الخميس، 15 يناير، 2009

برنامج خواطر 4 والإعلام الديني

نشرت في جريدة اليوم الخميس 1430-01-18هـ الموافق 2009-01-15م / العدد 12998 السنة الأربعون
عزيزي رئيس التحرير ..
قبل عشر سنوات تقريبًا .. كان التفكير بوجود قناة إسلامية فضائية يعتبر حلمًا ، وقد قرأت مقالة تتحدث عن تكاليف إطلاق قناة وذكرت أرقامًا مضروبة أخماسًا في أسداس ، مما يؤكد مسألة بقاء الحلم .
مرت السنوات سريعًا وأصبح لدينا الآن أكثر من خمس وثلاثون قناة إسلامية – إن صح التعبير – وتختلف مآرب ومشارب كل قناة ، ولا أريد طرق هذا الباب ولكن هناك بابٌ أريدكم أن تطرقوه معي لعل صوت طرقاتنا الجماعي يسمع ..
" برنامج خواطر " بسلسلاته الأربعة ، هذا البرنامج أحدث ضجة فما بين رافعٍ له وآخر خافض له ، وما بين مصفق له وفريق يشير إليه بسبابات الاتهام .. أما أنا فسأحاول أن أكون موضوعيًّا في هذه الأسطر .. فسأنتقد هذا البرنامج من ناحية فنية ، ولن أتكلم عن الناحية الشرعية ( الموسيقى – خروج لقطات فيها نساء - ..إلخ ) فهذه مسائل شرعية هناك من يحرم وآخر يحلل .. هذا التحليل والتحريم له أهله تعرفونهم فاسألوهم ..
برأيي الشخصي أن هذا البرنامج تميز لثلاثة أسباب :
1- بساطة الملقي وسهولة الأسلوب : فالأخ أحمد الشقيري عندما يتحدث تفهم الرسالة المراد إيصالها ، فكل حلقة لها عنوان محدد وهدف واضح .
2- المشاريع العملية وإشراك المشاهدين : وهذا شيءٌ يسجل في إنجازه ، فمثلاً : حملة فينا خير .. رحلة كتاب .. هذه المشاريع العملية هي لب الحديث ، وإلا فما الفائدة من الوعظ المجرد والذي لا يتبعه أثرٌ أو تطبيق ؟
3- توظيف الملتيميديا توظيفًا إبداعيًّا : فتجد أن ( الصوت – الصورة – الحركة ) موزعة توزيعًا رائعًا ، فلا تكاد الصورة تستقر عشر ثوانٍ على مشهد واحد ، حيث أن الحلقة يستفتحها الشقيري ثم تنتقل الصورة إلى مقولة وبعدها إلى استفتاء وهكذا ، وحقيقةً لم أشاهد هذه الميزة إلا في هذا البرنامج ، فمع الأسف أن أغلب القنوات الإسلامية تبث برامج إلقائية تقليدية بحتة لدرجة أن بعضها لا يوجد فرق بينها وبين الراديو إلا وجود الصورة – واسمحوا لي على هذا التعبير- .
وقبل أن أختم المقال أريد أن أذكر شيئًا هامًّا يتعلق بالإنكار ..
الأخ أحمد الشقيري بشر يخطئ ويصيب ، فرجاءً يا معشر الدعاة ترفقوا في الإنكار ، وأعجب ويزداد عجبي من تلك النماذج التي تجرّح وتسيء لإخوة لنا في الدين ، فتصمهم وتصفهم بأوصاف أظن أن أعداء الدين لا يوصفون به ، وجميلٌ جدًّا لو عززنا الإيجابيات أو على الأقل مجادلة بالتي هي أحسن ، فإن عُدم ذلك فإكرامٌ بصمت ..
ويكفينا خلافًا وفرقة وتصنيفًا .

هناك 39 تعليقًا:

الغريب يقول...

