وكأنك تتكلم عن أفلام كونان أو جيمس بوند مع تقديري للأفلام التي تصنع السنايو والحوار عكس اجتهادات خطط الهيئة في عمل الكمين الاجتهادي

محمد الجرايحى يقول...

أخى الكريم
بارك الله فيك وأعزك ، وأحيي قلمك الناضج والنابض بقول الحق.....

مَــْهَآ,, يقول...

كعادتك تطيل علينا ولكنك دائماً تعود محملاً بالغنائم,,

كلام ثمين وعالجرح ومعتدل ومتوازن وأثلجت قلبي صراحةً بكل محور من محاور مقالك الكريم,,

سددك الله وإلى الأمام يا بطلنا..

لك إحترامي..

غير معرف يقول...

الاستاذ الفاضل ..
هل كنت موجود عندما كانت الفتاة الاحسائية تفخر بعرض منتجاتها وأنهامنتجة وتعول ربما عائلة بأكملها, هل كنت موجود عندما كان رب الأسرة يشرح للأبناءه بكل فخر عن الماضي الجميل ,, أووكد لك بأنك لم تكن هناك لم ترى وتكتب وتفخر بهم كأسر منتجة ومن يقوم على دعمهم

محمد سعد القويري يقول...

الأخ الفاضل :: غير معروف ::
مرحبًا بك
وجهة نظر أحترم صاحبها
لكنني لا أتفق معها ..
ودمت بود

محمد سعد القويري يقول...

الأخ الفاضل :: محمد الجرايحي ::
مرحبًا بك أخي الكريم
وأحيي فيك حرفك وقلمك الرائع
وبورك فيك ،،)
بالمناسبة ضغطت على اسمك لدخول مدونتك لكنه نقلني إلى منتدى ، أردت التساؤل عن رابط مدونتك
وشكرًا

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: مها ::
مرحبًا بك أختي وأهلًا وسهلًا
شهادة أعتز وأفتخر بها
شاكر لك دعواتك وحرفك الراقي
فائق احترامي وتقديري ،،)

محمد سعد القويري يقول...

الأخ الفاضل :: غير معروف٢ ::
أخي العزيز
لم أكن متواجدًا
لكن لو دققت في المقال ستجد بأني قلت بأني انتقدت الهيئة والمحتسبين في مقال كامل
ما أردت إيصاله هنا
أن بعض الكتّاب كان قاسيًا جدًا في التعامل مع هذه الفئة
وفي نهاية الأمر
كل يخطئ ويصيب
لا معصوم ..
دمت بخير يا رفيق