الثلاثاء، 7 أبريل، 2009

نملٌ وأمل - قصة قصيرة


في حديقةٍ عامة جلسا ناجي وأسعد على كرسي متطرف ..
ناجي مطرقٌ برأسه .. فالهموم قد حاصرته وطوقته وطرحته ..
أسعد – رفيق عمره – يحاول أن ينتشله من وحل الأحزان .
ناجي .. كلنا معرض للخطأ .. الرسوب في خمس مواد بالمرحلة الجامعية ليست بالمشكلة العويصة .. تستطيع أن تتغلب عليها ..
أتغلب عليها ؟؟ دع عنك هذا الهراء .. قررت ترك الدراسة وانتهى الأمر .
ناجي .. أنت في بداياتك ، لعلك لم تتكيف بعد مع جو الجامعة .
أتكيف ؟؟ أنا أذاكر يوميًّا .. في النهاية أجد هذه المحصلة المخزية .. آه يا أسعد .. لقد تعبت .. تعبت من تخزين الأرقام والمعلومات داخل هذه الجمجمة .. أنا لا أصلح للدراسة .
يا حبيبي .. هل الحل أن تتغيب وتدفن رأسك في منزلك وتعتزل العالم !!
لقد فقدت الأمل ولم أعد أبالي بأي شيء .. منذ أيام الثانوية والمدرسون يرشقونني بفاشل ولا تصلح لشيء .. لقد كانوا محقين .. ولكنني كنت عنيدًا .
احتار أسعد كيف يعيد الثقة والأمل في الجثة الناطقة الكامنة أمامه ..
لمح أسعد نملة وهي تصعد وتسقط .. تصعد وتسقط ..
ناجي .. انظر إلى تلك النملة ..
صوّب ناجي ناظريه للنملة ، ورجعت به الذاكرة أيام الطفولة ، عندما كان عمره ست سنوات ، كان والده يطلب منه النظر إلى نملة تصعد وتسقط ويقول له : هذه النملة يا ولدي تعلمنا العزيمة والإصرار وعدم اليأس ، إنها تصعد وتسقط ولكنها لا تيأس فلديها هدف وقمة لن تتنازل عنهما أبدًا ، أفهمت الدرس يا ولدي ؟؟ فكان ناجي يهز رأسه ..
هل تبصر النملة ؟؟ هل تبصرها يا ناجي ؟؟
قطع سؤال أسعد أحلام يقظة ناجي ..
نعم .. أبصرها .. هل تعرف لماذا هي لا تستسلم عن الصعود مع كل سقطة ؟؟
قطّب ناجي حاجبيه وسكت برهة وبدت عليه الجدية أكثر .. ثم تابع كلامه ..
هل تريد أن تعرف السبب ؟؟
السبب يا أسعد .. أنها نملة .. سافلة .. حقيرة .. لا تملك عقلاً .. بل لا يوجد عندها رائحة عقل .. لأنها لو كانت تملك أدنى مستويات التفكير لكفت وتوقفت .. لكنها نملة تافهة لن يعبأ أو يهتم أحد بصعودها .. سواءً صعدت أم لم تصعد ؟؟ من يهتم لذلك ؟؟
نهض ناجي من على الكرسي ووقف أمام أسعد وبحركة مسرحية استعراضية فرد ناجي ذراعيه وكأنه سيطير ، وبنبرةٍ متهكمةٍ قال : أسعد ، انظر إليّ جيّدًا هل تراني أمتلك ستة أرجل ؟؟ انظر إلى رأسي جيدًا .. هل ترى عليهما قرني استشعار ؟؟ اصحَ يا أسعد .. أنا بشر ، ولا أريدك أن تقارنني بهذه الملـعـ... وحتى أنهي هذه السخافة ، رفع ناجي رجله .. ودهس النملة .. وردد بابتسامة خاوية من أي لون :
والآن لم يعد لدينا لا نمل ولا أمل ولا جمل .. عن إذنك سأذهب إلى غرفتي ..
اختفى شبح ناجي وقد لطمت الدهشة خدّي أسعد فتركته غارقًا في حيرته ..
التفت أسعد إلى جثمان النملة الطاهر ..
ووجد نملة أخرى قد بلغت القمة ..
همهم في نفسه ..
أظنها حكمة الله المجيدة ..
نملٌ يَصعد .. ونملٌ يُسحق .
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كتبت هذه القصة تضامنًا مع مشروع أخي عبد الله الفهيد ( كاتب الأنثى ) ..
فكرة المشروع : أن يتفق مدونون بتدوين نص موحد الموضوع في تاريخ محدد ..
الهدف الحالي : بث روح الأمل ..أخيرًا .. أشكر الأخ عبد الله على دعوتي للمشاركة وأتمنى أن تكون القصة قد خدمت الغرض.

