الأربعاء، 28 ديسمبر، 2011

سؤال السقف

ليلًا مستلقيًا على ظهري ، مصوبًا ناظري تجاه السقف وقبل هجوم السلطان "نوم بن نعسان" بجيشه العرمرم سألت نفسي :
يا تُرى !! مَن غيري الآن في مثل هذه الساعة ينظر إليك يا سقف ؟؟
الطلاب الجادون - وقليلٌ ما هم - منكبّون على كتبهم ، فالامتحانات لا تمزح وهي لا تعرف إلا منطق " أنت معي أو ضدي " والطلاب غير الجادين فُتِنوا بشاشات البلازما أو الشاشات الكفية الملازمة لهم ، إذن فشريحة الطلاب شُغلوا عن السقف .
الموظفون مندسون تحت مخداتهم أنهكهم الجري وماراثون الدوام ، وهنالك موظفون مُطنّشون مهملون فتراهم في هذه الساعة وسط ديوانياتهم يمارسون كل ما يخطر على بالك وبالهم لتصفية والقضاء على المتهم والمدعو "فراغ" ..
عاشقٌ يجوب الشوارع ومطربوا ومطربات العالم قد حبسهم في قرص مدمج ، وبنقرة إصبعٍ واحد يتنقل بين حناجرهم وحناجرهن ، وعاشقاتٌ قطّعن الليالي بسكاكين الدراما التركية والخليجية وأعان الله شركات المناديل الورقية ، وسيلي يا دموع ...
وهنالك أصحاب الليالي الحمراء والوردية والمتنيلة ، هؤلاء لن يهتموا بالمسكين "سقف" وأشك إذا ما كانت جلساتهم تحتوي على سقف ، وأناسٌ تملّك قلوبهم الذعر والخوف فأعينهم مصوبة نحو ذلك الباب أو تلك النافذة خوفًا من غدر وبطش أشباه الزنقة الزنقة من المتجبرين والظالمين .
 وفي قصرٍ منيف ، رجل مع زوجته على سريرٍ من ريش نعام ، وأنواع البذخ تصرخ في المكان ، تخاطبه بلكنةٍ أعجمية لا نفهمها نحن ... ما رأيك يا حبيبي أن نغيّر هذه الثريا والديكور بأكمله ؟؟ حبيبي أربعة أشهر فترة كافية ليُقال عن هذا الأثاث أنه قديم ... هنا أستأذنكم بالانصراف لأن السقف قرّر أن يهبط عليهم .

نشرت في جريدة اليوم الأربعاء 3 صفر 1433 هـ - 28 ديسمبر 2011 م - العدد 14075

هناك 5 تعليقات:

ريــــمــــاس يقول...

مساء الغاردينيا محمد
وقد يكون في الإستلقاء وتأمل السقف
حكاية نجيد قرائتها بصمت "
؛؛
؛
لروحك عبق الغاردينيا
كانت هنا
reemaas

عبير علاو يقول...

التأمل ذلك السحر الذي يدفعنا لتأمل المكنونات

تركي الغامدي يقول...

تحياتي أبا سعد ... يبدو أن علاقة الإنسان مع ماحوله لاحدود لها ، وها أنت تسرد إحدى صورها ، السقف قد لايعني أكثر من شيء يعلو رؤوسنا ، وقد يعني الكثير والكثير فالسقف هناك من يجلس تحته وهناك من يعتليه إن كان أحدنا تحته فحتماً له معه العلاقة الخاصة به ، وإن اعتلاه فمسألة فيها نظر .

ahlam يقول...

شكرا دام عطائك

خاتون يقول...

السلام عليكم...

هههههههههه إي نعم أظن أنه طاح عليهم
سالفة الأجهزة والطلبة قاهرتني من جد
والله يستر من الملهي القادم

~*~موفق~*~