الجمعة، 22 أغسطس 2008

يوسف .. رحمك الله ..


الاسم : يوسف محمد بونهية
المهنة : معلم لغة إنجليزية
العمر : انتقل إلى رحمة الله قبل أسبوعين وقد عاش تسعًا وعشرين سنة.

الأخ يوسف : تعرفت عليه قبل عشر سنوات ، وجمعتني به حلقة عمر بن عبد العزيز ، ثم لم تدم العلاقة طويلاً ، حيث بعد سنتين تفرقنا وذلك بسبب انتقاله إلى حلقةٍ أخرى .. إلا أننا ما برحنا نلتقي ببعضنا وذلك في المناسبات كالأعياد ، فنادرًا ما كان يتخلف عن مجلس العيد الخاص بالحلقة ..
هذا أمرٌ .. وأمرٌ آخر جمع بيننا ألا وهو التخصص "اللغة الإنجليزية".

الحكاية : بعد أن ركب الطائرة وبرفقته زوجته وأبنائه أحسّ بألمٍ في صدره نتج عنه فقدان وعيه ... وبعد أن فحصه الطبيب اكتشف بأنه قد توفّي بسكتةٍ قلبية ، فما كان من الطائرة إلا أن رجعت أدراجها حاملةً معها جثمان وجسد يوسف .

وصول الخبر : قبل أسبوعين .. ذهبت مع نادي الطحاوي الصيفي في رحلة إلى أبها وكان عددنا الخمسين تقريبًا ، وكان انطلاقنا عصر الأربعاء ووصولنا ظهر الخميس .. بعد وصولنا بساعتين ،جاءني أحد الإخوة وهمس في أذني : " هل تعرف يوسف بونهية ؟ " فأجبته : نعم ، فقال لي : لقد توفّي هذا اليوم ..
لم أصدق !! ظننت أن في الأمر خدعة .. إلا أنني تيقنت خبر وفاته بعد وصول رسالة إلى جوالي تؤكد الموضوع ..
إنا لله وإنا إليه راجعون ..
حقيقةً .. لم تكن علاقتي معه حميمية أو قوية .. ولكنني تأثرت ..
ومما زاد من توتري أنه لا يعرف يوسف من أفراد رحلتنا إلا عشرة أو خمسة عشر .. لذلك فالخبر لم يكن بالمؤثر لدى الأغلبية لعدم معرفتهم به .
لذلك استمر روتين الرحلة الترفيهي ، فما بين وجبة غداء إلى لعب الكرة ... إلخ .. إلخ ..
استمرت الحياة .. رغم فقد حياة !!!
عجيبة يا دنيانا ..

محمد القويري : هنا .. تخيلت نفسي أنني أنا الميت ، فماذا سيكون ؟
سيصل رفقائي وأصحابي خبر وفاة محمد القويري ..
سيتأثرون .. ولكن .. كم من الوقت سيستغرق ذلك ؟
عشر دقائق ..
عشرون دقيقة ..
نصف ساعة ..
ساعة ..
ساعتان ..
يا أخي ... قل يوم .
وبعدها ..
ستدور عجلة الحياة من جديد .. إنها لن تتوقف ( كرمان عيوني ) .. لن تتوقف .. بل ستستمر .. وستمضي الحياة ..
إنها سنة كونية ..
ما أحقر هذه الحياة !!!
لن ينفعك لا أهل ولا بنون ولا أصحاب ولا أحباب ..
لن ينفعك إلا عملك ..
فعلاً ..
ثم تعال واسأل سؤالاً آخر ..
ماذا قدمنا ؟
ماذا قدمنا لأنفسنا ؟
هل تظن أن الآخرين سيكونون أحرص عليك من نفسك ؟؟ لا والله ..
عندما عشت هذا الشعور ..
كرهت الأهل .. كرهت الأصحاب .. كرهت الحياة .. كرهت الجميع ..
ما أحقر هذه الحياة !!
ولكن سنبقى إخوان : بعدها بليلتين .. قام أحد المشرفين وفي صلاة الوتر الجماعية بالدعاء للأخ يوسف بو نهية بالرحمة ..
هنا قلت : " والله هذه من بركات الإخوة "
وعند كتابتي لهذه الأحرف قام أحد الإخوة بمشروع حفر بئر وإيقاف هذا المشروع باسم المرحوم : يوسف ..
هنا تجلّت من جديد فائدة وبركة الإخوان ..