بارك الله فيك اخوي بوسعد

انا من رايي ان البرنامج ديني عاطفي

والدين ليس بالعاطفة انما بالعقل

وهناك مقولة

لولا العاطفة لما عبد العرب اصناما

هذا رايي بالبرنامج :)

ملآذ يقول...

كلام جميل ..

وتعليق الغريب في محله ..

واللي أشوفه ( من خلال الحلقات اللي تابعتها ) ..

ان الأخ أحمد يتكلم عن عاطفته ..

بعيد عن السياسة وراح وزير وجا رئيس ..

مما يعطي الجو الغير رسمي للبرنامج ..

ويخليه مستمر لأربع سنوات ..

والقادم أجمل بإذن الله ..

أشكرك بوسعد ..

الله يعطيك العافية ..

‘،

ملآذ

أحاسيس طفل يقول...

مساء الخير ..

تهانينا أخي محمد على روعة مقالاتكـ ^_^

في البداية أشير أني لست من المتابعين كثيرا لبرامج التلفاز ولكن لآ أخفيكـ سرا بأن برنامج خواطر شدني كثيرا ..
تعجبني طريقة الأستاذ أحمد الشقيري في العرض ..

صحيح أنه برنامج ركز كثيرا على الجانب العاطفي متغافلا بشكل بسيط الجانب العقلي وهذا هو محور الجدل في رأيي ..

ولكن يبقى لكل إنسان هفواته .. وهفوة الأستاذ أحمد لا تستدعي هذه الإساءة لبرنامجه أو طريقته ..

أستاذي الفاضل ..
اعذر تواجدي الممزق هنا ..
دمت بألف خير ..

^_^

أخــوكـ .. يقول...

إليكـ أخي أبو سعد ..

مقالكـ جميل وفي وقتهـ و محلهـ ..

أما رأي بالرنامج فأنا من المعجبين بهذا البرنامج حقيقةً ..

وهو يروق لي بشكل كبيــر بالرغم من أنني لمـ أشاهدهـ إلا متقطع ..

شكراً أخي أبو سعد على مقالكـ الجميل ..

.. تـ[ح]ـيتي إليكـ ..

أخــوكـ ..

عبدالله الجمعان يقول...

أما أنا فأقول أن الإعلام الإسلامي ارتقى كثيرًا من القنوات الفضائية إلى الشيكات العنكبوتية وغيرها وكان بودي الحديث عن القنوات بدل الحديث عن برنامج محدد فقناة المجد رائدة والرسالة والأقصى وغيرها .. أما البرنامج فالبرنامج طيب وموفق إلا أني شخصيًّ لا أتبناه ولا أتبنى هذا الفكر ، فالرجل فيه خير ولكن هناك من الأدوات ما يمكن من خلالها توصيل الفكرة بأسهل وسيلة .

أبومالك الخميس يقول...

