الأحد، 11 يوليو، 2010

إنكار الإنكار

نشرت في مجلة الجهراء الثقافية - العدد الثاني - يوليو 2010 م
الإنكار مطلبٌ هام في حياة امتلأت بأنواع اللجلجة والضجيج ، وفقه الإنكار مطلبٌ أهم من الأول .. فإذا كان الإنكار من غير فقه أو علم فسيكون مساوئه أكثر من محاسنه ..
وحتى تتضح الصورة دعوني أدلف إلى الموضوع بموقف من واقعنا الحياتي وليس من نسج الأخيلة ، منذ فترة طويلة ومع بدايات انتشار الدش " صحن التقاط القنوات " ، زار أحد الدعاة الخطباء قرية نائية .. قرية متواضعة لا يوجد فيها طبق أو نفق ، خطب داعيتنا المحترم فيهم خطبة عن الدش ومخاطره وكيف أنه يقرب البعيد ويعرض ( .... ) واستمر في سرده التحذيري .. ولم ينقضي ذلك اليوم إلا وأكثر من نصف القرية وقد زينوا أسطحهم بتلك الأطباق ، ويرجع الفضل في ذلك إلى حماسة ذلك الداعية.
حادثة أخرى .. كنت ذاهبًا إلى مكة عن طريق الباص وفي كل محطة أقف عندها أجد على باب المصلى منشورة كاملة في التحذير من متابعة مسلسل ( ولا أريد أن أذكر اسمه ولكنهم وصلوا إلى الجزء 16 ) فأخذت أحوقل وأقول لمن حولي : هل هذا تحذير أم دعاية مجانية لذلك العمل الدرامي ؟؟
عودًا على فقه الإنكار ..
أيها القراء ..
الإنكار أمرٌ هام بل هو لب ديننا ( الدين النصيحة ) ولكن أن يتحول إنكارنا إلى منظومة دعائية فهنا نحتاج إلى وقفة بل مليووون وقفة .. ما جعلني أتحدث تلك الإيميلات التي تصلنا وتقطع نياط قلوبنا وتجعل الدم يغلي ويفور ، فمن تلك المزعجات مثلاً : ( إيميل يحذر من موقع به رسوم تسخر من حبيبنا صلى الله عليه وسلم وإيميل يعرض صورة حذاء نقش عليه لفظ الجلالة ورسالة تعرض مقطع فيديو يهان فيه كتاب الله عز وجل .. إلخ ) وسر على هذا المنوال – تعالى الله وأكرم نبيه وكتابه عن هذه الترهات - .. وأقولها .. يا أيها الناصح المشفق إنك ساهمت من حيث تدري أو لا تدري في نشر تلك السخافات ، وأقولها مرة أخرى وبصوتٍ أعلى .. والله إنّ كثيرًا مما تحذروننا منه لم نعرفه إلا منكم ، فنحن كنا في غفلة عن ذلك الهرج والمرج ولكنك يا أيها المسكين بدافع الإنكار والتغيير ساهمت في نشر تلك المواقع السيئة .. خدعوك ..
إن أفضل طريقة للتعامل مع هذه الهرطقات والتفاهات هي تهميشها ، فوالله لو همشها أول شخص لما وصلت وانتشرت بين الآلاف أو الملايين .. الإنكار علمٌ كبير .. اقرؤوا فيه .. واعرفوا مقاصده وأبعاده .. وإياك أن تسيء من حيث أردت الإحسان .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لقراءتها على موقع المجلة " هـــــنا "

هناك 38 تعليقًا:

ثامر الثامر يقول...

مقال أكثر من رائع,,

عاشقة العلم يقول...

حقا مدونه جميله ...

ومقال رااااااااااااائع

كنت اريد ان اكتب عن هذا الموضوع ... وسأبدأ بالكتابه عنه ان شاء الله ...

نحن الذين ننشر مثل هذه الاشياء ويستخدمونا .. كأداة نشرر لهم ... بوركت اخي واتمنى لك التوفيق ان شاء الله ...

عاشقة العلم يقول...

