الخميس، 7 أبريل، 2011

حصص الانتظار وفرضية عقاب المجتهد


نشرت في جريدة اليوم الخميس 3 جمادى أول 1432 هـ 7 إبريل 2011 م / العدد 13810
عزيزي رئيس التحرير
كنت في جلسة سمر مع بعض الزملاء من المعلمين فبث أحدنا همه وشكواه وتذمره مما يسمى بحصص الانتظار ( توضيح لمعنى حصة الانتظار : عندما يتغيب مدرس فإن حصته تسند إلى أحد المدرسين الحاضرين ) وما أن بدأ حتى وكأنه قد ألقى بشرارة في حوض بنزين ، الجميع شاطره وشاركه التذمر والتوجع ، وعندما رأيتهم في هذه الحال أحببت أن أسليهم فقلت لهم : إليكم هذه النبذة التاريخية عن حصص الانتظار ...
قبل ما يزيد عن المائة عام كانت هنالك منظمة سرية تدعى منظمة تطفيش المعلم ( Antiteacher ) ( فائدة لغوية Anti هي بادئة إذا دخلت على الكلمة تعطي معنى الضد وكلكم يعرف الAntiVirus أي مكافح الفيروسات ) ، المهم ، كانت هذه المنظمة حريصة على كل ما ينفر ويزيد من قرف المعلم ، في أحد الأيام اجتمع بهم كبيرهم وقال لهم أريد فكرة جهنمية لإرهاق المعلم تدوم سنين وسنين وتستمر جيلاً بعد جيل ، فقال أحدهم : قلّص وقلل من أيام إجازتهم ، فرد عليه أكبرهم : أريد أمرًا أفظع ، قال آخر : نزيد من نصاب حصصهم ، لكنه هز رأسه كنايةً عن عدم رضاه ، وبينما هم في عصف وعج ذهني إذ دخل عليهم رجل فقال لهم : الأمر في غاية البساطة ونثر لهم فكرته المشؤومة ، أعجبوا بها وانبهروا بها ، سألوه ما اسمك : فقال لهم : اسمي انتظار ورحل ، وتخليدًا وتمجيدًا لعبقريته لاسمه قرروا تسميتها حصص انتظار .
إن كنت أكره شيئًا في التعليم فهو حصص الانتظار ، إنها عقابٌ للمجتهد ،، كيف ؟؟
أنا أجدّ وأحرص وأحضر حصصي ولا أتغيب وأفاجأ أن إدارة المدرسة تكافئني وتكرمني بإعطائي حصة انتظار ، بينما ذاك المعلم الغائب الهارب المتملص من حصته ينعم مرتين ، المرة الأولى بعدم حضوره حصته ، والمرة الثانية أن ما يستلمه من راتب يساوي ما أستلمه من راتب !! باختصار أن قصة النملة المجدة والجندب الكسلان التي يحكيها لي جدي لم يعد ينفع سردها هنا وما تلك القصة إلا للضحك على الذقون ، ففي نهاية المطاف ( الجندب والنملة ) قد وجدا قوتهما الشتوي .
إن من عيوب حصص الانتظار أنها تنهش من شخصية وهيبة المعلم فتخيل أنك تدخل فصلاً لتقوم بذلك الدور الممل ( المعلم المنتظر ) سأختصر عليكم الفيلم ، الطلاب ينظرون إلى المعلم ، والمعلم ينظر إلى الطلاب ، مع الأسف فيلمنا لا يحتوي إلا على هذا المشهد الوحيد المتكرر لمائتي مرة في الحصة الواحدة .
إني أناشد المسؤولين ومن يهمهم الأمر في وزارة التربية والتعليم وجامعة الإمام ( الجهة التي أتبعها ) بوضع حلول جذرية لهذه المشكلة العويصة وإن كنت أطالب مبدئيًا بعوَض مادي يؤخذ من جيب الجندب – أقصد – المعلم الغائب الهارب وتوضع في جيب المعلم المجتهد وإلا فاسمحوا لي فأنتم بطريقتكم هذه ( حصة الانتظار ) ستجعلون المجتهد ينزع رداءه ليرتدي حلة أو  قد لا يرتدي شيئًا ، عموما كلا الحالتين نحن في غنى عنها .