بسم الله الرحمن الرحيم ،،
الحمد لله رب العالمين ، وصلى الله على الحبيب محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ، وبعد :
شكرا على هذا المقال الرائع فليس غريب على أخي الحبيب أبوسعد هذا الإبداع في الطرح والتفكير والمنطقية فهو متميز بهذا الجانب عن غيره ومن صاحبه يعرف هذا ــ لا تستعجل جايك الكلام __ هذا عن فكرة الموضوع .
أما عن الموضوع ذاته ، فأنا أسجل تقديري للأخ الكبير أحمد الشقيري الذي حمل على نفسه هم الدعوة والتغيير في المجتمع تغييرا إيجابيا وهو لا شك أفضل من غيره بكثير فأسأل الله له التوفيق والسداد ، أما عن وجود هذا الإنكار عليه فأنا لا أظن أن هذا موجود واقعيا بل هو افتراض عقلاني يبرر الكتابة ، نعم قد يكون موجود بشكل شفوي متفرق هذا لا أنكره لكنه أمر طبيعي حدوثه لكل برنامج يطرح بهذه الصفة من العموم .ونصيحتي للأخ أحمد الشقيري أن يبذل جهده فيما يغلب على ظنه إرضاء ربه ولايضيره كلام الناس فأفضل الخلق لم يرض عنه جميع الناس وهذا المنطق عزيز بل مستحيل وقوعه ، وهذا الرأي لايعني قناعتي ببرنامج خواطر بجميع حلقاته ، نعم ماذكره أخي محمد القويري من تميز هذا موجود ولم يسبق له ، لكن يوجد في البرنامج مالا أرضاه من الناحية الشخصية إن لم تكن الشرعية على ماأحسب __ ولست بصدد مناقشة الأراء هنا والترجيح بينها فالكل يعرفها ويعرف الحق منها __ ولا أدعو إلى مقاطعة البرنامج وعدم رؤيته ولا أدعو إلى مشاهدة جميع حلقاته ، بل خذ مايرووق لك وذر غيره ، وإن كنت تعتقد وجوب الإنكار __ إن وجدت ماتحسب أنه منكر __ فدونك وسائل الاتصال التي تستطيع من خلالها التواصل مع صاحب الشأن وهو الأستاذ المحترم أحمد الشقيري ...
وأخيرا أشكر حقيقة الأستاذ أحمد الشقيري على مشاركته في قضية إخواننا في غزة ، فقد فرحة بها كثيرا والله ، وأتحفظ عليك أخي محمد أن تطرح مثل هذا الموضوع مرة أخرى الشخصي البحت ، وسر على مهيعك المعروف من العمومات دون التعرض إلى الشخصيات خاصة الأحياء منهم . وأنت صاحب الشأن أولا وآخرا .
أما ماذكرته من اللغة الرتيبة عند بعض القنوات الإسلامية فأظن أنك بقلم الرائع وعقلك الرشيد تستطيع أن تتواصل معهم وتوصل لهم تصوراتك أو أن توقد شمعة بدلا من تهرب من مكانك لغيره أو بدلا من أن تلعن الظلام ...
والسلام لكم .

محمد سعد القويري يقول...

الأخ الغريب
وبارك الله في تعليقك ..

أنا لا أتحدث عن فكر البرنامج
وإنما أتحدث عن الناحية الفنية والإخراجية
وهذا ما نصصت عليه في بداية المقال ..

تحياتي

محمد سعد القويري يقول...

الأخ ملاذ

مرحبا بك
أكرر عبارتي
"أنا لا أتحدث عن فكر البرنامج
وإنما أتحدث عن الناحية الفنية والإخراجية
وهذا ما نصصت عليه في بداية المقال .."

ولا أتفق إجمالاً أن البرنامج عاطفي - درجة أولى -

وخلاف الرأي لايفسد من الود قضية .

تحياتي

منطلقة بطموحي يقول...

مقالة جميلة و رائعة

احسنت اخي الكريم :)

و برنامج خواطر فعلا راااااائع ، تابعته بكل اجزائه ، و موجود ايضا بالانترنت لمن فاتته الحلقات .. او على اقراص دي في دي ، في الاسواق .

محمد سعد القويري يقول...

الأخت أحاسيس طفل

مساء الخيرات ..
أشكر لك حضورك المميز وليس الممزق
وأشكرك مرة أخرى على تعليقك البناء الوسطي المتوازن والذي أتفق معه إجمالاً..

ودمتِ بالخيرات ^_^

يوسف الثنيان15 يقول...

شكراً أخ محمد بوسعد على المقال وأنا اتفق معك في أغلب الامور وأغلب الطروحات
وأنا بكل صراحة من المتابعيين للبرنامج وأستفيد منه الشي الكثير مع التحفظ على بعض الامور كما تفضلت أخي الكريم ولكن يظل برنامج فعالاً ومتابع بشكل كبير ،
وهنا أطرح وجهة نظر

أننا نفقد ثقافة أن نرى الامور بشكلها الايجابي والذي نستفيد منه ويضيف لنا بشكل إيجابي ودائما نرى السلبيات وتشدنا ونركز عليها وهذا يسبب عدم أستفادتنا من التجارب اليومية (وجهة نظر)

والسؤال كيف أدرب نفسي على النظرة الإيجابة للأمور والاحداث ؟

أتمنى ان تفيدونا


ولكم تحياتي

محمد سعد القويري يقول...

