الثلاثاء، 26 أبريل، 2011

كيف تكون مديرًا فاشلاً ؟؟

نشرت في جريدة اليوم الثلاثاء 22 جمادى الأولى 1432 هـ / 26 إبريل 2011 م - العدد 13829

عزيزي رئيس التحرير
الارتقاء والتميز واعتلاء قمم النجاح أمرٌ سهلٌ ومقدورٌ عليه ، وبنظرة متجردة لواقعنا الميتافيزيقي ( لمعرفة معنى كلمة ميتافيزيقي أنصحك بمشاهدة قنوات الحوار البيزنطي لأربع وعشرين ساعة في اليوم ) نجد أن الفشل أصبح أمرًا عسيرًا ونادرًا أن تجد مديرًا أو إدارة فاشلة ولكي لا تنقرض تلك الفئة أقدم بين يديك نصائح وإرشادات هي بلا شك دليلك الشخصي الأفضل والأمثل للفشل الإداري بأسرع وأنجع الطرق :


1- اجعل مكتبك الإداري ( عرينك ) فخمًا كبيرًا واسعًا من يدخله يشعر بالهيبة ( وهذا الشعور مهم ، لأن الموظف إذا شعر بهيبة المكان فإن لسانه سينعقد آلاف العقد وهذا ما نحتاجه بالضبط ) ، وإذا استطعت أن تجعل المكتب مغرقًا في طوله ( العرض - بفتح العين - غير مهم ) فأهنئك لامتلاكك أفضل مقومات الفشل ، فالمكتب الطويل يجعل الموظف يمشي ويمشي ويمشي ولن يصل إليك إلا وقد انقطعت أنفاسه.


2- ليكن وجهك متجهمًا عبوسًا ولا داعي للقمطرة ، ليكن وجهك كمن أكل صندوقًا كاملاً من الليمون بقشوره وجرب كل أنواع الفواكه الحامضة ولا تقف عند التجهم فقط ( فهذه طريقة وأيديولوجية قديمة وأنا أريدك أن تفشل بأسلوب ونمط عصري ) وحتى تكمل دورك بشكل صحيح حاول أن تنوع ، فيوم مكشر ، والذي بعده احضر بوجه حزين يؤوس قانط ، وما بعده كن مبتسمًا ، ما يهمنا هنا اجعل موظفك محتارًا في أي أسلوب يصلح للتعامل معك .


3- لا تشارك موظفيك أفراحهم ولا أحزانهم ، كلما تخلصت من تلك الجوانب الإنسانية البغيضة كلما لمع نجمك في سماء الفشل .


4- الكلمات المنطوقة أغلى ما نملك لذلك استخدمها بحرص دون إسراف أو تبذير ، التزم الصمت دومًا ، إن استطعت أن تجعلهم يعدون كلماتك في العام فأنت مدير فاشل مبدع .


5- بما أننا اتفقنا قبل قليل على تقليل الكلمات الشفهية ففي هذه النقطة سنفعل العكس ، أكثر من الكلمات المكتوبة ، أكثر من إصدار التعاميم ، اكتبها بلغة احترافية تسلطية معملية فذة ، لا يكفي أن يقرأ الموظف أحرفك ثم يصب جام غضبه بشتيمة أو .... لا لا ، إذا لم تلاحقهم أحرفك في أحلامهم وتفض بكارتها وتحولها إلى كوابيس وإلا فاسمح لي فإن التعميم قد صيغ بطريقة غير صحيحة .

6- افتعل المشكلات دومًا ، اختلق لك جبهات معادية من الموظفين ، ليكن مقر الدوام ساحة للقتال ، فلانٌ قال عنك وفلانٌ قال عني وفلانٌ لم يقل شيء ، فلانٌ يواليك وآخر يناصبك العداء ، لتكن البطل الرئيسي في أحاديثهم ومجالسهم .

أخيرًا .. قم بتطبيق ما ذُكر من نقاط ست بعناية واهتمام ، وإني ضامنٌ لك أن قريحتك ستفيض عليك بالمزيد والمزيد ، لتنعم بخير فشل ، وسجّل يا تاريخ .

هناك 15 تعليقًا:

غير معرف يقول...

اخي الكريم المبدع بوسعد.. لدي تعليق وسؤال .. تعليق:لعله فاتك كثير من النقاط المفصليه في وضع مديرك على هرم الفشل..
-احتفظ بكرسي الاداره حتى يتوفاك الله.
-صادر نجاحات موظفيك وجيرها لصالحك وان لم تستطع شغل سهام الحسد والبغض للناجح.
-اخلق حولك دائرة {هز الرؤوس}always yes group.
سؤال : هل يتسم مديرك بهذه الصفاة او بعضها؟

شكرا
كاتب

داعية الغد يقول...

السلام عليكم ورحمة الله...

رأيت مثل هذا المدير..!!

...ولكن المشكلة في هؤلاء المدراء.. انهم لا يكسبون سوى منصباً.. فلا هم كسبوا حب الناس لهم ... ولا عملوا نجاحاً... اذا اداراتهم..!!!