كنت اريد ان اكتب لك ملاحظه صغيره واتمنى بان لا اضايقك في رأيي ... اللون الابيض انه فاقع جدا يتعب العين خصوصا اذا كانت الاسطر متلاصقه تحت بعضها ...بصراحه لقد تعبت وانا أقرأ المقال ولم اصدق وانا انهيه ... لو انك تستخدم اللون الرمادي الفاتح ربما يكون افضل من اللون الابيض ... شكرا لك اخي واتمنى بأن لا اكون قد ازعجتك برأيي

داعية الغد يقول...

السلام عليكم
اوافقك الرأي... وخصوصاً ما يحدث في المدارس.. اذكر اني حفظت تاريخ عيد الحب من المدرسة .. حيث ان معلمة قامت (تنصح وتحذر) الا انها ذكرت كل عيد بتاريخه ..

خاتون يقول...

إن جاز التعبير فإني "أرفع القبعة" لما سطرت
هوالكلام الذي أردده و أنشره بالإيميلات يجب أن نترك و نسفه
هذه الإيميلات المقرضة و التي عندما بحثت عن مروجيها أكتشفت أنهم علمانيون يسخرون منا و يتلاعبون بنا
و بالنسبة لمثل ما ذكرت من مسلسلات و مستقطبات للمفاسد والبلاء سواء الدشات و القنوات فعدم ذكرها أو تجاهلها يميتها
من المعيب علينا أن لا ننكر و نغضب لدين الله لكن يا حبذا التعميم و إنكار الفعل الفاحش أيا كان و ليس التركيز على شيء بعينه قدر المستطاع

واقع دامي قد سعيت لتضميده
اسأل الله الشفاء
جوزيت خيرا على التطرق لمثل هذا الموضوع الذي أصبحنا نعاينه يوميا
ووفقك الله في نشر الخير و نفع المسلمين

Nasimlibya يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
احسنت يا اخى واصبت

بارك الله فيك وجعل هذه الكلمات الطيبة فى ميزان حسناتك .

اسمح لى بان انقل مقالك هذا فى مساحتى المتواضعة فهو يستح ان ينشر للفائدة .

وفقك الله فى ما ينفع الامة

السُـلطانة يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

في الحقيقة أخي في الله أصبح مع الأسف كل من هب ودب يتحدث ولم يعد هناك أي احترام للأديان والقيم الإنسانية وأصبحت المهاجرة بأسلوب قبيح أمر طبيعي وفي منتهى الحرية الفكرية من وجهة نظرة القاصرة.

تحياتي لك ودمت بخير

أم الخـلـود يقول...

السلام عليكم ..

أصبحت الهرطقة هي السمة التي تتصف بها العولمة البشعة وأفكارها المنحلة ..

ولكن يوما ما سيعلو صوت الحق ويبكم الباطل الأخرق.

بارك الله فيك وسدد الله خطاك

ahad يقول...

صباح الخير أستاذي
أنت ذكرتني بالأيميلات الي فيها صور مسيئه للأسلام وينشرونها استنكاراً لها
ربما كانت ثقافه لانجيدها ولاتنسى اننا كالأطفال الممنوع لدينا هو المرغوب
فالأفضل أن لانفتح عيون الأطفال عن ما يجهلون
أرى أن يكون هناك رقابه على المحاضرين والمفتين المفروض مو اي احد يفتي ولا اي احد يلقي محاضره حتى المحاضره او الفتوه لابد ان تمر على يد أكثر من شيخ لمراجعتها
مع مراعاة الاسلوب والبيئه التي ستلقى فيها المحاضره
مع ذلك لاننسى ان هؤلاء الناس يحملون هم الدين حتى وان كان الاسلوب الذي اتبعوه خاطئ "إنما الأعمال بالنيات"
هدانا الله وهداهم ..
اشكرك استاذ على المقال الرائع
تحياتي لك ..

Inspired يقول...

السلام عليكم ورحمة الله،
كما ذكرت، بعضنا يساهم في نشر المنكر بدافع التحذير، وهي في واقع الأمر إعلانات مقنّعة.
فالصحابة رضوان الله عليهم تجاهلوا تلك القصائد التي قيلت في هجائه عليه السلام ولم يحفظوها وبالتالي لم تصلنا. فقد كانوا أفهم منا في الحملات الإعلانية "التحذيرية".

Inspired

الغـــــدوف يقول...