الأخ :: أخـوكـ ::

والشكر موصول لك على تعليقك الجميل ..
سعيد حقًّا لنيل مقالي على إعجابك ..

مع أصدق تحية ..
أخــوكـ ..

محمد سعد القويري يقول...

الأخ عبدالله الجمعان

بعد التحية

لا أختلف معك على فكرة ارتقاء كثير من القنوات الفضائية ..

ولكنني أتكلم عن مستوى "الاحترافية"..
وأظن أنه لزم علينا الآن أن نتكلم عنها ..

وأما مسألة عدم تبنيك لفكر الرجل ، فهذا أمر خاص لك ..

تحياتي

محمد سعد القويري يقول...

الأخ أحمد الخميس
واااااو
هل عليّ أن أقرأ كل هذا التعليق ^o^ ؟

أمري لله __

أشكرك أخي الفاضل أبو مالك على هذه الكلمات ..
قرأت كلماتك النيرات .. ولي همسات على تعليقك ..

1- كنت في غرفة المدرسين وسمعت كلامًا أزعجني عن الأخ أحمد الشقيري ،كلام لا يقال لساقط ، مما أثار حفيظتي .
2- حدثني زميل لي عن صدور كتاب لمن ينسب نفسه ويحسب نفسه على المشائخ ، يسب فيه الدعاة الجدد ، ومن ضمنهم أحمد الشقيري .
3- لهذ وجدت أن علي التحدث عن الجهة المشرقة والاحترافية ..

أخيرًا ..
شاكر لك حرقتك ومتابعتك ..

تحياتي
وسلام الله عليك

محمد سعد القويري يقول...

الأخت منطلقة بطموحي

أشكركِ أختي على مرورك
وأشكرك على تشجيعك

وأسأل الله أن يرينا الحق
ويرزقنا اتباعه

دمتِ أختي بالمسرات ^_^

محمد سعد القويري يقول...

الأخ يوسف الثنيان 15
العفو أخي يوسف ..
وأتفق مع وجهة نظرك ..
وإن كان البعض قد يفهم من هذا الكلام فهمًا خاطئًا .. كأن يبرر لنفسه ممارسات خاطئة محتجًّا من هذا الباب ..

"والسؤال كيف أدرب نفسي على النظرة الإيجابة للأمور والاحداث ؟"

ـــــــــــ
من وجهة نظري
أن أغلب من ينتقد دائمًا ولا يقبل إلا رأيه .. أظن أن هذا النوع قد تربى تربية أساسها أن رأيي صواب يحتمل الصواب ، ورأي غيري خطأ يحتمل الخطأ ..
هذا جانب .
جانب آخر .. علينا أن نتجرد من أحكامنا ونظرتنا على كثير من الأشياء قبل تجربتها أو معرفتها ..
والحكم على الشيء فرع عن تصوره ..

وإن كان للإخوة رأي آخر أرحب به ..

مرة أخرى
مرحبا بك أخي يوسف ..

أبوعبدالرحمن الجمعان يقول...

مشكور أبوسعد على المقالة
لكن تمنيت لوادرجت المناسبةواستفتحت به المقال , لأن القارئ يشعر أن وقت المقالة غير مناسب , كمن يقيم بطولة كرة قدم في وقت نواجه العدو الصهيوني في غزتنا الحبيبة.

البعيد القريب يقول...

بعد التحية
اعجبتني الفكرة ولو كان المقال سطحياً في ظني
سر إبداع خواطر
الاحترافية في العمل فتخيل انهم يعملون تقريباً على ربع ساعة احدى وعشرين ساعة
امنيتي ان يرتقي الاعلام الاصيل إلى هذا المستوى
وكما قال الامام الغزالي ’’آن لأهل الدين أن يتفننوا ولأهل الفن أن يتدينوا’’

محمد سعد القويري يقول...

