الخميس، 5 مايو 2011

ثورة ورق ( قصة قصيرة )


جالسٌ على كرسييّ ، أمامي طاولتي وأوراقي والساعة تشير إلى الحادية عشر ليلاً ، الهدوء يغلف المكان ، بالضبط هذا ما تحتاجه لكتابة قصة ، أمسكت قلمي وكتبت ..
كان هنالك شخصٌ قبيح المظهر محدودب الظهر ، نتن الرائحة كث الشعر يدعى " جيراشي " وبينما أنا منهمك في وصف الشخصية إذ سمعت صوتًا يقول : ( مهلاً .. مهلاً .. ) ثم اختفى ، عركت عيني نظفت أذني ولم أجد شيئًا ، قلت لعلها سكرة وهلوسة ناعس ، رجعت إلى قصتي وهنا حدثت المفاجأة ، اهتزت الطاولة وما عليها من أوراق بطريقة مرعبة وإذا بشخص مخيف يخرج من الورقة مما جعلني أسقط من على الكرسي ،، خاطبني بنبرة متعجرفة ؟؟
ما هذا الكلام الذي تقوله ؟؟
مَـ مَـ مَـ مَـ مَـ من أنت ؟؟ تأتأت ومأمأت وبعبعت ..
انظر إليّ جيدًا وستعرفني ..
نظرت إليه ، يا إلهي !! شخص قبيح المنظر محدودب الظهر نتن الرائحة أنت جيراشي !!
نعم ، أنا جيراشي ، ألا تخبرني ما هذه الأوصاف التي اخترتها لي ؟؟ هل تتعامل مع قمامة ناطقة ؟؟ ما هذا الظلم ؟؟ أنتم أيها الكتّاب .. مرضى .. عاجزون .. بوهيميون .. ناقصون .. تقومون برمي وإسقاط عجزكم وحقدكم وكرهكم على شخصياتنا المسكينة التي لا حول لها ولا قوة ..
جيراشي .. أرجوك أن تهدأ ، وكل مطالبك ستنفذ ، هل تريد أن أجعلك وسيمًا رشيقًا أشقر الشعر ؟؟ لك ذلك ، أرجوك يكفينا ثورات ، إن قنواتنا الآن أصبحت عاجزة عن تغطية الثورات الحاصلة في المنطقة ، صدقني لقد اخترت الوقت الخطأ ..
لا تهمني هرطقتك ، ما يهمني إيقاف مهازلكم ..
يا جيراشي ، الأمر برمته وبمجمعه حبكة وقصة أي إنها ليست حقيقة إننا نتسلى ..
تتسلون !! أنت كاذب ، الآن تقول إنها مجرد حكاوي وإذا نجحت قصتك صنعت منها فيلمًا وصدرته بعبارة أحداث  هذا الفيلم واقعية ، سئمنا أكاذيبكم ..
في هذه اللحظات ، قمت بمحاولة لإخراسه أسرعت إلى الورقة التي خرج منها ومزقتها قطعًا فسقط على الأرض ، تنفست الصعداء لكن لم يدم الأمر طويلاً ، قام من جديد وتحول إلى شكل أكثر رعبًا وأبشع من أوصافي ، توجه إليّ وذراعاه ممدودتان إلى الأمام ، تراجعت ، وأنا أردد .. هذا ظلم ، هذا ظلم ، إني أناشد نقابة الصحفيين أناشد كل النقابات ، إن بطن الأرض خير من ظاهره إذا كانت شخصياتنا ستتحكم بنا ..
قُضي أمرك الآن ، سأجعل منك قصة وعبرة ..
يا للسخرية كنت أكتب القصة والآن أصبحت تكتبني ،، أرجوك جيراشي ، عد إلى رشدك ..
قد كان ..
ما الذي قد كان ؟؟ أنا عندي طموحات وأهداف لم أحققها لا أريد الموت الآن ..
بدأ جيراشي بالزئير وإذا بالغرفة تهتز بكاملها لتخرج من أوراقي المبعثرة كل الشخصيات التي اخترعتها في قصصي .. وهي ممدة ذراعيها وتريد قتلي ، حاصرتني في زاوية ، أخذت مصباحًا وصوبته نحوهم – متأثر بأفلام الرعب – أطفأته لأراهم واقفين صامدين وقد تندر علي .. أتظننا زومبي نتلاشى بالضوء ، استيقظ فلقد انتهى أمرك ، شبكت يديّ وأغمضت عيني وأخذت أتمتم بتعاويذ وتخاريف ( طاح المطر على الطين – عقره بقرة قال لي عمي – طاق طاق طاقية رن رن يا جرس .. ) ولم أنس الشهادتين ..
فتحت عينيّ .. الجو هادئ تمامًا كالذي أفضله ، اختفى جيراشي وكل الأصوات ، الغريب أن طاولتي وغرفتي اختفت ، كل الذي حولي بياض في بياض ...
آه لقد فهمت الآن ، تلك التعاويذ جعلتني أنتقل داخل عالم الأوراق ، على كل حال هذا الوضع أفضل من البقاء تحت رحمة ذلك الجيراشي الأحدب العفن ، ولعلي سأنتظر هنا طويلاً حتي يأتي كاتب ألمعي يبتكر شخصية تنطبق صفاتها عليّ لأتحرر من هذا العالم الورقي .