وعلى آخر عمرهم سيكون ما فعلوه ذكرى يندمون عليها ...!!

غير معرف يقول...

جميل بوسعد
رسالتك المبطنة تعرض الموضوع من زاوية أخرى , وهذا يشد انتباه القارئ ويجعله مستمتعا مبتسما أثناء قراءة المقال .

أوافق أخي "كاتب" يوجد كثير من النقاط الأخرى لتكون مديرا فاشلا .

مشكوووووووووووور
أبوعبدالرحمن الجمعان

daloo3a يقول...

السلاام عليكم ورحمة الله وبركاته

حبيت اسلوبك فالكتابه

امممم والله اللي اشوفه ثلااثة أرباع المدراء بهالشكل مايحتاااي تقولهم يعني هالشي منهم و فيهم


موفق ان شاء الله ^^

أبوعدي يقول...

العجب كله أن الذي أفهمه من مقالك أن الموظفين الذين يعملون تحت سيطرةهذا المدير قائمون بواجباتهم وأعمالهم ولم يبقى إلا ذاك المدير المخربط

أبوسعد لعلك تعاني من مدير نظامي عرف طريق الصواب
وأنت مع أصحابك تودون اللعب على النظام
والله ما جعلنا في ذيل الأمم الا امثال خرابيطك

ساسو يقول...

اسلوبك جميل جدا
دمت متألق

وجع البنفسج يقول...

يعجبني الاسلوب الساخر في الكتابة...

سعيدة بمروري لاول مرة هنا وان شاء الله من المتابعين ..

تقبل خالص تحيتي وتقديري.

ريــــمــــاس يقول...

وأظنهم كثر من يجلسون على مكاتب ويمارسون الفشل الذريع لانهم يطبقون ماذكرت "
؛؛
؛
لروحك عبق الغاردينيا
كانت هنا
reemaas

قلمي دليلي.. يقول...

صباح الخيرات ومسرات لاتضنى..

أحببت هذا الأسلوب الشيق,, ذو النصح بأسلوب غير مباشر,,

واتمنى ان يكون مؤديا للغرض..
ويصل للأعين المقصوده.

لا اعلم ماسبب تجهم هؤلاء الأناس ولا افهم سببا لتقلص عضلات وجوههم وتقطب حاجبيهم,,وجحوظ تلك العينين !

ترى مبالهم ؟
وماذا جنوا من اتخاذ تلك الاساليب منهاجا يوميا لهم..؟

أبدعت هنا في نصك,,
تحياتي

عقد الجمان يقول...

أحياناً نستفيد من ثقافة الضد
وقلب الأفكار احترافية تخصك :)

راقتني النقاط هذا لا يعني أني أريد أن أكون فاشلة ..
فالضد بالضد يذكر

خاتون يقول...

السلام عليكم...

"ليكن وجهك كمن أكل صندوقًا كاملاً من الليمون بقشوره"

صورة مبدعة ولكنها ليست جميلة لو ألتقطت لصاحبها


أظن لغاية اللآن وهذا الصنف لم ينقرض لكن هذه مقالة للمستقبل البعيد جدا


يبدو أنك تعاني من هذه الطائفة من المدراء وأرجو أن لا أسبب من وراء هذا الرد اشكالات إلا انني أظن أن المدير الفاشل لا يفرق بين شبكةالنت وشبكة العنكبوت فلا يزالون يحتفضون بتقلدي

هذاالنوع من الادارة يعتبر إنتاج عربي مميز وذو جودة يتم دراسته عند الغرب بعناية للابتعاد عنه.. \

وندرسه نحن بالكتب على أنه منقرض ونراه نحن بالواقع على أنهفعل مضارع حالي يبدو أن مناهجنا تسبق عصرها


دورة الابداع لا تتوقف هنا..وطرافة الصياغة والصور تبقي الموضوع قريبا من فهم الكل

شكرا .. موفق

Inspired يقول...

السلام عليكم ورحمة الله،
هذا النوع من المدراء أو أمثالهم ممن يمتلكون المناصب، منتشر وبقوة...لكنهم حقا أبدعوا...في الفشل!

Inspired

كريمة سندي يقول...

كما للذكاء أهله كذلك للغباء ناسه!!!

المنشد أبو مجاهد الرنتيسي يقول...

بسم الله وبعد
بوركت أخانا في الله على طرحك الطيب وبورك جهدك
تشرفنا بزيارة موقعك المتواضع الرائع

تحياتنا لك وإحترامنا وتقديرنا
إخوانك في الله
أبو مجاهد الرنتيسي
أحلام الرنتيسي

أبو طلال الحسيني يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مرحباً أبا سعد..
كثير هم المديرون الذين على هذه الشاكلة، ولن يواجههم أحد بأنهم بغيضون على قلوب العباد، لكنهم سيشعرون بالغربة والوحدة بين الناس عندما يتقاعدون عن العمل، عندها تخلوا مجالسهم ويشيخون سريعاً.
والتعامل الجيد رصيد نحتاجه يوماً ما.