الأربعاء، 14 ديسمبر، 2011

شيء عن التويتر


التويتر عالمٌ جمع المغردين من كل أنحاء العالم وفي كل الاهتمامات ، تحدي ١٤٠ حرف جعله مغامرة تستحق التجربة ، وكما هي عادتنا العرب لا نستيقظ إلا متأخرًا فقد بدأ التويتر يأخذ حيزًا من أوقاتنا ، لي حقيقةً ملاحظات سريعة على عالم العصافير الزرقاء /
١- ظاهرة المتابعين الصامتين : وهذه تلحظها في التويتر وغير التويتر من شبكات التواصل الاجتماعية ، وهي أن بعض الأشخاص يقومون بفتح حساب لهم - ولا أدري إن كان الهدف فقط هو تسجيل حضور أم ماذا ؟؟ - ثم بعد ذلك لا تغريدات ولا كلمات ولا أحرف ، ونسبة كبيرة منهم يتابعون الآخرين ولكن بصمت دون أدنى تفاعل ، في أحد الأيام كتبت تغريدة ساخرة ، التقيت بعدها بمن له تلك الهواية المتابعة بصمت وبعد السلام والسؤال عن الأحوال - وما شاء الله علينا مبدعون في التفنن في هذا السؤال - علق تعليقًا طريفًا على تلك التغريدة ، ضحكت وصدمت وفجعت لأن هذا وأمثاله لم أقرأ له تغريدة ، فعرفت بوجود هذا الفئة التي قد لا تشارك ولكنها متابعة لك وقد تكون من المعجبين بك ، نصيحتي لهم أن يخرجوا من زنزانة صمتهم ولا بأس أن تخبرنا أنك معجب بما تقرأ أو ساخطٌ لما تقرأ ، المهم سجّل شهادة حضورك .
٢- ظاهرة الأنجري توييتس : توجد لعبة في عالم التفاحة المقضومة تُدعى ال ANGRY BIRDS ، الطيور الغاضبة ، وفي التويتر يوجد عندنا مغردين غاضبين ، كل تغريداتهم وتعليقاتهم غضب في غضب ، تشعر أنه يعيش في استديو الاتجاه المعاكس ، تكتب بسخرية يرد بغضب ، تكتب بجد يرد بغضب ، تكتب دعاء يرد بغضب ، لا تدري ما هو الشيء الذي لا يغضبه . أمثال هؤلاء يحتاجون إلى عصير ليمون بالنعناع وأن يعرفوا أن الدنيا ألوان .
٣- المغردون الجادون جدًا : وهنا فئة لحبها للخير ولخوفها من تضييع حرف واحد في غير فائدة ، تجدها حوّلت أغصان تويتر إلى رفوف كتب وذلك بالإسهاب في نقل الأقوال والنقولات مما يضفي نوعًا من الجمود ، نحن يا عزيزي بشر ، مدنيون بطبعنا ، تلك الكتب نعرف أماكنها جيدًا ، ثم إن كان ولا بد ، فلتكن نصيحتك عملية ، مثلًا : بدلًا من أن أنصح بالقراءة قل للناس وأخبرهم أنك الآن تقرأ في كتاب كذا في صفحة كذا ، وبدلًا من أن تعلمهم طريقة القراءة النقدية ، قدّم لهم بعض المقاطع التي قرأتها وانتقدها ، وهكذا .
هذه ثلاث ملحوظاتٍ متمنيًا أن يكون حضورنا العربي متميزًا في كل أنواع الطرح الجاد والمسلي ، وإن كنت من الأنجري توييتس فبإمكانك تفريغ غضبك على حسابي @msq555
نشرت في جريدة اليوم - الأربعاء 19 محرم 1433 هـ - 14 ديسمبر 2011 م - العدد 14061

ملحوظة / التصميم من خربشاتي ،،)

هناك 22 تعليقًا:

الغـدوف يقول...

