الأحد، 8 مايو، 2011

من أنا ؟؟


نشرت في جريدة اليوم - السبت 4 جمادى الآخرة 1432 هـ 7 مايو 2011 - العدد13840
عزيزي رئيس التحرير
يُحكى أن هبنقه وضع حول عنقه قلادة ليميز شخصه الكريم بين إخوته الهبنقيين ، وفي أحد الأيام ، استيقظ من نومه ليجد تلك القلادة حول عنق أخيه فقال قولته المشهورة المأثورة ( إذا كنت أنت أنا !! فمن أنا ؟؟ ) ..
ويدور الزمان وتمضي الأيام لأجد نفسي مضطرًا لاستخدام تلك الفلسفة الهبنقية ،، فمن أنا ؟؟
هل لوني سيزيد من قدري ووزني وتقدير الآخرين لي ؟؟ أم يا ترى لو كنت ليليًّا كموج البحر  سيمنعني الأوروبيون والأمريكان من دخول مطاعمهم حالي كحال القطط وأعدائها ؟؟ ولكنني لا أرى اللون مقياسًا ومعيارًا للشخصية ، فالله خلقنا في أحسن تقويم وما تلك الألوان إلا منحة ومحنة وليس لنا فيها إلا الرضا والقبول ، وقل مثل هذا الكلام في الشكل والوسامة فأنا لو كنت في هيئة توم كروز أو مهند صاحب الأنوار التركية ، فأنا لن أكسر هذا القلم بل سأفرمه فرمًا وأحرق كل ورقة تقع في يدي ، فتكفيني شاشات التلفاز لتعرض تلك المواهب ..
إذًا ، ماذا أريد الوصول إليه ؟؟
ما أريد الوصول إليه وتأكيده هو أن المرء يُقاس بعمله باجتهاده ( ومسألة الدين على العين والرأس ) فلنفترض أنه يوجد عندنا مصنع للألبان ؟؟ فما هو معيارنا لقياس الموظف ؟؟ لونه !! شكله !! دينه !! إذا كان العامل الكافر مجتهد والعامل المسلم كسول مكسال متكاسل فأيهما سيستحق الثناء والمكافآت والترقيات ، لا أحد يختلف أن المُجد هو المستحق ، اخرجوا الآن من مصنع الألبان ، وطبقوا قاعدة المجتهد المُجد ( القوي الأمين ) وأبشروا بأمة راقية متحضرة .
يؤسفني مع نهاية المقال أن أنقل لكم نبأ نهاية طموحات زميلي فقد حُرم من ترقية يستحقها والسبب هو تلك الرزمة من المقاييس الموروثة والمتلتلة ( والمتنيلة بستين نيلة ).

هناك 22 تعليقًا:

نجيب كايد يقول...

رائع... أحسنت

غير معرف يقول...

أفا ليش طينتها من الاخير ؟:))))))

ريــــمــــاس يقول...

حقاً من أنا ؟
ألا يحق لي أن أكون في مصاف المجتهدين بما أنني أقوم بعملي على أكمل وجه..
الأجدر فعلاً أن يقاس الإنسان بخلقه وعمله وليس لونه او عرقه "
؛؛
؛
فكر راقي
لروحك عبق الغاردينيا
كانت هنا
reemaas

قلمي دليلي.. يقول...

يؤسفني حقا اننا لازلنا في تراجع وتراجع

وقاموسنا يخلو من القيم والمبادئ..

ياااه هل لازال تفكيرنا سطحي ؟!

كلمات في الصميم ,,تحرق القلب القيظ..

اشكر جهدك..

محمد سعد القويري يقول...

الأستاذ الفاضل :: نجيب كايد ::
سعيدٌ لإطلالتك
وأشكرك على دورة الصحفي الشامل
المتميزة
دمت بود

محمد سعد القويري يقول...