هناك 84 تعليقًا:

uoou يقول...

الف شكر على هذا المقال الواقع في حياتنا ....

والصاحب ساحب يا اخي محمد .....

لا عدمناك من هالوقائع ... الجميله في نظري ..

تقبل تحياااتي لشخصك العزيز ...

اخووك / بومصعب ...

أبوالبراء هو يقول...

مقال جميل

يعطيك العافية يا أخي بوسعد

وإلى الأمام

محمد بوسعد يقول...

كل منا يدرك بأن الله أعطى للناس قدرات وطاقات متفاوتة في شتى مجالات الحياة ,حكمة منه وعلما بما هو أصلح لعباده ..

فهو الخالق وهو أعلم بمن خلق

ولكن ذلك لاينبغي أن يستعمل كمسوغ للدعة والراحة و الكف عن التطلع إلى معالي الأمور ...

أشكر لك أخي محمد هذا المقال .. فقد كان كفيلا بإيصال الفكرة ..

لاعدمناك

RaiQ يقول...

للأسف أنه مو ناجي واحد , عندنا الكثير من أصحاب الجثث الناطقة مثله .. (بس صراحة ناجي مسكين ماله من اسمه نصيب !)

شكراً لك أبا سعد وإن شاء الله تكون في صعود مستمر ..
وخلي النملة اللي وصلت القمة دافع لك :)

بالمناسبة الحديقة العامة ذي وين ؟!
ماخبرت عندنا حاجة مثل كذا !

::أخـــa5oOOkــوكـ :: يقول...

السلامـ عليكمـ ورحمة الله وبركاتهـ ..

أحييك على هذهـ القصة الجميلة ..
*******
تعليقي على القصة هو..
يجب على الإنسان أن يتحلى بالصبر والعزيمة والإصرار مهما كانت الظروف قاسية يجب أن يتكيف معها ويحاول مرة تلو الأخرى تليها "الأخريات" إلى أن يصل إلى مبتغاهـ ..

وأذكر كلمات حفظناهـ ورددناهـ ولا زلنا نرددهـ ..
][ومن يتهيب صعود الجبال ..
يعش أبد الدهر بين الحفر..][

وأيضاً..
][ليس العيب أن تسقط ، ولكن العيب أن تسقط ولا تستطيع النهوض مرة أخرى ..][

ولا شك أن لكل إنسان قدرات ليست عند غيرهـ وعند غيرهـ ليست عندهـ ..
هل هذا يعني أننا إذا دعينا إلى عمل مشروع أن نجلس ولا نحركـ ساكناً ونقول فلان هو الأفضل فخذوهـ ،،
أم نحاول ونحاول ونحاول حتى نصل ..

لا شكـ بأن الآخر هو الأفضل في وجهة نظر الجميع ولكن أين من يحاول ويحاول ويحاول حتى يصل ..

**************
فهذا ما يدعونا إليه ديننا الحنيف بأن لا نستسلم ونتخاذل وخاصةً في أمور الدعوة إلى طريق الإسلامـ أو الصلاح أوالإلتزام في هذا الزمان بشكل أخص ،صحيح أن الهداية بيد الله ولكن يجب بذل السبب

][لا يمكن أن تشبع وأنت فقط تنظر في الطعام][ ،

،، فالله الله بالهمة العالية في جميع أمور الدين وأمور الدنيا المرشدة للآخرة ..

^^^^^^^^^^^^^^^^^
أرجو أن لا أكون قد خرجت في تعليقي عن الموضوع ..

.. تـ[ح]ـيتي إليك ..

::أخـــa5oOOkــوكـ ::
والسلامـ عليكمـ ورحمة الله وبركاتهـ ..

أحمد الخميس يقول...

قصة رائعة جدا جدا جدا .

ايوشة يقول...

قصة رائعة جدااااااا تسلم ايديك يااستاذ محمد فعلا نمل تصعد واخرى تسحق جزاك الله خيرا

أبوعبدالرحمن الجمعان يقول...

وأنا أقرأ القصة توقعت النهاية كالعادة بأن يرجع ناجي إلى صوابه خاصة أن ذاكرته قد رجعت به إلى موقف مشابه أيام الطفولة .
لكنك فاجأتني بنهاية غير مألوفة ولكنها أقوى في توصيل الفكرةوالتأثير على القارئ.

فعلا قصة رائعة وكاتب أروع
يعيش أبوسعد
سلامي

ابوحفص يقول...