هذا العالم الافتراضي المقتضب أتي ليشبه إلى حد حياة مقتضبة نعيشها

قد لا يجد أحداً متسعاً لكنه وجد فيه المتسع ككذبة بيضاء يمرق منها إليه

وقد لا يجد من المساحة ليتقاسمها مع ظله واقعاً لكنه وجد فيه مساحات

عالم يشبه سرعة اليوم و الأطياف التي لا عدد لها ولا شكل ترده ويأخذ منا لها العجب والدهشة أو الإعجاب

تويتر منعطف إعجاز إلكتروني ذكي واخرج الذكاء المختفي في قياس 140 حرف شاملة ساخطة أو راضية أو ... أو ...

والتصميم تحفة :)
فير التحايا ولآئقها

منجي باكير يقول...

شكرا لطرح يزيد في الافادة

منجي

نهــــــــــار يقول...

السلام عليكم ...
تويتر عالم ليس بالغريب كما كنا نتصوره وتواجد فئات مختلفه فيه امر طبيعي وجميل
ممتع هذا الإختلاف وممكن نتضايق بعض الأحيان من بعض التصرفات
والأقوال والصور أيضا
أحس تويتر يحاكي الواقع ويترجمه بـ 140 حرف يجرون بعض الأحيان 140 حرف أخرى :)
نصائحك مفيده وفقك الله
..
عجبتني الصوره :)
..
دمت بخير

آرثـر رامبـو يقول...

تكتب دعاء يرد بغضب
.
.
.
خخخخخ هذه أختصرت كل شيء

أسماء الغامدي يقول...

و شيء مختلف كعادتك أخي محمد ..
صدقت
كثيرين هم الذي يسارعون بالمشاركه
لكن لايبادرون بالتفاعل
فقط نشارك
نتابع
نراقب
لكن لآنضيف أي شيء !
و هل أن اضيف نقطه آخرى
تجد أن الشخص لديه تويتر و صفحة فيس بوك و تمبلر و بلوجر و جميعها ينسخ و يلصق فقط !
حتى غدونا نسمع صدآه في كل مواقعه بلا جديد ..

يروقني فلسفتك أخي محمد
استمر ^^
و سأكون من المتابعين لآ الصامتين بل المتفاعلين :)

~أم حرّوبي~ يقول...

هههه تدري انا قبل لا ادخل تويتر كنت مو بالعته مادري جذي ماحبيته والسبب الرئيسي لدخوله ه الفضول ومعرفة سبب التوجه الكبير له ...لما دخلته فالبداية يلست اسكتشف طبعا هني وهناك ..استغرب من الناس اللي تجمع فلو ..يعني يسويلك فلو يقولك سولي فلو ..شله مابسوي فلو من غير سبب خخخ..

اما على هذي الانواع ترى في غيرها وااايد ...

عندك المغردين السياااسييين كانهم جرايد ما شالله ...انا هجرت قرااايه الجرااايد من زماااان تلاقيهم يردونك لهااا خخخ رغم اني مشتركة بخدمة الاخبار المحلية


عندك اللي على كل شي "يهشتقوونه" باللغة التويترية

عندك عاكس الصامتين هذوول يفتحون حساب يردون عليك بس يوم تدخل حسابهم ما تلاقي ولا تغريدة ...اممم يمكن تغريدة وحده "testing tweeter"هذي بس يتاكد اذا الالحساب تنشط هع


و و و

اممم من ناحية الصامتين ...انا نوع ما ممكن اكون صامتة للبعض ونشطة لبعض على حسب ...

وشي ثاني احيان اسوي فلو لناس واحب ارد عليهم لكن لما اشوف رد منهم اسوي طاااف اقرى فقط بدون رد

اما الغاضبين ماعرف ماذكر اني صادفت حد جذي

الجادووون هول تويتر عامر بهم


وهيه انا من اي فئة فيني فضووول ^^

Inspired يقول...

السلام عليكم ورحمة الله،
أولا: خربشات مميزة...
ثانيا: تويتر مميز لكنه مزدحم جدا ولايكاد يهدأ...
ثالثا: لم تذكر أولئك المغردين الذي يستخدمون التويتر بديلا للمسنجرات وبرامج المحادثة...

Inspired

وجع البنفسج يقول...

يمكن تسجيلي في تويتر كان عبارة عن العلم بالشيء ليس اكثر ولا أقل .. ومن ثم لفت انتباهي وانجذبت إليه بعض الشيء ثم عدت ادراجي ..

ويمكن تصنيفي بالمتابعين الصامتين !

