الثلاثاء، 13 أكتوبر، 2009

شيء عن الصداقة


نشرت في جريدة اليوم الثلاثاء 1430-10-24هـ الموافق 2009-10-13م / العدد 13269 السنة الأربعون
عزيزي رئيس التحرير
عندما تحاول أن تكتب كلامًا نظريًّا عن أي موضوع ، فثق أن التكلف والتصنع سيكونان لك بالمرصاد .. هذه الخواطر لم أتكلف في كتابتها .. تدرون لماذا ؟؟
لأن الحياة هي التي أمسكت بيدي وتحت تهديد السلاح أجبرتني جبرًا وقصرًا على كتابتها .. فاندلع حبر القلم وتجسدت أمام ناظري هذه الخواطر ..
- إن كثيرًا من علاقاتنا مبنية على مصالح ومنافع ..
فإذا ما انقضت هذه المصالح ..
ترهلت وتضعضعت واندثرت وماتت تلك العلاقات ..
إني أصاب بالغثيان تجاه هذه الحقيقة المرة ، لكني
سأستمر .. سأستمر في مسلسل التغابي ، وأغض طرفي إن بدت لي سوءةٌ وأردد بصوتٍ مسموع ..
إخواني ...
ما أجمل الدنيا بكم أو بنصف كم .
*****
- إن التنقيب عن معادن الأرض
أسهل مليوون مرة
من التنقيب عن معادن الرجال
وما زال البحث جاري
*****
- الصداقة ..
أعظم بيعة وصفقة تعقد بين اثنين ..
أهم بنودها
"الثقة والتضحية"
فإذا ما اختل أحد هذين الشرطين ..
جاز لأحد طرفيها خرق تلك البيعة
ونقض تلك الوثيقة ..
والعوض على الله .
*****
- عندما تضحي بكل شيء ..
وتكتشف أن تضحيتك الموقرة
كانت من أجل لا شيء ..
ستتمنى ساعتئذ لو لم تكن شيئًا ..
أو حتى نصف شيء !!
*****
- كنت وما أزال أعشق المثالية
( التسامح – اللين – مقابلة الإساءة بالإحسان - .. إلخ )
إلا أن فصول ومناهج الحياة ..
علمتني أن أكون غير ذلك ..
فهل أكون أو لا أكون ؟؟
*****
- إليهم مع التحية ..
العلاقات الإنسانية ليست ثيابًا ..
نرتديها متى ما شاؤوا ..
وننزعها كيفما أرادوا ..
هكذا " علمني " .. وأيضًا هكذا " عاملني " ..
*****
- أنا أقترب منه .. هو لا يقترب مني ..
هو يقترب مني .. أنا لا أقترب منه ..
هه !!
ألا ترون معي أن كثيرًا من معادلاتنا البشرية تحتاج إلى صياغة من جديد ؟؟
*****
أيها الصديق .. أيها الصرح العتيق ..
أنا لا أريد صديقًا في الرخاء ..
صديقٌ في الرخاء !! لمَ العناء ؟؟
صديقٌ في الرخاء !! عفوًا .. ما هذا الغباء ؟؟
يا صديق الرخاء .. هنا نقطة انتهاء .

هناك 48 تعليقًا:

تركي الغامدي يقول...

الغالي محمد أمدك الله تعالى بفيض من التسامح يغمر من يناكفك أو يناوشك أو يستفزك لأن تكون بين (البينين ) ، وقد تناولت موضوعاً حديث اليوم وأمس وبكره ، ولعله قدر الإنسان المتسامح أن يكون كشجرة وارفة الظل ، تعبق رائحتها الزكية بأنفاس المتعبين .
فطب نفساً وعيشاً ، ولعلي أواسيك بعد خبرة أحسبها جيدة أن تكون صديقاً وفياً لذاتك لتبقى كما أنت متسامحاً محباً متسامياً .
اعذرني صديقي الذي لم أتشرف بعد بمصافحة محياه .
دمت بكل خير أنت ومن تحب والمسلمين .

متهورهً بلطفً يقول...

- عندما تضحي بكل شيء ..
وتكتشف أن تضحيتك الموقرة
كانت من أجل لا شيء ..
ستتمنى ساعتئذ لو لم تكن شيئًا ..
أو حتى نصف شيء !!