القصة شبعنا واحنا نسمعها
وكثيرا تضرب النملة مثال للنجاح

ولكن يابوسعد برووعة سخرياتك :)

استطعت تغيير مجرى القصة ولم تجعلها كالنهايات المعتادة عندما تضرب النملة مثال للنجاح

وبالنسبة لقولك ( أظنها حكمة الله المجيدة ..
نملٌ يَصعد .. ونملٌ يُسحق )

النملة التي سحقت ليس بإرادتها لو بإرادة النملة لردت على هذا المتقطرس ولكمته لكمة تطرحه جثة هامدة في الارض لأنها كانت تحاول والذي يحاول افضل من الذي يستسلم من اول محاولة
ولكن اتوقع غيرة الفاشل جعلته يسحق النملة لأنه لايستطيع المحاولة

اما الانسان لا احد يسحقه الا الموت فلابد من المحاولة مانفع الحياة وانت فاااااااااشل

ومثل مايقولون الحياة تجارب فختار الصنعة التي تجيدها من تجاربك ومحاولاتك

والسلام ختام :)

رجل يحمل مشاعر يقول...

نهاية القصه كانت غير متوقعه وهذا نا اعجبني :) عندما بدأت في القراءه وجدت ان الفكره مكرره ولكن حادثه الدهس علمتني أن اصبر كما تصبر النملة وأرى الابداع في النهايه :)

الشيء الوحيد الصغير الذي لم تكن فيه موفقا أخي هو أن ناجي قال هذه العباره ((.. عن إذنك سأذهب إلى غرفتي .)) وهما كانا في حديقة عامه ولذلك لو كان الموقف هو الخروج من الحديقة برأيي لكان أفضل:)

أبو سعد قصه جميلة وتبعث في النفس التفاؤل وكما قيل المتشائم هو من يرى صعوبه في كل فرصه أما المتفائل فهو من يرى فرصة في كل صعوبه :)

اذا قدر الله لك أن تكتب قريبا عن كيف نحصل على الهمه العالية سأكون أول الممتنين لك :)

داعية الغد يقول...

السلام عليكم ورحمة الله

ذكرتني القصة بصديقة لي ... تدرس أكثر مني .. ولكن درجاتها ليست عالية... تقول .. أنا عندي مشكلة ما أفهم ما أحفظ...!!!

للأسف كثر أمثال هؤلاء والمصيبة هي عندما لا يريدون مساعدة غيرهم لهم ..,, ويقولون ليست لمشكلتي حل..!!

شكراً لك..

حسام غانم يقول...

قصة جميلة يا محمد

ونهايتها قوية

تحياتي ليك

مذهلة يقول...

يسعد مساك مستر قويري
قصه جميله ومن كاتب أجمل تحيه كبيره لك وللمتفألين.
وشكرا لك

د/عرفه يقول...

فعلا جميل اوى يا محمد
النمل عنده هدف يا جماعه
مهما مات منهم فى غيره يكمل
نهاية فعلا قوية
تسلم

lamahe يقول...

مسكينة النملة ليش يدوس عليها؟؟؟

عبدالرؤوف الخوفي يقول...

الأخ الفاضل الأستاذ محمد القويري .. تحية طيبة ..
أولاً دعني أسجل إعجابي بكتاباتك التي عرفتها ابتداءً من خلال جريدة اليوم وقادتني الآن محركات البحث إليها .. والتي كنت أبدأ دائما بها كأي موظف حكومي صباحاً بتقطيب الوجه فلا أنتهي قبل أن يظهر سني الأيمن المكسور الذي أهتم دائماً بإخفائه تملقاً لمظهري وبرستيجي ..

حقيقة أهنئك على أدبياتك الساخرة ذات الرسالة الراقية وكأني أرى ذلك اليوم قريباً عندما تفرد لك زاوية في جريدة اليوم بعنوان قويريات ..

تقبل تحياتي
عبدالرؤوف الخوفي

محمد سعد القويري يقول...

أخي :: uoou
وألف شكر لك على مرورك

مروركم محل عناية وتقدير

شاكر لك مرة أخرى

تحياتي المعهدية

محمد سعد القويري يقول...

أخي :: أبو البراء

ما أسعدني بمرورك الجميل

والله يعافيك

بس بالمناسبة أنا أسأل
هل أنا كتبت قصة أم مقال

تحياتي العسيلية

محمد سعد القويري يقول...

أخي :: محمد بوسعد
أشكر لك مداخلتك اللطيفة
فعلاً .. الله خلق وفرق

ويجب أن نعرف أن الناس تختلف حتى في الهمم ..

وأشكرك على إثرائك للموضوع

لا عدمنا تعليقك

تحياتي الطبية والطيبة

محمد سعد القويري يقول...

أخي :: RaiQ
يا مرحبا
"شكراً لك أبا سعد وإن شاء الله تكون في صعود مستمر ..
وخلي النملة اللي وصلت القمة دافع لك :)"
اللهم آمين ..
نعم إن النملة قدوتي .. لكنني أصبحت أخاف من الدهس ^_^

أما بالنسبة للحديقة العامة فهي التي جنب بيتكم - صحيح إنها حق عوايل - بس لا تخاف ناجي وأسعد دخلوها الصباح .. ما كان أحد حولهم ^_^

تحياتي الشجرية

محمد سعد القويري يقول...