أفراح محمود يقول...

كُثر هم الذين يُسجلون بصمت ، ربما لهم وجه نظر أنهم فقط يريدون الاستفاده ،و هذا شيء اجده رائع ، لأن احيانا ً كثيره لا تملك فكرة تكتبها ولكن هناك كثيريون يكتبون أفكار رائعةتُنير عقلك ..


شُكرا لك

أبو طلال الحسيني يقول...

الأخ محمد القويري
السلام عليكم . .
الغاضبون، والسارقون الذين يسرقون النصوص والمزعجون والهكرز . . كلهم عناكب تعج بهم الشبكة العنكبوتية فإن نجحت في استقطاب بضعة أفراد يفيدونك وتفيدهم، وتأنس بهم ويؤنسونك، فهذا خير من كثرة لا تضيف لك شيئاً..(وجهة نظر)

وكمثال فقد دخلت إلى صفحات بعض مشاهير الفيس بوك الذين تزخر صفحاتهم بكثرة المريدين وقرأت كثيراً من التعليقات ورغم الكثرة المهولة لم أخرج بفائدة توازي عناء الوقت والقراءة.

تركي الغامدي يقول...

تحياتي أخي أبا سعد ... لا أستطيع أن أضع تفسير دقيق للفئة التي أشرت إليها وهي الفئة الصامته ... ولكنها تظل كذلك حتى في غير وسائل التواصل الحديثة ... ولهذا الجادون يتعبون في تويتر وفي غيره !

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: الغدوف ::
أسعد الله أوقاتك بكل خير
تحية مباركة
وكلمات مباركة
اختزلت هذا العالم التويتري
ويا ريت نشوفك في عالم المغردين
أعطر التحايا

محمد سعد القويري يقول...

الأخ الفاضل :: منجي با كير ::
وشكرًا لمرورك العطر
أطيب الأماني ،،)

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: نهار ::
وعليكم السلام ورحمة الله
وبركاته
سعيدٌ لنيل الصورة إعجابك ،،)
وكما ذكرتِ التنوع جميل
لكن حقيقة توجد نماذج تفتقد إلى الذوقيات وقليلًا من الأدب ، ليس كمجتمع المدونات ...
ودمت بخير

محمد سعد القويري يقول...

الأخ الفاضل :: آرثر رامبو ::
مرحبًا بك ،،)
والله يحفظك منهم ..)

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: أسماء الغامدي ::
تحية عطرة معطرة
مرحبًا بك
" حتى غدونا نسمع صداه في كل مواقعه بلا جديد"
وهذه لَحظتها عند البعض ، ولعله من إفلاس الشخص
وأنت من الشخصيات المنتجة الثرية
أحلى الأماني

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: أم حروبي ::
أسعد الله لحظاتك بكل خير
ومرحبًا بك
أشكر لك إضافتك الراقية
وانت من الفئة التي لا يقوم تويتر إلا بها ،،)
حفظك الله أينما كنت :)
أطيب الأماني

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة ::Inspired ::
وعليكم السلام ورحمة الله
وبركاته
سعيدٌ لنيل خربشاتي استحسانك
وحلوة الفئة المسنجرية ،،)
أحلى الأماني

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: وجع البنفسج ::
مرحبًا بك أختي الكريمة
جميلة تجربتك
وكان بإمكانك الاستمرار
منها تواصل ودعاية لتدويناتك ،،)
وجودك مكسب في أي شبكة اجتماعية .
أطيب الأمنيات

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: أفراح محمود ::
مرحبًا بك
وجهة نظر محل تقدير واحترام
والشكر موصولٌ لحرفك
أطيب الأمنيات

محمد سعد القويري يقول...

الأخ الفاضل :: أبو طلال الحسيني ::
وعليكم السلام
ورحمة الله

مرحبًا بك
صدقت فيما نثرت من حرف
قليلٌ تأنس بهم خيرٌ من كثرة تستوحش منهم

أطيب الأماني ،،)

محمد سعد القويري يقول...

الأخ الفاضل :: تركي الغامدي ::
تحية عطرة أبا هشام ،،)
مرحبًا بك
أسأل الله أن ينطقها بالحق
وكان الله بعون الجميع
أصدق الأمنيات