هناك 16 تعليقًا:

بو سعد يقول...

هههههههههه جميل طرحك عزيزي ابو سعد .. كالعادة :)


انا اظن ان الانتظار فرصة لمشاركة الطلاب افكارك الخاصة ..

بطريقتك الخاصة ..

من تجربتي كـ طالب .. كانت حصص الانتظار مع بعض المدرسين مثيرة جدا و مفيدة .. و مع بعضهم كانت ممتعة فقط .. و مع الباقي كانت مثل ما تفضلت : عيني بعينك و القلوب بعاد هههههههه

شكرا لقلمك :)

فاطمة عبدالمحسن يقول...

ذكرتني بايام التدريس
كنت اتعب بنصاب من الحصص فوق المسموج
حصص متتابعة شرح من اول حصة الىخامس او سادس حصة وبعدها اريد ان ارتاح لاتفاجئ بتلك المراقة وهي تجلب لي السجل وقعي وقومي عندك حصة انتظار , أهئ أهئ

بجد هذي مشكلة عويصة
وفكرة ان المعلمة الغائب يوميته من راتبة توزع على الي ياخذون حصص الانتظار بدالة فكرة جيدة
بس ياخوفي بعدها يتهاوشون الممعلمين على حصص الانتظار

كان الله في عونكم

مقال جميل .. أستمتعت بقرأته
فشكراً لك

daloo3a يقول...

هههههههه
و هاي مشكلة كل مدرس يا حليلكم والله
حتى اختي نفس الحاله عندها
الله يعينكم الصراحه
و الله يعطيكم الصحه و العافيه ^^

امممممم بس حلو انكم انتوا تغيرووون الشي و تخلوونه ممتع بأي طريقه كانت تكون بحيث انكم ما تتذمرون

مثلاا نحن يوم كنا صغار إذا كانت المدرسه غايبه يقسمونا على الصفوف بحيث انه ندرس كأنه حد قالهم نبا ندرس :(

المهم انتوا بإمكانكم تخلون الشي ممتع و بدون تذمر أعتبروه وقت للعب او الراحه
=)
مجرد رأي ^^
وشكرا

ahad يقول...

هههههههههههه هذا السرد الساخر جميل استاذ محمد
سأقوم بنشره بين معلمات العائله
على فكره بالمقابل الطلاب يتذمرون
انا اتذكر في المدرسه كنا نتضايق من المعلمه الي تجينا بحصة الانتظار
يعني ماارتحنا من هذي تجينا هذي
لكن فعلا بعض المعلمات الي تستفيد من حصة الأنتظار بالنقاش الحصه تكون أقل مللاً
اراح الله قلبك ..وقلل حصص أنتظارك
وأثابك خيراً أستاذنا الفاضل
دمت بخير,,

saad يقول...

والله لإنها كارثة الإنتظار فليست بحصة.

غير معرف يقول...

السلام عليكم
كطلبة كنا نسال ونبحث بداية كل يوم عن الاستاذة الغائبة . لان هذا يعني حصة كاملة من الفراغ والتي نفعل فيها ما نريد
اما.عن المعلم المجتهد فلم نكن نراها الا بداية الحصة مع التهديد واالوعيد فقط
ما تمنيته طوال سنوات دراستي هو ان تكون االحصة شيئا يستفيد منه الطرفان معا

داعية الغد....

خاتون يقول...

السلام عليكم...

فكرة القصة والنمظمة جميلة وموفقة

غريبة كيف لايتم الخصم..
نحن نخصم ونحرم من الامتيازات
ونحس ان العقاب غير كافي

أعانكم الله.. المشكلة انه الناس
ما قامت تخاف من أكل الحرام

ان شاء الله المسؤولين يحنون عليكم ويتعطفون باصدار قانون
موفقين ^_^

تركي الغامدي يقول...

تحياتي أبا سعد وضعت حلاً موجعاً ، وإن تأخر كثيراً .
طرح مستنير من واقع تجربتك الشخصية ، داعياً لك بالتوفيق دوماً .

هيفاء يقول...

