الثلاثاء، 3 يناير 2012

طيش مثقفين


الشباب ، المراهقون ، أولئك الذين لم ينضجوا بما فيه الكفاية عادةً ما تلتصق بهم كلمة طيش خصوصًا إذا ما مالوا أو عدِلوا عن جادة الطريق ، فنسمع "طيش شباب" وكأننا نحاول أن نلتمس عذرًا لما لا عذر له ، فنخفف من درجة ومرحلة النزق والخفة التي وصلوا لها باستخدام تلك الكلمة ، ولو تحدثت مع شخص كبر به سنه وحدثك عن مغامراته وصولاته وجولاته فسيقول مبررًا لتصرفاته التي اتسعت حدقتا عينيك تعجبًا وإنكارًا ( هذا من طيش أيام الشبابً) .
ولو انتقلنا من تلك الفئة وارتقينا إلى فئة أكثر ثقافةً وأوسع أفقًا ، إلى الطبقة المثقفة الحاملة للقلم ، الحاملة للرسالة ، حاملة هموم الأمة ، من تريد أن تنشر الوعي بين كل طبقات المجتمع بلا تمييز أو حصريات ، ما حصل في ملتقى المثقفين الثاني من طيش مثقفين يجعلنا نتساءل ونفكر ونقدّر مرة بعد المرة ، بالمناسبة هذا الملتقى لم أعلم عنه إلا من تغريدات ذاك الذي ما رضي عما شاهد وأنكر بالقلم - وحقيقةً يستحق أن نرفع له القبعة - يعني لا أدري أمثال تلك الملتقيات لماذا لا تكون بشكل جماهيري كبير بدل من ذلك التقوقع والطيشان غير المقبول ، الدور الذي تمارسه المؤسسات الثقافية مخجلٌ جدًا ، أنت كمثقف واعٍ عليك أن تلاحق تلك المؤسسات وإذا كنت تحمل شاربًا فوق شفتيك فالمهمة ستكون أصعب ، أظن حان الوقت لنطالب بحقوق الرجل ، وحتى لا أتشعب عودًا على ذلك الطيش المثقفي ، استأنا والله لما حصل ، كيف لنا الآن أن نثق بمنتجات أولئك الكتّاب ؟؟ وأيّ عوالم للمعاني سيطوفوننا بها بعد ما ظهر ذلك الزبد الجفاء ؟؟ الشباب سيكبر ، سينضج وسيصحو ويستيقظ من طيشته ، أما الناضج عمرًا وفكرًا وثقافةً فإنها كبيرةً في حقه أن ينزل من برجه الثقافي ليلهو ويحاكي ويقلد مراهقات الشباب .
يا وزير الثقافة والإعلام ادخل إلى محركات البحث الغوغل ، غص في أعماق الفيس بوك ، طر في سماء تويتر ، طف في رحاب التدوين ، هنالك أقلام لامعة مشعة قد يكون بريقها بسيطًا لكنها تنتظر من يرعاها ، أنا كاتب سعودي ويحتضن كتابي دارًا من الكويت ، وهنالك أقلامًا صديقة لي تنتظر الفرج ، وبعض الأقلام - مع الأسف - سئمت فاختفت ، أولئك مبدعون ادعوهم لمناسباتكم وملتقياتكم ، حركوا المارد الذي بداخلهم .. يكفينا طيش .

نشرت في جريدة اليوم - الثلاثاء 9 صفر 1433 هـ - 3 يناير 2012 م - العدد 14081 
 ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 رابط المقالة على جريدة اليوم اضغط هنا

هناك 14 تعليقًا:

تركي الغامدي يقول...

تحياتي لشخصك الكريم أخي الوفي أبا سعد ... لافض فوك أخي الكريم ... قرأت باستمتاع لأنك تناولت مافي نفسي ونفوس الكثير من أبناء الوطن الغالي ... لقد تقدمت الصفوف ردحاً من الزمن أسماء اعتقدت هي أولاً أنها تمارس حقاً لايمكن منازعتها إياه ... ثم أتت بعض المؤسسات التي تعنى بالثقافة وبخاصة الأندية الأدبيةووزارة الثقافة والإعلام لتجعل منهم أيقونة لوجهنا الثقافي ... بورك قلم تحمله .
من جانب آخر ... ماحدث في ملتقى المثقفين لايمثل الوجه الثقافي لبلادنا الوجه الحقيقي الذي لم تكتمل صورته بعد إلا بالاهتمام بالمهمشين ومنحهم فرصة البروز والتواجد على الساحة الإعلامية ... يمثل شخوص تلك المجموعة ولايحسب على الوجه الثقافي ... وللأسف أتى تناول ماحدث ليزيد من رصيدهم الواهي لدى من لم يستوعب بعد معنى الثقافة أو دورها الحقيقي في تنوير المجتمع ليكون فاعلاً بعصفه الذهني لا لكي ينقاد لما يطرحه أولئك .
مبارك أخي وفقك وأعانك .

عبير علاو يقول...

جزيت الفردوس

صدقا ما قلت

بالمناسبة قرأت المقال في الجريدة :)

مهاجره بإحساس يقول...

تحيه طيبه اخوي الكريم

حقا ..من يملك الموهبه لابد من ان تجد اهتمام ورعايه

واذا كانت المعوقات لهذه الاقلام كثيره
فينبغي عدم التوقف والاستسلام

فاكبر دليل على اثبات وجودها هي هذه المعارضات

دمت بكل خير وسعاده

أفراح يقول...