أخي ::أخـــa5oOOkــوكـ :: أخي
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

وأنا أحييك على هذا التعليق الجميل

إنه لتعليق يكتب بماء من ذهب
- وبيني بينك إلى الآن عندي أمنية أبي أشوف ماي الذهب هذا ، بالمناسبة تراني مش جالس أستخف دمي - هاا لا حد يقول :)

][لا يمكن أن تشبع وأنت فقط تنظر في الطعام][ هذي رهييييييييييييبة


تحيتي إليك
::أخـــa5oOOkــوكـ ::
وعليكم السلام ورحمة الله و
بركاته

محمد سعد القويري يقول...

أخي :: أحمد الخميس
أول ما قريت الاسم شكيت
مو هاذي عادتك
عادتك التعليق أطول من المقال وبعض الأحيان أطول من المقال وكل التعليقات

على العموم

شكرا شكرا

تحياتي الطويلة

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: آيوشة
الله يجزاك خير

وتسلم إيديك على هاي تعليق

تحياتي

محمد سعد القويري يقول...

أخي :: أبوعبدالرحمن الجمعان
مرحبا بمرورك الكريم

وأنت فاجأتني بهالتعليق اللي هووا

يعيش أبوعبدالرحمن

تحياتي الجمعانية

محمد سعد القويري يقول...

أخي :: أبوحفص

مرحبًا بيك
أشكرك على كلماتك
ونقدك وتوجيهك لطيف ..

وكثير من النمل أعلى همة من ضخام الجثث ..

تحياتي وبانتظار جديديك

محمد سعد القويري يقول...

أخي الكاتب الأديب :: رجل يحمل مشاعر
أولاً سعيد بحضورك .. مع أنني أترقب مداخلاتك في كل موضوع لي ، وأفتقدك لو غبت عني ولو بموضوع واحد ..
ثانيًا .. سعيد أكثر لنيل قصتي إعجابك .. فأنت كاتب قصص محترف واحنا لمؤاخزة بنتعلم ^_^
ثالثًا ..((.. عن إذنك سأذهب إلى غرفتي .)).. إن شاء الله لو حاولت إعادة نشرها سأحاول تغيير العبارة .. شكرا على هذه اللفتة ..

أخيرًا ..(اذا قدر الله لك أن تكتب قريبا عن كيف نحصل على الهمه العالية سأكون أول الممتنين لك :)
أشكرك على هذه الثقة في أخيك .. أسأل الله أن ييسر ذلك ..
ومنتظر دائمًا لإبداعك
تحياتي الأدبية

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: داعية الغد
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

نعوذ بالله من ضعف الهمة
ومن اليأس والقنوط وفقدان الأمل

دمتِ دائمًا في بساتين الأمل

وبالمناسبة من زمااااااااان ما قرأنا لإبداعك .. فلا تحرمينا ..

تحياتي العطرة

محمد سعد القويري يقول...

أخي :: حسام غانم

متشكر أوي

وسعيد بتواجد حضرتك

تحياتي إلك

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: مذهلة

يسعد مساكِ

وسعيد لنيل قصتي إعجابك

وشكرًا ليك

تحياتي المذهلة

محمد سعد القويري يقول...

أخي :: د.عرفة
أشكرك جزيل الشكر

وتسلم لي على هالتعليق القوي

تحياتي اللامتناهية

محمد سعد القويري يقول...

الأخ الفاضل :: lamahe
مسكينة

والله هذا واجد متوحش

تحياتي اللاماهية ^_^

محمد سعد القويري يقول...

الأستاذ الفاضل :: عبدالرؤوف الخوفي
بعد التحية
مرحبًا بك .. ظلال تعليقك نوّر المدونة

وإعجابك بتدويناتي وسام شرف أفتخر به ..
وبالمناسبة "قبل أن يظهر سني الأيمن المكسور الذي أهتم دائماً بإخفائه " هذي حلوووة ^_^

-وكأني أرى ذلك اليوم قريباً عندما تفرد لك زاوية في جريدة اليوم بعنوان قويريات ..-
الله يسمع منك ..

شاكر لك مرة أخرى على هذه الشحن الإيجابية التي تدفقت من أحرفك ..

وأتمنى ما تكون هذي زيارتك الأخيرة ^_^
تحياتي

البعيد القريب يقول...

بعد التحية
ذكرتني الصورة بالقيلم الكرتوني الرائع حكاية حشرة
أتوقع أنه يختصر الكثير من الكلام

دورو عنه وشوفوه

أووووووه
خوش قصة
وبوركت

ENG.Sara يقول...