في الواقع أنك تطرقت لأمر هام وبليغ
قد يجهل البعض أنه مروج أكثر منه ناصح منكر ومصحح

لازيادة على هذا التناول الملم
أجدت أستاذي الكريم
ولقلمك دوماً روعته في بسط الكلمات التي تلامس هم المجتمع

كل الخير في رحابك
وأمسيات عاطرة مفعمة بروائح المطر

~أم حرّوبي~ يقول...

يقال ..أن من وسائل الدعاية إلا شي هو "ذمه"..ويبدو أن كثيرين فقهوا هذا الشي وسعوا له ..منهم الغرب اللذين يحالون تشويه صورة حبيبنا المصطفى عليه أزكى الصلاة والتسليم ..

حقيقة..موضوع الصور المسيئة في البداية كنت أنشره ..ولكن مع ازدياد انتشار هذه الايميلات ..بدأ الموضوع يثير شكي حتى وعيت أن هذا ما هو إلا وسيلة خبيثة من وسائل الغرب لتشويه صور حبيبنا عن طريقنا ..وحتى تلك المواقع التي تدعو إلى التصويت للمصطفى بغية بيان أنه أفضل الخلق ..وهو عليه الصلاة والسلام لا يحتاج لاثبات فضله وخلقه .

ولا يسعنا إلا أن نقول..لا حول ولا قوة إلا بالله ..

مقال جاء في محله
تحيتي~

ghorBty يقول...

السلامـ عليكمـ

الله يجزيك خير استاذ محمد

فعلا والله عندك حق

هذا ما يحدث بالفعل

ودا اللي بيحصل كمان في مناقشه بعض المواضيع في الدراما والافلام بحجه انهم بيحلوا مشاكل المجتمع في حين انهم بيفسدوا وبيفتحوا عيون الناس عن اشياء لا يعلم الكثير عنها

والله يعين ..

رنداالجنوبيه يقول...

نحن نريد انكار المنكر لااظهاره والخوض في منكراته ومساوئه الاعظم من السابق ..

اخي قويري انت قلم نابض بالخير والاصلاح.. جزااك الله الجنه .

أنفاسي يقول...

أسعد الله خاطرك سيد محمد

سعدتُ بأن أتوجه هنا سريعا ً لأقرأ جديدك .....


حقيقة هنالك أمور حين أول وهلة حديث عنها .. تجد بأن الناس ينتبهوا لها وينصتوا وتكاد افواههم لا تغلق ...
وتقول بخاطرك ليتهم لم يتكلموا ولم يلفتوا إنتباهنا ..

أتذكر بأني لم أكن أعرف ما عيد الحب

ولكني عرفته من التحذيرات الصارمه من معلماتنا في المدارس ...

سيدي أثرت الكثير والله


بعض الأمور أعتبرها مسألة قناعات ..


اسأل الله لك وللجميع التوفيق والحفظ من المولى القدير


جُل التقدير

غير معرف يقول...

جميييييل جدااااا

الفقه اولا




من ماليزيا
Osamah

هيفاء يقول...

موضوع مهم للغاية أخي محمد وكلام سليم جداً
وكثيراً من الامور الغريبة لم نعرفها الا عن مثل هذه الطرق ...!!

لا أجد في تعليقي ما يضيف ..
موضوعك كفى ووفى ..

اتمني لقلمك مزيداً من النجاح والتألق

للوش يقول...

لطالما تساءلت عن مدى
صحة هذه الرسائــل التي تصلني بالايمــيــل و في موضوعك هذا
وجــدت من يشاطرنــي الرأي ، و المؤســف في الأمــر
أن بعض من يستلــموا هذه الرسائــل يصدقوا كل ما جاء فيها
صحيح أن هناك رسائل قيمــة و مفيــدة و صادقة القــول
لكن معظــم هذه الايميلات تحتــوي على كلام فارغ لا أساس
له من الصحــة ، ينبــنــي على أسس واهيــة بالفعــل
لا زلت أذكر أنني تسلمت هذه الرسالة من طرف زميلة لي
بالمدرســة ، و كانت عبارة عن ورقــة مكتوبــة بالكمبيوتــر
قيل فيها العديد من الأكاذيــب و تشتمــل على أن الدنيا ستفنــى في الساعة كذا و كذا
أستغفر الله العــظيم ، و معظم صديقاتي صدقن هذه التفاهات و قيل في الرسالة
أن الشخص الذي لا يلــتزم بإرسالها سيتلقى السوء طوال عمره
و ها أنا ذا قد قرأتها مع العلم أني لم أساهم في نشرها
و لا زلت على قيد الحياة!!!