الأخ أبوعبدالرحمن الجمعان
العفو يا خوي
أشكرك على تنبيهك .. ولي تعليق عليه ..
يعلم الله كم تتقطع قلوبنا لما يحدث لإخواننا في غزة ..
لكني لا أظن أن هناك تعارضًا بين نشر المقال وبين ما يحدث في غزة ..
فمثلا .. حلقات القرآن .. المدارس .. مستمرة .. ولا عيب في ذلك ..
ما أقصده أن النشاط لا بد أن يكون مستمرا .. كلٌّ في مجاله ..

ومع هذا أقدر ملحوظتك ..

تحياتي

محمد سعد القويري يقول...

الأخ البعيد القريب
بعد التحية
سعيدٌ لنيل مقالي إعجابك ..
ولا أدري ما مقصودك من "سطحيًّا"

ومقولة الإمام الغزالي
على راسي

تحياتي

انتفاضة قلم يقول...

السلام عليك اخي محمد

في الحقيقة لم اعرف الرجل الا عن طريق احدى المدونات وعن برنامجه باسم خواطر او شئ من كذا

ولم اتبابع للرجل شئ
لكن ان كان يقدم شئ لدينه فاعانه الله

ولا ادري عن الامور التي تكلمت عنها من موسيقى واشياء اخرى هنا اخالف ايصال المعلومة بهذه الطرق

لكن كل يعمل على شاكلته
تحياتي لك

محمد سعد القويري يقول...

الأخ انتفاضة قلم
وعليكم السلام أخي محمد
أقدر ما قلته
نعم
كلٌّ يجتهد
والمجتهد إما يصيب أو يخطيء

ولكن المشكلة التي نعاني منها يا عزيزي ..
أننا نريد كل الناس نسخًا مكررة منا ..
أشكرك على إثرائك للموضوع

lamahe يقول...

أشكرك على هذا المقال الرائع
يا أ0محمد

ثامر الثامر يقول...

السلام عليكم
أشكرك على هذا المقال,,وأشكر للأستاذ أحمد الشقيري على هذا البرنامج الرائع لكن أقول هل كل إنسان ولا بد وله الخوض في الدين والتحدث وكأنه جرد شيئاً من كتب العلم وتتلمذ على العلماء,أخي محمد مما يحزننا هذه الأيام أن الطبيب يتكلم في الدين وعلوم الشريعة,والطيار كذلك,والخباز كذلك والبقال,ولا أمانع متى ما كان عندهؤلاء علما شرعيا يستندون إليه,ولو تكلمت في الطب أنا العبد الفقر للامك الناس ولو تكلمت في الهندسة لهجرك الناس,لكن الدين مسوغ لكل أحد الكلام فيه,والأسناذ في برنامجه كان يطرح بعض القضايا المصيرية والدينية ويصدر رأيه فيها ويقول في شارة البرنامج أنه لم ينصب نفسه مفتيا ولا شيخا,أجل أيعقل أن يخوض في تلك الأمور وهو لم ينصب نفسه,ليدع الأمر لأهله وليتحدث فيما يجديه,وأشكره على كل إبداع يبذله.
تحياتي,,

top3885 يقول...

للأسف لم أشاهد البرنامج ولامرة في حياتي
بأذن الله الفرص قاادمة :)

محمد سعد القويري يقول...

الأخ Lamahe

العفو .

محمد سعد القويري يقول...

الأخ ثامر الثامر
وعليكم السلام ورحمة الله
أشكرك على هذا الإثراء ..
ولكني سمعت من شخص موثوق بأن لديه ماجستير وبأنه يحضر للدكتوراة الآن ..
فالرجل يا عزيزي لم يهذي بما لا يعرف ..
ولست في مجال المحاماة والدفاع عنه ..
ثم رسولنا صلى الله عليه وسلم قالها :
"بلغوا عني ولو آية " - صحيح البخاري

قد تكون نقطة الخلاف حول قضية ترجيحه لأحد الأقوال مع عدم إعطاء الأقوال الأخرى بال ..
هنا أتفق معك ..
وكل يخطيء ويصيب ..
ولا أتفق معك حول فكرة أن يترك الأمر ..
فكلٌّ على ثغرة .