يوسف لا أنساها لك : في بداية التحاقي بالحلقة .. كنت لا أعرف أحدًا من الشباب ، فكان الأخ يوسف - رحمه الله - يتعمّد الجلوس بجانبي ويتحدّث معي حديثًا بسيطًا : ( ما اسمك ؟ أين تسكن ؟ أين تدرس ؟ ) كان حديثًا عابرًا ، ولكنني أحفظ له موقفه هذا إلى هذه اللحظة .

أخيرًا : إنها خواطر تزاحمت وتدافعت سريعًا .. وظهرت أمامكم ..
فلا أقول إلا :
اللهم اغفر لأخينا يوسف وارحمه وارضَ عنه ..
وارحمنا إذا صرنا إلى ما صار عليه ..

هناك 30 تعليقًا:

البعيد القريب يقول...

بعد التحية

رحم الله يوسف
ابتسامة دائمه
ود في التعامل
مات محبوباً للجميع
رحمة الله عليه

محمد سعد القويري يقول...

الأخ البعيد القريب
بعد التحية

اللهم
آمين.

غير معرف يقول...

أسأل الله أن يرحم فقيدنا يوسف وأن يجعل قبره روضة من رياض الجنة.

من أراد المشاركة في مشروع حفر البئر التواصل مع أ. أحمد بن سعيد الجمعان.


أبوعبدالرحمن الجمعان

محمد سعد القويري يقول...

الأخ أبو عبدالرحمن الجمعان
شكرا على تذكيرك

اللهم
آمين.

os os يقول...

اكتب والدمع في عيني ولكن عزائي أن يوسف مات وقد ادركت من وفاته الى هذه اللحظات الكم الكبير من المحبة في قلوب الناس وهذه باذن الله عاجل بشرى المؤمن وهذا المكسب من حسن التعامل مع الاخرين وفي موته عبر وذكرى لمن كان له قلب وهذا رمضان قرب فلنري الله من انفسنا خيرا اللهم بلغنا رمضان آمين

TheHard يقول...

اللهم ارحمه ..

اللهم اغسله بالماء والثلج والبرد ..

اللهم نقه من الذنوب والخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس ..

طارق يقول...

جزاك الله خير وكم أسعدني ماأقرأ واسمع عن أخي يوسف وكم أثلج صدري من همس في أذني في العزاء وقال يوسف لايحزن عليه كل من تراه يتمنى ان يثنى عليه كما يقال عن أخيك.
لوسطرت كلمات الدنيا ولو ذرفت عيوني الدموع الى أن اموت فلن أنساك ياخي لم تكن أخي الصغير بل كنت كاتم أسراري وحبيب عمري
أراك دائما في نظري أرى احترامك وتقديرك لي ولاخوانك لم تردني في اي طلبا أطلبه منك ولم يمر يوم الا وتكلمني ولو لدقائق معدوده.
ابتسامتك وضحكاتك في البيت لازالت في أذانناوقلوبنا,نعلم أنها لن تعود ولكن ندعو الله أن نجتمع معك في جنات النعيم.
جزا الله كل من سيشارك في مشروع البئر وجعله في موازين أعمالكم.
أخوكم د.طارق أبونهيه

نجيب يقول...

رحيلك ليس مشكلة


مقال ل د. سلمان العودة على موقعه
احدث مقال نزل انصح الكاتب والقارئ الاطلاع عليه

محمد سعد القويري يقول...

الأخ os os
اللهم آمين
اللهم آمين

محمد سعد القويري يقول...

الأخ thehard
اللهم



آمين.

محمد سعد القويري يقول...