محمد سعد القويري

موضوعك قيم ,, ف جزاك الله خير الجزاء
استــمتعــت حــقاً بِ هذا الطــرح
و هذا الفكر المميز ..!
احترامي ل ذاتك

محمد سعد القويري يقول...

الأخ الفاضل :: ثامر الثامر ::

مرحبا وأهلاً بكـ ..

الروعة اتضحت في أحرفك ...

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: عاشقة العلم ::
بداية مرحبا وأهلا بك ...
سعيدٌ بزيارتك وسعدت أكثر بجميل وحسن أحرفك ..

أشكرك أختي ..
وبوركت أناملك ..
دمت بخير

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: عاشقة العلم ::
مرحبا بك مرة أخرى ..
ملاحظتك محل تقدير وعناية ..
وبالعكس لا توجد هناك مضايقة ولا إزعاج ..)

سعيدٌ بملاحظاتك وتوجيهاتك ..

أطيب الأمنيات

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: داعية الغد ::
وعليكم السلام ورحمة الله
وبركاته

مرحبا وأهلا بك أختي الكريمة

"اذكر اني حفظت تاريخ عيد الحب من المدرسة .."
:) شر البلية ما يضحك ..)

أصدق التحايا

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: خاتون ::
أسعد الله أوقاتك بكل خير ومسرة ..

شاكر لك ومقدر لك ولقبعتك ..)

وإضافتك إفادة وجمال تضفيه على النص بروعة أحرفك ..

وجوزيت كل الخير

وإجازة سعيدة :)

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: Nasimlibya ::
وعليكم السلام ورحمة الله
وبركاته

أشكرك على أريج عباراتك ..

وبارك الله فيكم ..

وأتشرف بنقلك لموضوعي في مدونتكم العامرة ..

ووفقت لكل خير

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: السلطانة ::
وعليكم السلام ورحمة الله
وبركاته

مرحبًا بك أختي .. نورت المدونة ..

فعلاً .. كما تفضلت ..

ولك أزكى وأعطر التحايا .

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: أم الخلود ::
وعليكم السلام ورحمة الله
وبركاته

مع الأسف .. هرطقاتنا كثرت :)

والحق دائما صوته عال ...

وبارك الله فيك أختي


ـــــــــــ
أم الخلود وما زلت أنتظر إيميلك الخاص لمناقشتك في أمرٍ هام

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: ahad ::
صباح الخيرات والمسرات ..

أشكرك بداية على ما جدتِ وتفضلتِ به ..

أثرت نقطة حساسة وقد تكون هي بيت القصيد والكتف الذي أُكلنا من خلالها ..
"مع ذلك لاننسى ان هؤلاء الناس يحملون هم الدين حتى وان كان الاسلوب الذي اتبعوه خاطئ "إنما الأعمال بالنيات""

نعم .. جميل يا أختي أن تلتمسي لهم العذر ..
لكن يا أختي كم من محب للخير أساء من حيث لا يعلم ..

سعدتُ لطرحك

دمت بالمسرات ..

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: Inspired ::
وعليكم السلام ورحمة الله
وبركاته

مرحبا بك ..

"فالصحابة رضوان الله عليهم تجاهلوا تلك القصائد التي قيلت في هجائه عليه السلام ولم يحفظوها وبالتالي لم تصلنا. فقد كانوا أفهم منا في الحملات الإعلانية "التحذيرية".

أختي طرحك درري .. أستفيد من إضافاتك الراقية دومًا ..


دمت بخير ومودة

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: الغدوف ::
أسعد الله أوقاتك بكل خير ..

أشكر على مديحك وأريجك .. المدونة تفتخر بما سطرتِ ..

وكل الخير في رحابك

دمت في حفظ الله

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: أم حروبي ::
مرحبًا بك أختي وأهلا وسهلا ..

أشكرك على إضافتك ..

في الحقيقة قلتِ جملة تكتب بماء الذهب ..
"وحتى تلك المواقع التي تدعو إلى التصويت للمصطفى بغية بيان أنه أفضل الخلق ..وهو عليه الصلاة والسلام لا يحتاج لاثبات فضله وخلقه ."