هناك 18 تعليقًا:

daloo3a يقول...

السلاام عليكم ورحمة الله وبركاته

جدا جميل ما كتبت ...
اممممم
لو انه الشي صدق يصير ما كان احد بيتجرأ و بيكتب هع


المهم ماعرف اعبر نفس البقيه ^^


شكرا

ساسو يقول...

بحجز مكان
وراجعه للقراءه

(هيبو) يقول...

قصة جميلة مشوقة
اعجبني الحوار
مبدع

مهاجره بإحساس يقول...

يالطيف الطف

الحمدلله ع سلامتك شكله كان حلم مزعج

لكن اسلوب شيق لا يقاوم في استكمال القراءه

دمت بكل خير

كريمة سندي يقول...

الهدوء الأكثر من اللازم يوحي لنا بحالات من الفزع قصة جميلة تقبل مروري

ريــــمــــاس يقول...

هي حقاً ثورة ورق ايعقل أن تخرج تلك الشخصيات من أوراقنا لتحاسبنا ن شوهنا جمالها وتحدثنا عن عيوبها لتخيفنا بغضبها وإنقلابها علينا اممم حمدت الله أن كل ابطال قصصي رومانسيين فقد تحتج أوراقي ذات مساء :) "
؛؛
؛
حقاً أجدت التصوير ببراعة
لروحك عبق الغاردينيا
كانت هنا
reemaas

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: daloo3a ::
وعليكم السلام ورحمة الله
وبركاته

مرحبا بك أختي

"المهم ماعرف اعبر نفس البقيه ^^ "
من قال ؟؟

حرفك له أسلوبه المميز ،،)

الشكر موصولٌ لكِ

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: ساسو ::
أهلاً بيكـِ
،،)

محمد سعد القويري يقول...

الأخ الفاضل :: هيبو ::
مرحبا بك
أشكرك
سعيدٌ لنيل القصة إعجابك :)

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: مهاجره بإحساس ::
مرحبا بك أختي الكريمة
الحمد لله أبشرك .. الله ستر :)

وأشكرك على إطرائك العذب ..

ودمت بخير وللخير

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: كريمة سندي ::
مرحبا بك أختي

سأعمل على نصيحتك ،،)


وشكرا لمرورك العطر ^_^

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: ريماس ::
أسعد الله أوقاتك ولحظاتك بكل خير

مرحبا بك

"حمدت الله أن كل ابطال قصصي رومانسيين فقد تحتج أوراقي ذات مساء :) "
يبدو بأني سأنتهج منهجك ،،)

ولروحك أريج الكادي ^_^

خاتون يقول...

السلام عليكم...

الفكرة تنفع فلم اجنبي

جميلة مبدعة غريبة
ولا تتكرر بسهولة

موفق ^_^

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: خاتون ::
وعليكم السلام ورحمة الله
وبركاته

أشكرك على هذا الدعم اللوجستي الخاتوني :)

دمت بود ومودة

βļāςҜ ĐųČҜ يقول...

هع هع ~

بصراحه تامة قصة غريبة عجيبة

اسلوب مميز ~

لا اعتقد ان انتظراك في عالم الاوراق سيطول فكتاباتك ترك بصمة مميزة واعتقد ان هناك من سيكتب عن محمد سعد القويري ~ولكن السوال هل سيخرج من الاوراق كخروج جيراشي المرعب ~

تحية لقلمك ~
كانت هنا
البطة السودة ~

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: βļāςҜ ĐųČҜ ::
مرحبا بك أختي
نورت المدونة
أشكرك على هذا الإطراء العذب
متمنيًا لك الخير
ومستقبل تدويني مشرق :)

Inspired يقول...

السلام عليكم ورحمة الله،
لابد أن توجد شخصيات قبيحة ...اتبرز جمال الشخصيات الأخرى...

Inspired

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: Inspired ::
وعليكم السلام ورحمة الله
وبركاته
جميل ما نثرته أناملك
ولوجود القبيح ضريبة :)
أحلى الأماني