جبتها بالصميم يابرنس قويريات

بوست طيب يابطل ^ـــ^

متابعه وجدآ ..

لروحك البياض الف تحيه والفآ لقلبك ..

norahaty يقول...

جميلة خواطرك
ياقويرى وجميلة
أُشياؤك عن الصداقة.
ومن أجل هذا سيكون المتحابون
والمتصادقون فى الله (وهم قليل )
فى ظل الله يوم لا ظل الا ظله
تدوينة جميلة وهادفة

أبو العريف يقول...

مستر قويري

دمت جميلا ودامت رسائلك المركزه السكر لنا

فكرت فوعيت فكتبت فاوجزت وانجزت

اتمني ان تدوم عليك صداقتك النقيه التي تخلو من اي غرض

هيفاء يقول...

اولاً..ان تبحث عن صديق رائع يتمنى لك ما يتمناه لنفسة ويقدم لك التضحية والثقة
اصبح حلم الكل يتمنى تحقيقه ..
ومن تحقق له حلمه فهنيئاً له بهذا الصديق ..وليتمسك به

ثانيا ..احببت ان اجيبك على سؤالك المطروح

- كنت وما أزال أعشق المثالية
( التسامح – اللين – مقابلة الإساءة بالإحسان - .. إلخ )
إلا أن فصول ومناهج الحياة ..
علمتني أن أكون غير ذلك ..
فهل أكون أو لا أكون ؟؟

أقول لك بل لا تكون ..
كن كما انت
فانت بهذه الصفات
(الأقوى والأفضل والأجمل خلقاً)
فكن بخير

mohamed ghalia يقول...

ما أروع معانى الصادقة التى تحدثت عنها
دمت فى سعادة ياصديقى العزيز

عمر يقول...

الله الله

إبداع في إبداع

هذا ما تعودناه دوما من قويريات

نمووول يقول...

استاذي الفاضل

لا اجد الكلمات التي تعبر عن اعجابي بما كتبت هنا

"إن التنقيب عن معادن الأرض
أسهل مليوون مرة
من التنقيب عن معادن الرجال
وما زال البحث جاري"

صدقت يا اخي الكريم والله صدقت
جميل كيف تناولت موضوع الصداقه
بعيداً عن المثاليه التي اكرهها ..

احسنت ..
تابع ونحن متابعين
اسجل اعجابي بقلمك للمره الــ 45345

رزقنا الله واياك خير الاصدقاء
دمت بخير ان شاء الله

كاتب الأنثى يقول...

مرحبا

لقد كتبت فأقنعت حد الأبداع

كتبت فيما يفتقده الناس الأن

لم تترك لي شيئاً أضيفة فقط أن أفتخر بما لدي و أنت منهم

كن بخير ياصديقي
:
عبدالله

د. ياسر عمر عبد الفتاح يقول...

أخي الكريم
كيف حالك أولاً
منذ فترة طويلة لم أكتب شيئاً ولم أرد حتي عند الأخوة


كلماتك رائعة بحق يا محمد
لم يخالطها زيغٌ ,, ولم تدنسها سفسطات
إنها الحياة
تعلمنا رغماً عنا ,

التهور الحر يقول...

وهل لي ان اضيف حرف ..

فقد رتبتها بابهى حله

لتصف اجمل مشاعر عرفها الوجود ..

دمت متألقا وراقي الحرف دوما ..

ابتسم ^_^ يقول...

السلام عليكم
زيارتي الاولى

الصداقة ..
أعظم بيعة وصفقة تعقد بين اثنين ..
أهم بنودها
"الثقة والتضحية

..وفي زماننا اصبح من الصعب ايجاد ذلك الصديق اللذي يلتزم ببنود الصداقة

وفقك الله ورزقك من خير الاصدقاء

خاتون يقول...

هذا كل شيء عن الصداقة ...لا يمكنني إقتباس مقطع دون الآخر فكلها يمس شيئاً قد مر علي و على جميع من أعرف
شكراً على لفت نظرنا لبعض الأمور و إعادت صياغتها بأسلوب يجعلنا ندركها بشكل أوضح أو يأكد لنا صحة ما نعتقده
كل الشكر على الموضوع الحيوي ... استمر في الكتابة فهناك من يستفيد

ملح الحياة يقول...