قصة رااائعة تبارك الرحمن ..
ربما لم ينجي ناجي ..
لكنني نجوت : )
كلماتكم تغلغلت الى قلبي الذي بدأ
بالانجراف نحو اليأس واعادت له الأمل
جزاكم الله خير ..

HamoOora يقول...

استمتع بقراءة ما خطته يداك


بوركت..


_____________

صحيح ان النمل حشرة تبعث على الجد والاجتهاد ووايد أشياء إلا أني أعاني مع مشاكل مع النمل!

من كنت صغيرة ما أحبه /=

داعية الغد يقول...

السلام عليكم

موضوعي الجديد:
http://wd2030.blogspot.com/2009/04/blog-post.html

:: أبو عبدالرحمن :: يقول...

بو سعد . . .

قصة 10 من 10 . . .

أعجبتني النهاية . . .

ليست كما اعتدناها . . .


أظنها حكمة الله المجيدة ..

نملٌ يَصعد .. ونملٌ يُسحق .

,,

وأنت من صعدت . . .

ومن علامات صعودك .. .

you can check this out


http://www.ahsadr.com/vb/showthread.php?t=8438


:)

غادة يقول...

مساء الخير أخوي محمد ..
في البداية " كل عام وأنت بألف خير والله يعطيكـ طولة العمر على الطاعة يارب " ^_^

قصة رائعة تحوي الدروس والعبر على الرغم أن مجريات الأحداث لم أتوقع أبدا أن تصل لهذه النهاية .. ^_^
فقد توقعت أن ناجي سيتفهم الدرس ويشمر عن ساعديه ليهم في المثابرة والإجتهاد .. :)

الحياة تسير بنجاحنا أو بفشلنا ولكن محور القضية هو [ نحن ] !!!
سيختلف في كل من النجاح والفشل أمر معيشتنا مع الحياة ..
وهذه الفكرة أحسنت إيصالها عندما قلت /

[أظنها حكمة الله المجيدة ..
نملٌ يَصعد .. ونملٌ يُسحق]

فلقد استمرت الحياة ولم تتوقف عند موت النملة .. :)

الأفضل لنصل إلى قمة الرخاء والرغد في التعايش هو [ زرع الأمل بذرة نسقيها بماء الإجتهاد ونتوج ثمارها نجاحا ] !!!

أخي محمد ..
أصبحت أجزم بأننا لا نستطيع الإستغناء عن سخريتكـ الرائعة في الكتابة .. ^_^
فهنيئا لنا مثل هذا القلم الهادف ..

دمت ..
^_^

ابوشداد يقول...

قصة جميله وفي غابةالروعة

موفق

ghorBty يقول...

ما شاء الله

بارك الله فيك يا استاذ محمد

قصه جاءت في وقتها

الاستسلام دا شئ صعب جدا بجد ولازم يكون عندنا اصرار وامل اننا لو حاولنا هنقدر نوصل للشئ الذي نسعي له ..

بس ساعات فيه حاجات بنحس اننا مهما عملنا مش هنوصل غير لحيطه سد .. ولم نجد نتيجه تذكر الا عدد سنين من عمرنا ضاع ونحن نحاول .. هذا ليس قلة امل ولا شئ ولكن فيه بجد حاجات بتقبلنا في الواقع لا تحفز ابدا بل تثبيط همم ووجع دماغ .. وما علينا الا ان ندعو الله ان يوفقنا الي ما يحب ويرضي

فيه موضوع في مدونتي الاخري ياريت نسمع رايكم فيه بما انه فيه قله امل :(

http://khawter-ghorbty.blogspot.com/

والسلام عليكم

Inspired يقول...

قصة هادفة، ومبادرة جميلة!
ما أعجبني هو واقعية القصةـ نمل يصعد ونمل يسحق- فعلا ليس كل من حاول واجتهد يصل إلى القمة، هناك من يسحق بفعل من هو أقوى منه، وهناك من يصل إلى القمة على أكتاف غير...
نعم الحياة ليست مثالية كما نعتقد، وليست كل المقولات والأمثال حقيقية، أو يمكن أن تتحقق.

Inspired

كاتب الأنثى يقول...

مرحبا ياصديقي وأعذر تأخيري بعض الوقت

في البداية أشكرك وأشكر من وقف هنا وشاركنا بالهمس

لقد ابدعت و فرضت أسلوبك على الطرح والحرف

تبغى الجد لقد وصلت كلمتك وأتمنى أن يقرأ من أراد يفق عند مرحلة معينة ولا ينظر للمرحلة القادمة

لقد كتبت وقعنا المرير وأشكرك

كن بخير ياصديقي
عبدالله

محمد الجرايحى يقول...

