الأحد، 6 فبراير 2011

تلميعهم وتقزيمنا


نشرت في جريدة اليوم - السبت 2 ربيع الأول 1432 هـ 5 فبراير 2011 م - العدد 13749
عزيزي رئيس التحرير
في أحد حلقات البرنامج الشهير والمقدمة العالمية "أوبرا" استضافت أحد الكتاب والروائيين وقد تناقشت معه حول روايته الأخيرة وحتى أكون أدق في العبارة لم يكن نقاشًا بمعنى نقاش – كما نشاهده على قنواتنا العربية من رفع للصوت واحمرار للوجه – لا ، لا ، إنما هي دردشة هادئة ، سواليف عن الكتاب ، أخبرت أوبرا المؤلف أنها قد استمتعت كثيرًا بقراءة الرواية وهي معجبة بها ، فتنجموا معي كم مليونًا سيقتني تلك الرواية .
البيئة ، المجتمع ، مؤثرٌ طبيعي على الفرد ، رضي من رضي وسخط من سخط ، إنك إذا ما عشت في مجتمعٍ مشجعٍ محفزٍ مبارك لأي إنجاز وإنتاج فإن ذلك حتمًا سينعكس على الفرد وعطاءاته ، إن هذه النقطة أتمنى أن توجد في عالمنا العربي ، فعندنا الأمر مختلف ولو افترضنا أن عربيًا أصدر مؤلفًا متألقًا وإبداعيًا من الجلدة للجلدة فبماذا سوف يواجه ؟؟
حرصٌ شديدٌ على نقده نقدًا تعسفيًا سلبيًا يقطع رأسه ويجعله يتقوقع على نفسه قوقعة فوق التي يحتاجها كل كاتب ، وفئة أخرى تهمشك وترى أن نتاجك لم يزد في الأمة إلا بضعة إنشات على رفوف مكتبتنا المتشبعة بالأتربة وأنواع الغبار .
بل أصبح مألوفًا عندنا إذا أردت لكتاب أن يتصدر قائمة المبيعات فقم باستضافة مؤلفه في أحد برامج "التحقيق" واجعل خلفية الاستوديو سوداء وفوق ضيف الحلقة شمعة خافتة واجلده بأسئلة تستفز المشاهد قبل المسئول .
يا عرب ، إن منتوجاتنا الثقافية والفكرية بحاجة إلى من يحتضنها ويلمعها ويباركها وليس قلب المعادلة .

هناك 25 تعليقًا:

مبدعه يقول...

صحيح كلامك واينما وجد التشجيع سنجد الابداع والانجاز

~أم حرّوبي~ يقول...

مجتمعاتنا للأسف تعمل بطريقة tough love ..يرون أنك إذا ما أهنت شخص فإنه سينتقم لنفسه ويعمل عملا أفضل حتى ينقض الإتهامات الموجه إلى عمله ..
وللأسف أن هذا الأمر هو ما يحدث حتى مع الأبناء من الآباء ..فيقول الأب "لازم نشد عشان ما يرتخون"
ولم يدر بأن الكلمة الطيبة والأسلوب اللين أصله ثابت وفرعه في السماء

ولعلنا ننهض كما نهضت مصر(رفع الله غمتهم) وندافع عن حقوق معاملتنا كما يليق بنا

تحية قويرية لمستر قويري ؛)

فاروق بن النيل يقول...

أخى الأستاذ/ محمد سعد القويرى
هذه هى ثقافة:
1-الجهلاء ولللأسف فهم كثيرون
2- أعداء النجاح
3- المنافقون
4-أشباه المثقفون
5-المغترون بمالديهم من معلومات قليلة
شكرا لك أردت فقط التنويه عنهم حتى يعرفهم من لايعرفهم

carmen يقول...

والله عندك حق ومقال رائع دائما اهداف جميلة وسامية جزء لا يتجزأ من حالنا
تحياتي لك

مغربية يقول...

الله يهديهم علينا
احباط للمعنويات تجعل الانسان لا يفكر مجددا في الكتابة

ahad يقول...

السلام عليكم
يسعد مسائك استاذي محمد
ببساطه الفكره ان هناك كاتب متعطش للأعلام وأعلامي يحاول جذب الانتباه لأسلوبه الحواري قناه تبحث عن الكسب المادي
ولا اهتمام يذكر بمصير الأدب والفن والقارئ العربي
ينقصنا الاعلام الشريف حقاً :/
رغم اعجابي بكل ماتكتب الا ان هذا المقال لامس اهتماماتي بشكل خاص
لا طالما ازعجتني عبارة أمة أقرأ لا تقرأ
تحياتي لك ..

Inspired يقول...

السلام عليكم ورحمة الله
الكتاب يعكس نظرة مؤلفه أو بعض ما سمعه أورآه أو مر به...أو ربما رؤى متخيلة...
في الغرب يناقشون القضايا المذكورة فيه ويتعاملون معها على أنها أمر حدث أو ممكن أن يحدث...
لكن عندنا...يرون أن الكاتب منحل وضد المجتمع أو أبله لأنه يتخيل أمورا ليست موجودة...إلخ

Inspired

خاتون يقول...

السلام عليكم...