خانوا عهدي كثيرا كثيرا.
استغلوني ونهلوا من قلبي الحب والوفاء.وكانوا يتغامزون علي ويقولون صدقا البنت هذي على نياتها.
كانو يعتقدون اني لا أسمع همساتهم.
كنت أسمع وكنت أفهم لكن كان عندي وميض أمل في أن أجد فيهم الاخوة والمحبة والصداقة.لكن للأسف كلما زاد عطائي كلما زاد صدهم عني.
تركتهم بتسامح.
والآن أنا أعيش بدون صديقات وأنا مرتاحة.
لكن بعد ان بدأت الدراسة ربما وجدت صديقة جديدة.الى حد الساعة لاتزال مجرد زميلة.لكن أشعر انها قريبة مني وتشبهني في أشياء كثيرة.
تدوينة رائعة.
الله يرزقك بأصدقاء يستحقون الصدق والوفاء.ويكونومعك في وقت الشدة أكثر من الرخاء.
اجمل تحية.

S.M.G يقول...

صداقة ؟
لالالالالالالالا
في زماننا هذا صعب جدا جدا البحث
حتى أرهقنا الطفش والبحث والتحري
(( الصاحب ساحب ))
لكن إلى أين هل إلى الخير أم إلى الشر .
ــــــــــ
أعجبت بما طرحته لنا أخي الكريم ،، أعجبت بالموضوع ،، تحيتي

الغـــــدوف يقول...

شيء عن الصداقة
شهدت مولد هذا العنوان منذ ساعاته الأولى
ولم أتجرء أن أطلع على مضمونه حتى أستجمع كل قواي درعاً من إنهيال الذكرى الأليمة شريطا أمامي يدمي القلب يضم أليم صور حول هذا الموضوع شهدتها وعشت مواقفها اكثر من أصحابها ووقفت على صداقات ظننت أنه لن يكون هناك سبيل لفض وثاقها وكنت الضحية اكثر من أهل هذه الصداقات
شهدت صداقة طعنت صداقة في العرض والشرف من أجل البهرج وأعين الناس
شهدت صداقة داست على صداقة من أجل المال
وشهدت صداقة نافقت طويلا وظهرت بآلاف الوجوه لتنهب الدنيا جميعها
تبلدت أمام الحدث المريع , كنت غبية عندما استبعدت الخيانة بين الأصدقاء في زمن العصف المادي والإستحواذ الذاتي

خشيت أن يعثر قلمي عن التعليق هنا من هول ما سأستعرضة من ماضي وخوفا أن يكون هذا الشيء عن الصداقة يحكي الوفاء الذي مات و صرعته المطامع الدنيوية وشهدت موته في كل نزعه

لكني بعدها أفقت بقوة لتقبل المزيد من المآسي من قصص الأصدقاء الفاشلة حولي

لا أملك في هذه الدنيا سوى صديقة واحدة , إن طعنتني في الخفاء وقابلت تضحياتي وإحساني ووفائي بالنكران فأعلموا انني سأنتهي جسدا ببقايا روح
سأستحيل لاشيء حول هذه العلاقة
سأقيم بيني وبين الصداقة ردما

جميلة مقتطفاتك حول الصداقة
جميل دوما قلمك

دمت مثالياً بالتسامح واللين مقابلاً الإساءة بالإحسان بين الأصدقاء

مذهلة يقول...

مستر قويري يسعد مساك مقال جميل كل كلمه بل وكل حرف في المقاله تصور واقعنا المر .

شكراً لأتحافنا
ودمت قويرياً شامخاُ
وإلى قويريات أحلى

داعية الغد يقول...

السلام عليكم

لم نعد نجد الآن صديقاً - الا نادراً- لا يريد من مصادقتك غير المصلحة

وننسى في الوقت نفسه (الأخلاء يومئذ بعضهم لبعض عدو الا المتقين)
هذا ان كان اساس الصداقة الحب في الله وليس المصلحة و ايضاُ من السبعة الذين يظلهم الله في ظله يوم لا ظل الا ظله : اثنان تحبان في الله اجتمعا عليه وتفرقا عليه

alwani يقول...