نمل يصعد .. ونمل يسحق
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخى الفاضل: محمدقويرى
ظننتك فى أول الأمر ستقدم سياق قصة النملة المعروفة ، ولكنك فجأة أخذتنا
إلى مسلك آخر .. وختمته بهذه العبارة البليغة..نمل يصعد ، ونمل يسحق
أدعو الله تعالى أن نكون دائماً بالأمل من الصاعدين ولسنا من المسحوقين.
وتقبل تقديرى واحترامى
والشكر موصول للأخ : عبد الله / كاتب الأنثى ..صاحب الفكرة الطيبة

أخوك
محمد

غير معرف يقول...

بو سعد مشكور وما قصرت و يعطيك الف عافية على القصة الجميلة
من ابداع الى ابداع ما شاء الله





بو محمد (غ)

الهوى الغائب يقول...

قصه جميله ... محملة بمعاني واقعيه...

انتظر جديدك الجامع لكل ماهو مفيد ومميز..

لك مني باقات تقدير لك ولقلمك ..

دمت بكل خير وسعادة ..

محمد سعد القويري يقول...

أخي البعيد القريب
بعد التحية

الفيلم رهيب
بس ما أدري هل هو من إنتاج
والت دزني أو شركة النظائر أو شركة كويست .. ما أدري والله :l

بالمناسبة .. شالموضوع اللي إحنا فيه
قصة نمل وأمل
وللا .. فيلم .. نمل وأمل

شلونك يا بوسعيد

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: ENG.SARA
بدايةً .. مرحبًا بك يا أختي
وحياكِ الله .. وحي الله أهل الكويت
نورتوا المدونة

"ربما لم ينجي ناجي ..
لكنني نجوت : )"
أختي هذه عبارة مدح ذهبية .. أشكرك

سعيد بزيارتك
وأسعد أكثر بتكرار زيارتكم
تحياتي

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: هاموووورة
سعدت بحضورك وتواجدك بعد هذا الغياب الطويل ..
وسعدت أكثر بنيل مقالي إعجابك ..

ـــــــــــــ
والله النمل فعلاً يخوف .. خاصةً إذا كان من النوع الكبير - يسمونه في الحسا "بوحمّود" بتشديد الميم - ما أدري ليش هالتسمية


تحياتي

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة داعية الغد
وعليكم السلام

اطلعت على جديدكم وإبداعكم

تحياتي وشكرًا ..

نجيب يقول...

قصة رائعة ومميزة
اسلوب جذاب
فيها حكمة
وننتظر المجموعة القصصية
او الرواية
القادمة بلهفة
المكتبة العربية في حاجة لمثل هذه الكتابات الهادفة

محمد سعد القويري يقول...

أخي الدوكـ :: أبوعبدالرحمن
"ومن علامات صعودك .. .

you can check this out


http://www.ahsadr.com/vb/showthread.php?t=8438"

الصراحة ..
سعدت بهذا الصعود ..

وما شاء الله منتدى مبارك

تحياتي الزميلية

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: غادة
مساء الخيرات
الله يجزاك خير ويطول في عمرك - ولن أنس لكِ هذه المبادرة الجميلة بتهنئتي ^_^

إنني أترقب دائمًا بشوق قراءة تعليقاتك وكلماتك لأنها تعني الشيء الكثير بالنسبة لي ...

أشكرك على إيضاح الجوانب الجيدة من القصة ..

"أخي محمد ..
أصبحت أجزم بأننا لا نستطيع الإستغناء عن سخريتكـ الرائعة في الكتابة .. ^_^
فهنيئا لنا مثل هذا القلم الهادف .."

هذه شهادة أفتخر بها ..

دمتِ بحفظ الله
مع التحية

محمد سعد القويري يقول...

أخي :: بوشداد

أشكرك
وتعليقك هو الذي في غاية الروعة


تحياتي الشديدة ^_^

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: ghoRbtY
أشكرك وبورك في قلمك

أتفق معك بعض الشيء على أن هناك أمورًا تكون عصية أو صعبة شوية بسبب بعض الظروف الخارجية .. ولكن .. بالجهد والعمل الدؤوب وبتغيير بعض الأفكار والطرق سنصل لغايتنا مهما كانت الصعوبة ..
وأظنك يا أختي - ولا أزكي على الله أحدًا - أنك لست من النوع الذي يوقفه أو يصده أي شيء ..


تحياتي

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: Inspired
حياكِ الله يا أختي

سعيد جدا جدا لنيل قصتي القصيرة شرف إعجابك ..

وسعيد أكثر لقراءتي لكلماتك


ـــــــــــــ
كلام خاص : مترقب ومتشوق لتدوينك القادم Your Next topic

تحياتي

محمد سعد القويري يقول...

