الخميس، 17 فبراير 2011

بنت النور وابتزاز الشباب


نشرت في جريدة اليوم - الخميس 14-3-1432 هـ 17 فبراير 2011 - العدد 13761
عزيزي رئيس التحرير
لي صاحبٌ يحب المشاكسات ففي إعدادات بلوتوث جواله ضبط اسمه على ( بنت النور ) وفي السوق وكما تجري العادة أحد الثعالب  البشرية أرسل له رسالة فقام صاحبنا ( بنت النور ) بقبول الرسالة وإذا بها صورة رومانسية بادله صاحبنا بمثلها فكما قلت لكم ( أنه يعشق المشاكسات والمقالب إن أردنا وصفه بشكلٍ أدق ) لم يصدق الثعلب البشري خبرًا فأرسل له رقم جواله وهنا بدأ الفيلم .. أرسل ( بنت النور ) رقمه إلى الشاب لتبدأ سلسلة من الاتصالات والرسائل الغرامية فبينما كان صاحبي مسترسلاً في رواية القصة قاطعته : كيف نشأت بينكم تلك العلاقة الغرامية وهل يعقل ذلك وهو لم يسمع صوتك ؟؟ يبدو بأنك استخدمت برنامجًا لتصغير أو ما شابه ذلك ؟؟ فقال لا برامج ولا يحزنون ،، إذا اتصل بي أرد من غير كلام إنما هي آهات وقبلات !! وأحايين كثيرة أسمعه مقاطع من أغاني على شاكلة بنت النور – قلتُ وهكذا ضاع الشباب - ،، بعد ثلاثة أسابيع تمكن الحب من روميو فقرر الهيمان الولهان أن يلتقي بليلاه بنت النور ، وفي السوق ضُرب الموعد ، تقلب الفتى على جمر الغضا انتظارًا لفتاته ولم تخلُ تلك اللحظات من آمال وأحلام وردية ، وما هي إلا هنيهات حتى تجلت بنت النور وكشفت اللثام وفتحت الستار لتكشف عن شخصية رجولية ثوبٌ قصير وشماغ بدون عقال ووجه كث اللحية صافح بنت الهيئة أقصد بنت النور الفتى روميو وعرّف بنفسه وسرعان ما ارتدى ثوب الواعظ وبدأ يعظه ولم يملك المقابل إلا أن يقر بخطيئته ويعد بعدم تكرارها .
هذه قصة واحدة وعندي ثلاث قصص أخرى على شاكلتها تحكي واقعًا جديدًا ابتزاز الشباب للشباب ولا يهمني الدافع أو المقصد سواءً كان شريفًا أو عبثيًا فهو أمرٌ غير مقبول لا شرعًا ولا عقلاً وأكتفي بهذا التعليق .
مخرج : رغم عدم اقتناعي بهذا الأسلوب العبثي ، لكنها عدالة السماء ورسالة ثقيلة لأولئك الثعالب البشرية .

هناك 13 تعليقًا:

غير معرف يقول...

ههههههه
موقف جميل
مشكوووووووووووور
أبوعبدالرحمن الجمعان

داعية الغد يقول...

السلام عليكم
كلٌ صار يتفنن في تعذيب غيرهـ.. أو الانتقام من شخص لم يفعل له شيئاً....

خاتون يقول...

السلام عليكم...

ههههههه
يمكن يكون له درس وعشان
يعرف أنه هالشي مو لعبه
يمكن الله يبيله الخير ودز له صاحبك

مقال جميل يحمل حكمة
ويرسم ابتسامه

موفق ^_^

مهاجره بإحساس يقول...

اخوي محمد يعطيك الف عافيه يارب

بجد قصه مره تضحك

من حسن حضي ان صديق زوجي لديه قدره في تقليد صوت الانثى

وعمل من المقالب في الاصدقاء كثير مما جعل زوجي

يتجنب الاخذ والعطاء كثير مع اي صوت نسائي على هاتفه

خوفا ان يكون مقلب من صديقه

:)

اما الاستغلال الشباب للشباب

زين يسوون فيهم

تحيتي لك

للوش يقول...