دائما ما تجعل المعانة بطرحك المميز قضية مثيرة وقابلة للنقاش
ابدعت الطرح اخي محمد
:
خارج اطار الموضوع ..
احببت ان اشكرك على مشاركة "همس الكلمات " فرحتها بعامها الثاني
وووضع رابطها لديك ..
شكري الكبير واحترامي وتقديري استاذي الفاضل

مدونة الأمل يقول...

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته اخواني اخواتي الأعزاء . أردة أن أدعو اخواني الغاليين لزيارة مدونة الامل و اعطائي رأيكم فيها
تقبلو مني فائق الاحترام و التقدير

سلام

ريبال بيهس يقول...

صباح الخير

للأسف هذا أساس غير عادل في التعامل مع المعلمين ولوتم أستغلال تلك الحصص فيما يفيد بدل الجلوس دون فائدة لكان أجدى للطلاب

أما في حال نظام حصص الإنتظار وقد ابتلينا بها دون إيجاد حلول جذرية فاعتقد من حق المعلم أن يطالب بزيادة مستقطعة هي من حقه وإلا فليس من المنصف أن يقوم هو بتأدية واجب غيره دون أن يكون هناك مقابل ...

أعتقد أن مشاكل التعليم عندنا كثيرة ولا تحصى ونحتاج لوقفة جادة لتطوير نظام التعليم علنا نقف في مصاف الامم المتقدمة ...

تحياتي وأحترامي

~أم حرّوبي~ يقول...

ههههههه ذكرتني والله بايام المدرسة المعلمات كانوا يستذبحون عشان ياخذونا لما نكون فاضين نحن نسميها (حصص الإحتياط) أذكر المدرسات يقولون لما تكون عندكم حصة احتياط خبرونا عشان ناخذكم ..عاد نحن تلوع جبودنا ما نصدق على الله في حصة فاضية تي المدرسة وتدرسنا بعد ....ولا أحيان يوم نعرف ان المعلمة بتغيب ..نسكر باب الصف عشان لاحد يدري انا نحن فاضين خخخ

بس ولا مره صارت نحن نيلس نجابل المدرسة وتجابلنا يا تدرسنا يا نحن نلعب بالحصة ونسولف ...بس يعني تقدر في حصص الاحتياط تحاول تعلم الطلبة اشيا مو شرط في المنهج يعني قيم وعبر خفيفة بطريقة ممتعة جذي تحصل اجر التعليم والطلاب يطلعون بفايدة ^^

والله يعينك عالتدريس مهنة صعبه ><

موفق :)

ريــــمــــاس يقول...

وكم يحتاج منا التعليم لوقفة مطولة فكثير هي الأمور التي لوأستغلت بـ الشكل الصحيح لكان التعليم أرقى "
؛؛
؛
طرح موفق من قلمكم وفكركم الراقي
لروحك عبق الغاردينيا
كانت هنا
reemaas

صمتي كلام يقول...

يااااه كم احزنني حالك يامعلمي الفاضل وانا التي كنت اظن الملعلم يسعد بحصه الانتظار (الفراغ) مثلما كانت تسعدني


حقا تحتاجون حلول جذريه وكان الله في عونكم

.....
مجرد اقتراح موقت حتى تتوصلون الا حل مارايك لو تستغل هذه الحصص في التعرف على الطلاب او تحاول كسب محبتهم واحترامهم امممم العب معهم لعبه تحليل الشخصيات وان كانت من نسج الخيال فربما تحقق الهدف المنشود

الغـدوف يقول...

تبقى حصة الإنتظار فجوة تختلج في طريق المعلم
وكبد يقاسيه الطالب

ممتع الطرح دوماً :)
شكراً لهذا القلم

مهاجره بإحساس يقول...

تحيه طيبه اخوي سعد محمد القويري

اشكرك ع طرحك

اجد الحل في ان تتعاقد المدرسه مع شباب وشابات لمدارس البنات

ويكون راتبهم يخصم من راتب الجندب :)

لان المعلمين والغالبيه في التسيب لديهم

لا امل في تغييرهم ابدا

فبعضهم يأخذونها عناد

ومن ناحيه اخرى اجد بعض الوكلاء والمدراء

لا يجيدون التعامل مع هذه الفئه

فالعناد من طرف الاداره لا يولد الا العناد

كان الله في عونكم جميعا