أخي عبدالله :: كاتب الأنثى
في الحقيقة
الشكر لك أنت
فأنت صاحب الفكرة

كتب الله أجرك

وأحرجتني بمديح قلمك

وليبقى الأمل

تحياتي

محمد سعد القويري يقول...

أخي :: محمد الجرايحي

أشكرك

سعدت كثيرًا لنيل قصتي القصيرة إعجابك


وحمانا الله أجمعين من شر الدهس


تحياتي

روان يقول...

جميل =)

انتفاضة قلم يقول...

راائعة راائعة اخي محمد
الحقيقة نهاية حزينة (:
ونهاية لم تكن متوقعة

تحياتي لك يا مبدع

the eager يقول...

السلام عليكم
ما أجمل التفاؤل في مثل هذه الأيام بالرغم من وجود كثير من المتشائمين و المثبطين...


شيء جميل ان نرى الأصحاب يشجع بعضهم الآخر ...
شكرا على طرح مثل هذه المواضيع
ملاحظة..
لم نعتد ان نقرأ موضوع للكاتب قويري لا نجد فيه سخرية "لا عاد تتعودها"

محمد سعد القويري يقول...

أخي :: بومحمد (غ)

أشكرك

وما دمنا نقرأ تعليقاتك النيرة

فبإذن الله سيكون الإبداع حليفنا

تحياتي

محمد سعد القويري يقول...

الأخ الفاضل :: الهوى الغائب

بدايةً .. مرحبًا بك وبأهل جدة

نورت المدونة

وأشكرك على عبير قلمك الفواح

أسعد بالتواصل معك

تحياتي

محمد سعد القويري يقول...

أخي :: نجيب

مرحبًا بك

والله يسمع منك


تحياتي

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: روان
حياكِ الله
وحي الله أهل جدة

الأجمل مروركم الكريم

تحياتي :)

محمد سعد القويري يقول...

أخي محمد :: انتفاضة قلم

أشكرك ..
كلماتك رائعة

تحياتي :)

محمد سعد القويري يقول...

أخي :: the eager
وعليكم السلام ورحمة الله

أشكرك على هذه المداخلة

استنتجت من قراءتي لتعليقك شيئًا
ما هو ؟
يبدو بأنك قرأت بداية القصة فقط ^o^
فتشجيع الأصحاب بعضهم بعضا ..
جاءت في البداية
والسخرية التي تقول أنها ليست موجودة .. هي موجودة في نهاية القصة ..

- يعني يا بوسعد لازم فضايح -
مش فضايح بس احنا نمزح ^_^

تحياتي

نقطة حبر يقول...

يعطيك العافيه يابوسعد

مسكينه النمله


شكرا...

محمد سعد القويري يقول...

أخي :: نقطة حبر

الله يعافيك

:(

العفو

عبدالله الجمعان يقول...

معليش بو سعد انا اكره المناسبات لأنها تقيد الكاتب في موضوع قد لا يختاره مما يؤدي إلى الصنعة الواضحة في النص .. وهذا ما أعتقد أنه حدث لك في هذا النص

غير معرف يقول...

السلام عليكم ..

اسمح لي أن أسجل إعجابي بالمدونة ..

وأتمنى أن أراك هنا :

http://www.alqaseda.com/vb/index.php

مذهلة يقول...

نبارك للأخ الدكتور/محمدالجمعان،ونتمنى للأخ أخوكـ بشفاء العاجل وماتشوف شر يانور المودنه واقتبس من تعليقك على قصة نمل وامل تقول فيه:
((( يجب على الإنسان أن يتحلى بالصبر والعزيمة والإصرار مهما كانت الظروف قاسية يجب أن يتكيف معها ويحاول مرة تلو الأخرى تليها "الأخريات" إلى أن يصل إلى مبتغاهـ ..)))

مذهلة يقول...

تصحيح اقصد يانور المدونه

مستعدة يقول...

ما شاء الله ..
قصة رائعة.. ومدونة مميزة تشرفت بزيارتها..

محمد سعد القويري يقول...

أخي :: عبدالله الجمعان
مرحبا بك

أشكرك على هذه الهمسة
لكني وجدت أن للقصة معجبين وهذا قد يدخل ضمن : لو لا اختلاف الأذواق بارت السلع ..


تحياتي

محمد سعد القويري يقول...

الأخ :: غير معروف
وعليكم السلام

واسمح لي أن أسجل فرحي بإعجابك بالمدونة ..

وقد قمت بزيارة الرابط

ومنتدى رائع .

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: مذهلة

أشكر لك تواصلكِ

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: مذهلة

قصدك وصل

ما يحتاج تصحيح ^_^

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: مستعدة

حياكِ الله يا أختي
ومرحبا مليون بأهل الكويت

والمدونة هي من تشرفت بزيارتكم

أتمنى ما تكون الزيارة الأخيرة

تحياتي

سعود الحليبي يقول...