في الواقع أخي القويري

دائماً أعظم الحب والصداقة هي تلك التي تبنى بلا شروط

فلما نقدم الوفاء مقابل الإمتنان
وأن نقدم التضحية مقابل الملازمة

لما لايكون عطاءنا لا يبحث عن الشروط
حتى لا يغير من نظرتنا المواقف

شكراً لأريج خواطرك وسخاء قلمك وسعة فكرك الذي طرح لنا هذه السطور

أبوعبدالرحمن الجمعان يقول...

السلام عليكم
تسلم بوسعد مقالة تحكي الواقع

اتفق معك على كثير مما ذكرت .

اعجبتني هذه العبارة
صاحب الأخرين ليس لنفسك بل لأنفسهم
ولو على حساب مصاحبتهم لك.

"ومن زمااان ماشفناك"

الصديق القديم يقول...

عزيزي محمد أن تسير نحو تدشين أسطورتك الشخصية التدوينية في الكتابة فأرجوا أن تبدأ من هنا ناسيا الذين أحسنت إليهم وأساؤا إليك ... حافظا لصداقة من أسأت إليهم وأحسنوا إليك .. أعبر لك عن إعجابي بما كتبت واشتياقي للجديد القادم ... ألا ترى أنه حان الوقت لتسطير سيره ذاتية حياتية لتجاربك الشخصية (واقع ومأمول ) خصوصا وأنت الذي تمارس فن الكتابة وتتعرض إلى ما يتعرض له الإنسان العادي

محمد سعد القويري يقول...

الأخ الفاضل :: تركي الغامدي ::
تحية بالأخ الكريم والغالي ..
ثم أؤمن على دعائك الذي استفتحت به تعليقك ..
وأشكرك على مداخلتك الضافية ..

"ولعلي أواسيك بعد خبرة أحسبها جيدة أن تكون صديقاً وفياً لذاتك لتبقى كما أنت متسامحاً محباً متسامياً ."

سأحاول ذلك .. وأظن نصيحتك حُقَّ لها أن تكتب من ذهب ..

دمت ودامت حياتك بالمسرات ..

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: متهورة بلطف ::
مرحبًا بكِ أختي الكريمة ...

في الحقيقة ..

أنا ما جبتها في الصميم ..
لكن الحياة هي التي جابتها في الصميم
^_^

سعيدٌ جدًّا لكلماتك
ومتابعتك ..

لروحك البياض .. ألفين تحية أزفها لكِ

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: norahaty ::
مرحبًا بك أختي
الأجمل هو تعليقك ..
أسأل الله
أن يجعلنا ومن تحبين في ظله

اللهم آمين

ولك أصدق تحية

محمد سعد القويري يقول...

الأخ الفاضل :: أبوالعريف ::
مرحبًا بك أخي الكريم

أشكرك على ثنائك العطر

أتمنى أن تستمر صداقتنا ..

ولك مني أجمل تحية ..

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: هيفاء ::
مرحبًا بك أختي الكريمة ..

أتفق مع طرحك الأول ..

أتفق معك وبقوة ..)

أما النقطة الثانية ..

سأكون

بإذن الله

دامت حياتك بالمسرات

محمد سعد القويري يقول...

الأخ الفاضل :: محمد غاليه ::
الأروع أن تستمر صداقتنا يا محمد
دمت ودامت حياتك بالمسرات والخيرات

محمد سعد القويري يقول...

الأخ الفاضل :: عمر ::

مرحبًا بك أخي

افتقدتكم قويريات " من زمااان "

أجمل تحية وشكر

محمد سعد القويري يقول...

الأخ الفاضل :: نمووول ::
مرحبًا بالأخ المبدع صاحب المدونة المتجددة المتألقة ..

يفخر قلمي لإعجابك بالموضوع ..)

لعل الحياة يا أخي هي خير معلم ..)


"اسجل اعجابي بقلمك للمره الــ 45345"
هذي موتتني من الضحك ^_^


رزقنا الله واياك خير الاصدقاء
اللهم آمين

دمت بخير ..
أجمل تحة

محمد سعد القويري يقول...

الأخ الفاضل :: كاتب الأنثى ::

أهلاً
بمن تشرفت بصداقته ..)

أشكر لك جميل عبارتك ..

ودمنا على المودة ^_^

محمد سعد القويري يقول...