غير معروف
المقالة كلها علشان الخاتمة الحلوة :)

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: ريماس ::
مرحبا بك أختي الكريمة
أشكر حرفك الراقي
على إضافتك المثرية
ولروحك باقات الجوري :)

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: قلمي دليلي ::
أسعد الله أيامك بالمسرات
بداية ،، مرحبا بك أختي
ثم
أتفق مع كلماتك
فعلاً .. مع الأسف .. "اننا لازلنا في تراجع وتراجع "

أصلح الله الحال

متمنيًا أن تكوني في أفضل حال :)

ساسو يقول...

اكتر من رائع
وفقك الله
ومزيد من النجاح والتألق

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: ساسو ::
أسعد الله أوقاتك بالخير والبركة
أهلاً بيكِ
منوراني
متمنيا لك الخير ،،)

عازفة الالحان يقول...

تِقييمِك وفِكركْ .,
يَدل على عضقلك المَتسسع لكثِير من الآحدآأثْ .,

دُمت بِخير

monem يقول...

من انا فلسفة وتندر وكلمات ومعاني مخفية بين السطور ولا ندري من صاحبك ربما هو انت او انا

كريمة سندي يقول...

فعلا الكسل داء مقزز وقد جربته فترة ولم أطقه أبدا

وجع البنفسج يقول...

موضوع يستحق التوقف لحظة والتفكير ..

لنحاول ان نضع النقاط على الحروف ومعرفة واكتشاب مكنونات النفس البشرية.

سعيدة بالقراءة والتواجد هنا.

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: عازفة الالحان ::
أرحب بك وأهلا وسهلا بيكِ
ثم أشكرك على هذا الثناء
وإن دل فإنه يدل على نبل مشاعرك وكريم خلقك

دمتِ بخير

محمد سعد القويري يقول...

الأستاذ الفاضل :: عبدالمنعم الحسين ::
أسعد الله أوقاتك ولحظاتك
إطلالتك لها مذاقها الخاص
وبالتأكيد مذاق فريد

أصدق الأمنيات

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: كريمة سندي ::
أسعد الله أوقاتك بكل خير
الكسل وهنالك في القائمة عِلل أخرى أكثر قرفًا

منوراني يا أخت كريمة

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: وجع البنفسج ::
مرحبا بك أختي وأهلا وسهلاً

أشكرك على هذه الأوسمة التي قلدتني إياها ..

أنا الأسعد بتواجدك هنا

أزكى تحية ^_^

خاتون يقول...

السلام عليكم..

ابداع من نوع جديد
بعد فلسفي وفكري
لقضية لا تحل في وطننا العربي
ولايمكن أن يتحرر منها إلا القليل من العرب..

ومن يتحرر من هذا النوع يتهم بالتعاطف أو بأنه معقد غريب لا يستوعب مفاهيم التقيم البدائية وغير القابلة للتغير

إنه نوع من أنواع العمى
المحبذ لدى البعض

موفق ..و إلى المزيد من الابداع

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: خاتون ::
وعليكم السلام ورحمة الله
وبركاته

مرحبا بك خاتون

"إنه نوع من أنواع العمى
المحبذ لدى البعض "
صدقت ،،) هذا العمى سيعمينا ^_^

لروحك باقات من الجوري

Inspired يقول...

السلام عليكم ورحمة الله،
هناك مقولة تقول"Image is everything"أتفق مع هذه المقولة نوعا ما رغم سطحيتها...

أما بالنسبة لمعاييرنا فهي في هبوط...وخصوصا حين يقاس المرء في مجال العمل وفقا لمعتقداته الدينية التي غالبا تكون مبنية على الظن...,وعلى الأخص، حين تعلق رئيسة العمل على إحداهن "إنسانة فيها الخير والصلاح وتستحق، وإن كانت مقصرة!"

Inspired

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: Inspired ::
وعليكم السلام ورحمة الله
وبركاته
أرحب بك أختي الكريمة
"حين تعلق رئيسة العمل على إحداهن "إنسانة فيها الخير والصلاح وتستحق، وإن كانت مقصرة!"
وهذا ما لا نريده ^_^
أرق التحايا