أستاذي
لـ رقــي ما قرأت ..
أصابني شدة الذهول ...
/
هنا .. حقيقة ...
وكأنما قصمت ظهر الحقائق ...!
وكل يـوم ..
تسجـد لنـا وقائـع ..
نعرفهـا ونفهمـهـا ..
ولكــن ..
أحيان نتغافلهـا ..
إلى حين يأتي شخص آخر ..
أشـد جرأة منـا ويعلنهـــا .... !!!
دائما نبادر بقول :
يفترض أن يكون .......... لكن هل الافتراض قائم ومازال إلا الآن .. !!
/
بعيداً عن الخطوط الحمراء .,’ وقرباً من أرض الواقع
وبشفافية طرحك الآسر .,’ سنبدأ
جلسة الحوار
/
للأســـف .. أصبـــحنـا
في زمـن قذر ...
فـ أنـظـر ..
لـ أمــر قــد يكون قـد أختفــى من مخيلتنــا .. رغم وجوده الملفت
فلست .,’ من المتنصلين من المسؤليه الغارقين في وحل المثاليه
لكنني
لا أمتلك بلوره سحريه .,’ أقوم بفركها
لتقدم لي حلول منطقيه .,’ وجاهزه لتنفيذ
لاشيء سوى الوعي الفكري .,’
وإحترام الذات
حينهـــا ..
سـ نتكلـم .. ونتحدث ..
وللأســــف ..
لــن نجد أحــداً يستمع حديثنـــا ..
إلا إذا كان واعي لخطورة ما نحن بصدد الحديث عنه
وللأســف أن أغلب من يتحدث
عـن مهارة الصياد في إصـابة الهدف
هـم أكثر مـن يستعملوا الطعم العاطفي لإغراء الفريسه ...
وكأني أبصر خدشا للقيم ..
وهدرا للجمال الاخلاقي بكل أنواعه في الأطراف المذكورة ..
كم أتمنى الغوص أكثر
لكني أخاف أن أتعرض لـ مقص رقابي .. هنا :)
/

أستاذ/ محمد سعد القويري

قليل جداً مـن هو يستطيع الغوص مثلكـ
في تركيب الجمـل لـ مشاهـد تغتصب الفكـر ..
لرسمهـا في مخيلتـه ...

تقديري وجـل إحترامي
لـ قلمـك .. ولـك ...

محمد سعد القويري يقول...

الأخ الفاضل :: ابوعبدالرحمن الجمعان ::
مرحبا وأهلا
وانت مشكووووور
بس الصراحة الموقف مش جميييل :)

دمت بود

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: داعية الغد ::
وعليكم السلام
ورحمة الله

هذا التفنن والأساليب
يجعل المرء يقول

اللهم سلّم سلّم

دمت بود

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: خاتون ::
وعليكم السلام ورحمة الله
وبركاته

"يمكن يكون له درس وعشان
يعرف أنه هالشي مو لعبه "
هذا درس بس مو أي درس :)

أحرفك دائمة عطرة

أجمل تحية

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: مهاجره بإحساس ::
حياك الله أختي
الله يعطيك الصحة والعافية

"من حسن حضي ان صديق زوجي لديه قدره في تقليد صوت الانثى

وعمل من المقالب في الاصدقاء كثير مما جعل زوجي

يتجنب الاخذ والعطاء كثير مع اي صوت نسائي على هاتفه

خوفا ان يكون مقلب من صديقه

:)"

شر البلية ما يضحك ،،)

أعطر تحية

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: للوش ::
أسعد الله أوقاتك بكل خير
كثيرًا ما تمر علينا تعليقات نعقب عليها ونرحل
لكن تعليقاتك ليست تعليقات بل هي نصوص قيمة رائعة
تحتاج إلى أن أنال شرف التعليق عليها

أتفق معك في ما ذكرتِ
ولو تحدثتِ أكثر
فإني أضمن لكِ عدم تعرضك للمقص الرقابي

أستاذة للوش
ودامت أحرفك نهرًا نستقي منها

أطيب الأمنيات

Inspired يقول...

السلام عليكم ورحمة الله،
أعتقد أن الاستغلال السيء للتقنية هو من اختصاص مجتمعاتنا العربية الفذة...ما أن تظهر تقنية، تبدأ المشكلات والمفاسد من ورائها, وحتى إن كان الهدف نصحا فهو نوع من المكيدة...

Inspired

قلمي دليلي.. يقول...

السلام عليكم..

لم يعجبني الموقف..
فليس كذلك يكون الوعظ..

نرى العجائب والكثير في دنيانا..
وماخفي أعظم..

فقدنا اسلوب النصح للأسف..

تقبل مروري وودي..

BOU OMAR يقول...

ههههه

بعيدا عن تقييم موقف صاحبك
الموقف فعلا مضحك
بالتوفيق بوسعد