الأخ الفاضل :: د.ياسر عمر عبدالفتاح ::
مرحبًا بك أخي الكريم ..
افتقدنا طلتك البهية في عالم التدوين ..
أبشرك بخير .. كيف حالك ..)

نعم يا دكتور ياسر

إنها الحياة تعلمنا رغمًا عنا ..

أجمل تحية

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: التهور الحر ::
مرحبًا بك أختي
نورت المدونة

وكلماتك أضافت رونقًا وبهاءً
على هذا الموضوع ..)

لكِ أجمل وأرق تحية

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: ابتسم ^_^ ::
وعليكم السلام ورحمة الله
وبركاته
مرحبًا بك أختي وحي الله أهل مملكتنا ..
سعدت بزيارتك ..

"..وفي زماننا اصبح من الصعب ايجاد ذلك الصديق اللذي يلتزم ببنود الصداقة"
فعلاً .. صعب الصعب ..)

أسعد أكثر بالتواصل التدويني بيننا .
دمتِ وودامت ابتساماتك

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: خاتون ::
مرحبًا بك أختي الكريمة ..

الحياة تجارب ..

والسعيد من يستفيد من هذه التجارب ..

أختي ..

أشكرك على هذه الإضفاءة التي زينت الموضوع وكسته حلة وزادته جمالاً ..

وأنا من يستفيد من أحرفك ..

أجمل وأصدق تحية

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: ملح الحياة ::
مرحبًا بك أختي الكريمة ..

أعتذر يا أختي إن كان تدوينتي قد أثارت شجوني ..

ولو أردتِ مني أن أحذف الموضوع .. فلن أتردد ..

لكن يا أختي ..

لنكن ورودًا ورياحينًا تنشر العطر ..
لنكن ملحًا للحياة .. وأظنك أنتِ كذلك ..


ولنستفد من تجارب الماضي ..

ولنبدأ صفحة جديدة ..

أستفيد دومًا من أحرفك ..)

"الله يرزقك بأصدقاء يستحقون الصدق والوفاء.ويكونومعك في وقت الشدة أكثر من الرخاء."

اللهم آمين وكذلك أنتِ ..
أصدق وأرق تحية

محمد سعد القويري يقول...

الأخ الفاضل :: سامي S.M.G ::
أخي مرحبًا بك ..
نورت المدونة ..

سعدت بزيارتك
وسعدت بأحرفــــك ..

وأسعد أكثر بالتواصل التدويني بيننا ..

أجمل تحية

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: الغدوف ::
أختي الكريمة ..
لقد قرأت تعليقك مرات .. وحاولت أن أعقب عليه .. لكن لا أجد قلمي يسعفني في ذلك .. فتجربتي قريبة جدًّا من تجربتك هذا إذا لم تكن نسخة كربونية منها .. فهل أنصحك بأن ترتدي الأقنعة عند معاملة الناس ؟؟ أو أنصحك بأن تعتزلي الخلق ؟؟ لا أدري والله ..
نصيحة سمعتها من أحد الإخوان .. علها تفيدني وتفيدك مستقبلاً .. قال لي : مشكلتك أنك تمنح الثقة الكاملة بسرعة لكل من هو قريب منك .. وأظن أن هذا هو بيت القصيد .
أختي .. عيشي حياتك .. بلونك ..
ولكن الثقة ..
لا تمنحيها لأي أحد .. لا بأس أن تتصنعي ..
أرجو أن تكون كلماتي لها فائدة ..
وأعتذر إن لم يحتوي على فائدة ..

ودامت مثاليتك ..)

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: مذهلة ::
مرحبًا بكـ أختي الكريمة ..

العفو ..)

وتعليقك جميل بكل كلمة فيه ..
بل كل حرف ..

دمتِ مذهلة بأحرفك

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: داعية الغد ::
وعليكم السلام ورحمة الله
وبركاته

مرحبًا بك أختي الكريمة ..

آه من المصلحة والمصالح ..

وآه على تلك العملة النادرة ..

الأخ في الله

أجمل تحية

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: alwani ::
مرحبًا بك أختي الكريمة ..

" لما لايكون عطاءنا لا يبحث عن الشروط
حتى لا يغير من نظرتنا المواقف "

لكن يا أختي .. ألا تتأثرين عندما يكون المقابل .. يأخذ ويأخذ ويأخذ .. وأنتِ تقدمين وتبذلين وتتفنين في أنواع الكرم والسخاء ..