متى ما تحول الفكر العربي من الظلمة للنور
سوف أنشر كتبي السبعة وأكتب سبعة غيرها

أنني في صدد كتابة كتاب وإن كتابته لغاية الآن أخذت مني ثلاثة سنوات ولم ينتهي ربما لأنني أخاف أن أنهيه وأخاف مما بعد


المبدعون في عالمنا مرهقون نفسيا لأنه ليس هناك من يشاركهم فهم وحيدون معزولون ومحط للسخرية أو اللدغ.. والبطل منهم من يصل أو أنه أستمد عونا إلهي ليسطع مع بقية النجوم أمثاله.


إبداع لا نهائي أحسنت وقد أشجيت
ربما يا أستاذنا الفاضل تحدث ثورة على العقول المظلمة ليعلوا صيت وعطاء أمثالك


موفق ^_^

تركي الغامدي يقول...

للأسف أخي أبا سعد الصورة السلبية في النقد والانتقاد أيضاً والتقزيم تظهر في عالمنا الخاص بنا وكأنه لايمكن أن يكون هناك على الأقل حل وسط والله المستعان .

كاتب الأنثى يقول...

مرحبا

صديقي القريب و العزيز محمد

تصدق بالنسبة للتشجيع ، في عالمنا العربي البعض يراه عيب أو انه عمل يصعب النطق به و هذا اللي استغربه بكل صراحة .

هي ليست سوى تلك الكينونة التي تقبع بداخلك ، تستطيع ان توجهها لكسب كل الكل و تستطيع ان توجهها لتفقد كل الكل .

راقتني كثيراً وفقك الله فيما تصبو اليه

كن بخير
:
عبدالله

daloo3a يقول...

يناقضوون انفسهم العرب

يقولون 10 خطوات لجعلك انسان محبوب
1- لا تصطد عيوب الناس
.......إلخ

و اللي مطلع هالأشياء أكبر ناقد عربي

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: مبدعه ::
مرحبا بك أختي
حتمًا سيتواجد الإبداع حيثما حللتِ
أطيب الأمنيات

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: أم حروبي ::
مرحبا بك أختي
touch love :)
طريقة تفكير غريبة ومع الأسف منتشرة
ويا ريت نعرف نقول هالكلمة الطيبة

دمت ودامت لحظاتك أفراحًا

محمد سعد القويري يقول...

الأخ الفاضل :: فاروق بن النيل ::
مرحبا بك وأهلا وسهلاً

وشاكر لك إضافتك الراقية

دمت بكل خير :)

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: carmen ::
مرحبا بك أختي
والأجمل هي أحرفك
وأزكى تحية :)

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: مغربية ::
أهلا بك
فعلاٌ قمة الإحباط والتثبيط

دمت بود :)

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: ahad ::
وعليكم السلام ورحمة الله
يسعد لي مسائك وصباحاتك
أشكرك أختي على ما طرحت
مساكين " الأدب والفن والقارئ العربي"
لقد ضاعوا بين أولئك المفترسين

أزكى وأعطر تحية

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: Inspired ::
وعليكم السلام ورحمة الله
وبركاته
جميلٌ ما ذكرتِ
أنا ذكرت الكتاب كمثال
إلا أن المشكلة عندنا متجذرة
وكما قلتِ عالمنا العربي يملك لسانًا ونقدًا شديد اللهجة

أطيب الأمنيات

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: خاتون ::
وعليكم السلام ورحمة الله
"متى ما تحول الفكر العربي من الظلمة للنور
سوف أنشر كتبي السبعة وأكتب سبعة غيرها "
أنصحك .. بأن تنشريها ولينعق من ينعق :)

وما شاء الله عندك مشروع كتاب أرجو أن يرى النور قريبًا وأن ينضم لقائمة الكتب العربية :)

طرحك جميل راقي رائع مذهل


دمت بود ومودة :)

محمد سعد القويري يقول...

الأخ الفاضل :: تركي الغامدي ::
مرحبا بك اخي أبو هشام
هذا الحل الوسط هو الذي
ننشده جميعًا

دمت بالمسرات

محمد سعد القويري يقول...

الأخ الفاضل :: كاتب الأنثى ::
مرحبا وأهلا بالصديق العزيز

وأشكرك على ما طرحت

ولعله دار في ذهني تساؤل عندما قرأت كلماتك ألا وهو
هل من المعيب على العرب أن إلقاء كلمات التشجيع ؟؟

مرحبا بك مرة أخرى

أطيب الأمنيات

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: daloo3a ::
مرحبا وأهلا وسهلا

"يقولون 10 خطوات لجعلك انسان محبوب
1- لا تصطد عيوب الناس
.......إلخ

و اللي مطلع هالأشياء أكبر ناقد عربي"
^_^ صدقتِ

دمت بالمسرات

عقد الجمان يقول...

لأجل ذلك تأخر العرب :(

مع الأسف

مهاجره بإحساس يقول...

تحيه طيبه اخي الكريم محمد

لا ادري لماذا خطرت في بالي روايه بنات الرياض

على الكم الهائل من الهجوم ..

اكاد اجزم انه لا يوجد شخص لم يقرأ هذه الروايه

ويدون مدح من اوبرا كمان :)

دمت بهذا التألق

هيفاء يقول...

للأسف الشديد في مجتمعنا المبدع يهمش كثيرا
وقد لا يجد له مكاناً واهتماما بقدر ما يجد من هو خلف القضبان
الموهوبون كثر ولكن من يكتشفهم ..؟
نحتاج مثل أوبرا هنا ...

تحياتي واحترامي