نعم .. رسولنا صلى الله عليه وسلم لا يحتاج إلى تزكية ,, فقد زكاه الله وهو ناصره ..

أشكرك أختي ...

دمت في حفظ الله

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: ghorBty ::
وعليكم السلام ورحمة الله
وبركاته

مرحبا بك أختي ..

أشكرك على ما تفضلتِ به ..

"ودا اللي بيحصل كمان في مناقشه بعض المواضيع في الدراما والافلام بحجه انهم بيحلوا مشاكل المجتمع في حين انهم بيفسدوا وبيفتحوا عيون الناس عن اشياء لا يعلم الكثير عنها"

:) لذلك توجب علينا معرفة الشر .. لا للشر ولكن لتوقيه ..

ودمت بالمسرات

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: رندا الجنوبية ::
مرحبا بك أختي

سعدتُ بأحرفك العطرة ..

وقلمك نابض بالخير والإبداع ..

وجوزيت الجنان ..

أطيب الأمنيات

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: أنفاسي ::
أسعد الله خاطرك ..)

أنا من سعدت بحضورك المميز ..

"حقيقة هنالك أمور حين أول وهلة حديث عنها .. تجد بأن الناس ينتبهوا لها وينصتوا وتكاد افواههم لا تغلق ...
وتقول بخاطرك ليتهم لم يتكلموا ولم يلفتوا إنتباهنا .."

الحكمة واختيار الخطاب التوعوي المناسب أمور مهمة لمن أراد أن يتنصب للدعوة .. وإلا أفسد أكثر مما أراد أن يصلح ..


أسأل الله لك الخير كله
جل التحايا

محمد سعد القويري يقول...

الأخ الفاضل :: Osamah ::
أسعد الله أوقاتك بكل خير ..

وإن شاء الله تكون ماليزيا موفقة ..

مشتائييين لآخباركـ :)

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: هيفاء ::
مرحبا بك أختي وأهلا وسهلا ..

بالعكس

إضافاتك رائعة راقية ..

أطيب الأمنيات

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: للوش ::
أسعد الله أوقاتك بكل خير ومسرة ..

مرحبا بك ..

"لا زلت أذكر أنني تسلمت هذه الرسالة من طرف زميلة لي
بالمدرســة ، و كانت عبارة عن ورقــة مكتوبــة بالكمبيوتــر
قيل فيها العديد من الأكاذيــب و تشتمــل على أن الدنيا ستفنــى في الساعة كذا و كذا
أستغفر الله العــظيم ، و معظم صديقاتي صدقن هذه التفاهات و قيل في الرسالة
أن الشخص الذي لا يلــتزم بإرسالها سيتلقى السوء طوال عمره
و ها أنا ذا قد قرأتها مع العلم أني لم أساهم في نشرها
و لا زلت على قيد الحياة!!!"

أذكر أن أمثال هذه الرسائل كانت توزع علينا في الزمان القديم على أوراق A4 لذلك العلم نعمة .. فالمسكين الذي يصدق هذه الترهات وقام بنسخ وتصوير وتوزيع الورقة المذكورة آنفًا .. خوفًا من الترهيب الموجود في الورقة أو رغبة في الترغيب الوارد فيها ..

والحمد لله على نعمة العقل والدين ..

أستاذة للوش ..

أتحوفاتك تكسو أحرفي حلة جميلة

أصدق الأمنيات

المحبرة يقول...

من المضحك المبكي أننا بتنا يد العدو الخاضعة و المطيعة
نساهم في نشر ما يبتغون دون وعي
و المصيبة أنهم يستحلفوننا بالله ..!
أين تلك العقول و كيف يتجرؤون على نشرها ..!؟
هل تخدير العقول وصل لهذ الحد من الغباء ..!؟
لا فض فوك
تحية اجلال لهذا الفكر

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: المحبرة ::
مرحبًا وأهلاً وسهلاً ..

وتحية إجلال لحرفك وإضافتك وتعليقك ..

"و المصيبة أنهم يستحلفوننا بالله ..!"
ونحن نستحلفهم بالله أن يخفوا علينا ويكفوا من إرسال تلك الرسائل ..

دمت بخير