أليست هذه معادلة مستحيلة الحل ..؟

ومع ذلك فالمحور الذي تناولتيه علينا ألا نهمله ..

ولك تحية عطرة

محمد سعد القويري يقول...

الأخ الفاضل :: أبوعبدالرحمن الجمعان ::
مرحبًا بك أخي الكريم ..

"صاحب الأخرين ليس لنفسك بل لأنفسهم
ولو على حساب مصاحبتهم لك."

أخي .. سأقول شيئًاولكن اعذرني ..
الصراحة ما فهمت العبارة .. وحتى أكون دقيق .. السطر الأول فهمته .. بس الثاني ما رضى يدخل ..
فلو تتكرم بشرحها ..

ويلا خلنا نشوفك .. حاضرين ..

محمد سعد القويري يقول...

الأخ الفاضل :: الصديق القديم ::
مرحبًا بك عزيزي ..

أشكرك على إطرائك وكلماتك المنتقاة بعناية .. وأسأل الله العون دومًا ..

ونصيحتك محل تقدير واهتمام ..

أما بالنسبة لـ
"ألا ترى أنه حان الوقت لتسطير سيره ذاتية حياتية لتجاربك الشخصية"
فإن شاء الله إذا أصدر أوباما سيرته راح أفكر إني أبدأ فيها ..

أجمل تحية ..)

أبومحمد يقول...

السلام عليكم ورحمة الله ويركاتة
إلى الأخ الفاضل محمدالغويري
هذه أول مرة أدخل إلى مدونتك ولقد بهرةوأعجبت بطريقة تنسيقك وإخراجك ورددك في مدونتك ولقد جمعتني معك عدة محافل دعويةوكنت أنت الرجل النشيط والهادئ والمبتسم والأن الكاتب المميز أسأل الله لك التوفيق والسداد

والسلام خير ختام

محمد سعد القويري يقول...

الأخ الفاضل :: أبومحمد ::
وعليكم السلام ورحمة الله
وبركاته
مرحبًا بك أخي الكريم ، ومرحبًا بطلتك وزيارتك الأولى ^^^ نورت المدونة

أشكر لك حسن ثنائك وجميل عبارتك ..
وشرف لي إن كانت المحافل الدعوية قد جمعتنا ..

أسعد أكثر بتواصلكم .. رأيكم يهمنا ..
ولك مني أجمل تحية ..)

Inspired يقول...

السلام عليكم ورحمة الله،
هيمنت المصلحة والنفعية على غالبية العلاقات الإنسانية!إلا من رحم الله! فتجد أحيانا بعض الأبناء "يتمصلح"مع أمه أو أبيه لمصلحة مادية أو نفعية بحتة...
وحتى بعض الأباء والأمهات "يتمصلحون" مع أبنائهم لأغراض مادية...
الصداقة أصبحت كلمة نقرأها في أدب الأطفال أو في قصص الرسوم المتحركة...

Inspired

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: Inspired ::
وعليكم السلام ورحمة الله
وبركاته
مع الأسف أن ما ذكرتيه صحيح
وواقع ملموس ومجرب
من الجميع
ولكن مع هذا
لن نعدم الأمل
في تكوين الصداقات ..)
أسأل الله أن لا نعدم تعليقاتك وإثراءاتك
دمتِ مبدعة

**سيدة الظلام** يقول...

سيدي,,,
طرح رائع,,,
لكن الا تتفق معي اننا فقدنا كل شي هذا الوقت قد اختفى هبات الرياح
لاحب
لاصداقه
لااخلاص
لاوفاء,,,
كل شي,,,,
احترامي لك ,,,

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: سيدة الظلام ::
صباح الخيرات والمسرات ..

سيدتي .. أخشى أني أتفق معك فنخسر كل شيء ..

حقيقة .. لا أنكر أن ما قلتيه يحتوي على نسبة كبيرة من الصحة ..

ولكني عندما تعاملت بهذا المنطق .. خسرت أشياء كثيرة .. لذلك أنصحك .. أن تستمري في مسلسل التمثيل ومن يدري ؟؟ قد نجد ضالتنا وما نبحث عنه ..

وتقبلي مني فائق احتراناتي وتقديري