أصبت كبدَ الحقيقة كما يقولون ..
كثير من الأقلام الشابة تنتظر من يحتضهنا ولكن لا يوجود ..


شُكرا لك واتمنى من المسؤولين تسليط الضوء عليهم ونرقى قليلاً ..
وهذا سيظل السيف الفاصل بيننا وبين الغرب الذين ينمون جميع المواهب لشبااب دون استثناء ..



سلامي لك
أفراح

daloo3a يقول...

السلاام عليكم ورحمة الله وبركاته

يزاك الله ألف خير
بس أحس مع هذا و ذاك محد راح يهتم
و حتى المثقفين طلعوا بالوااسطه

و الله المستعان


شكرا ^^

محمد سعد القويري يقول...

الأخ الفاضل :: تركي الغامدي ::
تحية عطرة مباركة أخي الكريم أبو هشام
قرأت ما نثرته هنا
واسمتعت بحرفك ومشاركتك الراقية
ولا أدري متى تحين الساعة التي نكتب فيها مديحًا ومقالة إيجابية ؟؟
بورك قلمك
ودمت متميزًا
أحلى الأماني

absnt يقول...

مرحباً أخي الغالي / قويريات
بارك الله بك على هذه الإطلاله الرائعة
إن كل حزمة من مقالك يشكل هما فكريا
أو نهوضاً يحتاج إلى جيل للأستبصار فية
والإيجاز في الإبداع والأفكار النيرة للإستمساك بالأصل والفروع بالقاعدة الشرعية . من الأطروحات والرؤى والاجتهادات والدعم المتواصل للوصول إلى حلول أقل ما يكون جذرية لكل الشكلات . سياسيه وتربوية وصناعية وثقافية في قضايا العصر وتحدياته من ثورة تقنية ومعلوماتية ونوكبها بكل حكمة وأقتدار بالصبر والعزيمة والإصرار والإرادة ..
ولكن هناك أشخاص والكير منهم لا يملكون المقومات الاساسية. ويكتبون ويتحدثون ولكن ليس من ضمائرهم.بل ماتأمرهم الأقلام عليهم ويتحدثوا بما يلقنهم. حتى إذا سألت أحداً منهم عن شيء يردد ما قاله غيرة مثل الببغاء.
وهم أيضاً يهمشون المجتماعات لا أنهم لايقبلوا الرأى والرأى الآخر ولا حتى النقد البناء. وعلى سبيل المثال في عالمنا العربي والأسلامي .ماذا تعلمنا
في مدارسنامن الثورات العلمية والتقنية والمعلوماتية والطبية والفيزيائية والتكنلوجيا الحديثه؟؟
لاشيء سوء.الغرب طائرٌ طار ونحنوا أطفال خدج مع الأسف . وهذا بسبب سياسة
الأنفراد بمجمعت القرار الواحد . أنا أمر ويغيري علية أن ينفذ دون نقاش .
كما لسان الحال يقول ( أنا سيدك وأنا كالبهيمه في مزرعته) ....
وإذا لم يعجبك هذا عليك أن ترحل .
لأن الحكم تحت أمر القطب الأوحد .
والله المستعان ...
وأعتذر إذا عن بعض الألفاظ ::
بتشكرك على هذه المقالةوأسلوبك المميز في الطرح للإرتقاء..
أرق التحايا قلبية
أخوكم/ أبسـنت الحجي
a b s n t

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: عبير علاو ::
تحية عطرة معطرة
مرحبًا بك أختي الكريمة
شاكر لك إطلالتك وتشرفني متابعتك الكريمة
وجوزيت الفردوس ،،)

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: مهاجرة بإحساس ::
تحية طيبة مطيبة
مرحبًا بك
سعدت بنبض حرفك
وأسأل الله الإعانة لي ولكِ ولكل من يواجه بحورًا من المعاناة
دمت بكل خير

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: أفراح ::
أسعد الله أوقاتك بكل خير
مرحبًا بك
شاكر لك جميل حرفك
وأن تلامس كلماتي تغيير شيء من الواقع
وأحلى سلام ،،)

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: daloo3a ::
وعليكم السلام ورحمة الله
وبركاته
مرحبًا بك
هو صحيح محد راح يهتم
ولكن هي رسالة وحبيت أبلغها
ويا الله تجيب نتيجة
ويزاك الله كل الخير
دمت بمحبة ..)

محمد سعد القويري يقول...

الأخ الفاضل :: absnt ::
تحية طيبة مباركة
ما شاء الله تعليقك مقالة متميزة بحق ،،)
اسمح لي فسأنشر تعليقك على حسابي في تويتر
وشاكر لك حرفك الراقي ومشاركتك الراقية
متمنيًا صلاح الأحوال
في أسرع حال
دمت متألقًا

خاتون يقول...

السلام عليكم...

ما أدري شقول
أنا ما أدري شنو صار بالمؤتمر
لكن في عقليات متحجرة لي ألحين وفي ناس تبي لها ولمعارفها وما لهم خلق يفتشون أي يمكن للغيرة نصيب بالسالفة مع أنه القلم الأخضر قوي بكل مجالاته مفروض يكون حضووره أقوى وأوضح من ما هو عليه

وما قلتم ليس عليه ولا فوقه كلام

ما فعلت وما فعله غيرك من التشهير فيهم وانتقادهم قد يجعلهم يتحركون
أو ربما تأتي دماء جديدة ترعاكم


موفقين ^_^

~أم حرّوبي~ يقول...

انا علقت على هالموضوع وينه تعليقي :(