تحياتي
وشاكر لك تعليقك

محمد سعد القويري يقول...

الأخت توووب
سعيدٌ بحضورك ..

إن شاء الله ..

ومرحبًا بك مرة أخرى ..

تحياتي :)

أحمد الحيدر يقول...

السلام عليكم ..

بارك الله فيك أخي وإلى المزيد من الكتابات القيمة ..

بعد ما تفضلت فيه لا نملك إضافة الكثير ..

فقط أود الإشارة إلى الأخ الإعلامي أحمد الشقيري ..

سبق لي أن أعددت لقاء معه لصالح تلفزيون الكويت ..

رجل قمة في الأخلاق والأدب وانفتاح الذهن والابتكار ..

أكثر الله من أمثاله .. والشكر موصول للزميل المبدع دائما محمد القويري ..

نبض الروح يقول...

بارك الله فيك فعلا كلام سليم جدا وفي محله
فالبرنامج لا يستحق النقد اللاذع ولا التجريح وفي النهاية كلنا بشر نخطيء ونصيب ,,, سلمت أناملك أخي على ماكتب ودمت بكل خير دوما وأبدا

داعية الغد يقول...

السلام عليكم ورحمة الله...
رأيي من عدة جوانب:

كناقدة:
البرنامج أخذ نوعاً جديداً فكان:
1- مدة 5 دقائق فأصبح 10 دقائق .
2- تكلم الأستاذ أحمد بلغة من يريد أن تصل إليهم المعلومة.
3- الوسطية في المواضيع المطروحة.

كمشاهدة:
البرنامج تكلم عن مواضيع راائعة جداً.

شكراً جزيلاً لك
وشكراً للأستاذ أحمد الشقيري.

ثامر الثامر يقول...

السلام عليكم,,
أشكرك أخي على الرد وأحببت أن أقول حفظك الله هل من أخد الماجستير والدكتوراه في الهندسة أو الطب مسوغا له التكلم في الدين فلا أجد علاقة في الموضوع ذكرك هذا الخبر,,أماأني قلت أنه يعتزل ذلك حاش لله بل قلت ليتكلم فيما يجيده فهو على ثغرة فيما يجيده,,
أشكرك

محمد سعد القويري يقول...

الأخ الإعلامي أحمد الحيدر
وعليكم السلام ورحمة الله ..
سعيدٌ جدًّا بحضورك ..
وسعيدٌ أكثر لهذه الإضافة ..
ولهذا الإثراء ..
وشكر الله لجهودكم ..
تحياتي ..

محمد سعد القويري يقول...

الأخت نبض الروح
بعد التحية
أشكرك على هذه الكلمات ..
وتعليقك هو الذي في محله ..
دمتِ بكل الود
والسلام

محمد سعد القويري يقول...

الأخت داعية الغد
وعليكم السلام ورحمة الله
أشكرك على هذا المرور العطر
وشكرًا جزيلاً لك

تحياتي

محمد سعد القويري يقول...

الأخ ثامر الثامر
وعليكم السلام ورحمة الله
من محاسن الصدف
أن بالأمس على شاشة العربية كان الشقيري ضيفًا في إضاءات ..
أخي ثامر ..
عندما ذكرت خبر ماجستيره كنت أظنها في الشريعة .. وإلا لما قلت هذه المعلومة ..
وطالما أننا متفقين على
"بلغوا عني ولو آية"
فهذا يكفي
تحياتي

najeeb يقول...

fe albdauh shkran ala ma ktbt wnshga albramg alhadfh walmotmizh

محمد سعد القويري يقول...

Brother Najeeb
Thanks for your comments
come again

intelligence يقول...

chloe bags
chloe handbag
chloe handbags
chloe paddington bags
chloe paddington bag