السلام عليكم ..

رائع ما كتبته هنا أستاذي !

لكن - واسمح لي بهذه الملاحظتين المتطفلتين - كانت القصة ستكون أجمل من ما هي عليه لو :

- أنك جعلت فيها ولو شيئاً من غموض يسير .

- أنك جعلتها مختصرة ، فهي - كما تعلم - قصة قصيرة لا مجال فيها لذكر كل التفاصيل ، بل تركز على الفكرة .

وهذا بالطبع لا يقلل من إعجابي بها ، ولا من براعتك أستاذي !

( أعتذر مجدداً ، ولعلك تقبل من تلميذك ! )

محمد سعد القويري يقول...

الأخ :: سعود بن محمود الحليبي
يا مرحبًا
نورت المدونة

سعدت كثيرًا بزيارتك
وأكثر بتعليقك الرائع

ملحوظة بسيطة : يا عزيزي أنا أتقبل النقد بصدر رحب .. وما عندي أي مشكلة في سماع النقد ..
ملحوظة أخرى : انا عادةً أناقش وأرد على بعض الانتقادات وهذا لا يعني عدم قبولي أو اعتراضي ، ولكن هذا من باب إيضاح بعض الأمور ..

"- أنك جعلت فيها ولو شيئاً من غموض يسير ." أظن أن هذا نوع من الكتابات لا أجيده وسأحاول أن أستخدمه مستقبلاً .. بس ما أظن أن كل قصة لازم تكون غامضة - وجهة نظر ^_^

"لا مجال فيها لذكر كل التفاصيل ، بل تركز على الفكرة ." هنا .. أتفق معك .. وملحوظة تشكر على ذكرها ..

أتمنى ما تكون زيارتك الأخير
تحياتي :)

..{ طهـر يقول...

بالبداية ..
توقفت عند اسمـاء الابطـال

( نـاجـي / أسعـد )
استبقـت الاحـداث كعـأدتي

نـاجي .. بدايـتـه يتخللها الصعـاب ومن ثم النجـاة .
أسـعـد .. تلك الشخصيـه السعيـدة ومامن معوقـأت تشـل أهـدافـه ..


..{ بالخـارج أحـداث تـدور بـذهنـي وترسـم خطـى لمسيـرتهـم



((( أظنها حكمة الله المجيدة ..
نملٌ يَصعد .. ونملٌ يُسحق . )))



عجبت من النهــاية ..!!!
كنت أظنهــا بنهـاية سعيـدة
فلقـد اعتـدنا على قصص تزاحمهـا حكم (صمود النمـل) أن تنتـهـي بسعـادة ..

لكـنهـا فعــلاً
من الـواقـع المميـت للبعـض ..
والمنعـش للأخـر ..

::

عـذرا لفلسفتـي ^_^

لكنهـا حقـاً امتلكت حواسي ..



..{ طهـر

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: طهر ::
مرحبًا بك وبأهل الرياض
نورتوا المدونة

سعيدٌ جدًّا بنيل قصتي إعجابك ..

وفلسفتك رائعة

أرجو أن تكون هذه الزيارة بداية لسلسلة من الزيارات ..

تحياتي
ويسعدني التواصل مع مواضيعكم

alwani يقول...

كعادتك تتحفنا بقصصك الرائعة

قصة رائعة وتبرز قيمة المحاولة اللي ما أعترف بحل غيرها في حل المشكلات ^^

لكن والله أجمل قصصك
بل ومن أجمل القصص التي أحتفظ بها في ملف وورد حتى لا أفقدها

قصة الزئير الأخير

قصة رائعة تعرض مشهداً من مشاهد الفهم الخاطئ لمعنى تولي المسؤولية

حتى أسلوبك الكتابي فيها عرض مشهد سينمائي مؤثر
وكأنني رأيت في مخيلتي حجم الإضاءة وهي تتقلص تدريجياًوشدة صوت الصمت يتزايد في أرجاء المشهد
ومكانٌ يعج بالكراسي المهجورة تصطف أمام المدير الأسد الذي يحتفظ لنفسه بزئيره المختلف في هذه المرةالأخيرة
بعيداً عن كل من أعتاد على أن يسمعوا صوت زئيره المعتاد

والله روعة مأثرة فيا بشكل خيالي
أتمنى تواصل على هذا الإبداع الذي تشتاق له خيالنا

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: alwani ::

مرحبًا بك أختي

ولي ولقصتي الفخر أن تحتفظي بها في ملف وورد ..

لك الشكر والامتنان

ولا تنسينا يا أختي من صالح دعائك ..

ودمتِ بكل الخير .