إلى الأخ الدكتور طارق
شقيق المرحوم
أسأل الله أن يتقبل ميتكم
ويجبر مصابكم
ويعلم الله أن هذه الكلمات
وهذا الجهد
أقل ما نقدمه لأخ لنا
أحببناه في الله.

محمد سعد القويري يقول...

الأخ نجيب


شكراً لك.

أبوالمنذر يقول...

وتمضي سفينة الحياة تاركةً خلفها من تخلف عنا من أحبابنا

وما زلنا ننظر إليهم من ورائنا يتخطفهم الموت

ومع الأيام سنبتعد عنهم ونحن في سفينة الحياة

ووالله ماندري مانصير إليه أنتمنا أن كنا تخلفنا معهم ،

ولعل الخير ماذهب إليه أخينا يوسف رحمه الله

أحببته منذ رأيته أول مرة في العيد
والشكر لك أخي محمد

محمد سعد القويري يقول...

الأخ أبو المنذر

والشكر لك أيضًا

غفر الله لنا
ورحمنا
جميعًا.

HamoOora يقول...

اللهم ارحم موتانا وموتى جميع المسلمين

the eager يقول...

رحمك الله يا
أ. يوسف


لقد كان محبوباً لدى أغلب طلاب ثانوية الملك خالد

وله الفضل بعد الله في حبي ودخولي قسم الانجليزي



رحمك الله ياأبامحمد

الـــوجـــــــد يقول...

:::::::::::::::::::


أسال الله تبارك وتعالى ان يغفر له ويرحمه وأن يجعل قبره روضة من رياض الجنة
وأن يرزق الصبر كل محبيه ..

والله المستعان ..

كروكودايل يقول...

أسأل الله الكريم بمنه وفضله أن يتغمده بواسع رحمته

وأن يسكنه فسيح جناته

وأن يصبر أهله لفراقه

وما أجملها الأخوة في الله

فمنهم لا ينقطع للدعاء لأخيه الميت ومنهم من يبادر بالصدقة عنه

ومنهم من يحفر بئراً
وذاك يضع ماء سبيل يروي به العطشى

فاللهم نسألك الصحبة الصالحة التي تعيننا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك

وكثيرا ما كنت أسأل نفسي هذا السؤال:
إذا مت ماذا سيفعل بعدي الاهل والإخوان
وهل سوف يذكروني بخير

ووو... وأسئلة كثيرة تدور في ذهني

لكن يقطعها

أن الدنيا هذه حالها بين حبيب يموت
وآخر يقبل على الدنيا ونحزن لذلك مدة ونفرح لأخر فترة

ولن ينفعك إلا عملك الصالح

تحياتي لك

محمد (كروكودايل)

محمد سعد القويري يقول...

الأخت هاموووووووووورة

اللهم

آمين.

محمد سعد القويري يقول...

الأخ the eager

اللهم

آميين.

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الوجد

اللهم

آمين.

محمد سعد القويري يقول...

الأخ كروكودايل

بارك الله في كلماتك

وأسال الله أن يرحمنا جميعًا.

ثامر الثامر يقول...

رحمك الله رحمة واسعة,,,وأدخلك فسيح جناته,,,إنه ولي ذلك والقادر عليه
إلهي وسيدي ومفزعي إن عبدك يوسف قدم إليك راجي رحمتك,,فلا تعذبه وأدخله في جناتك جنات النعيم يا أرحم الراحمين
اللهم آآآآآآآآآآآآمين..

محمد سعد القويري يقول...

الأخ ثامر الثامر

أسأل الله
أن يتقبل دعاءك.

صقر قريش يقول...

رحمه الله رحمة واسعة واسكنه فسيح جناته

هذا طريق كلنا سالكين اليه والموت لايعرف صغيرا ولاكبيرا ولاتقل مات بسبب سكتة قلبية انما هو يومه قد أتاه

وكم من صحيح مات من غير علة**وكم من سقيم عاش حينا من الدهرِ

اسال الله ان يرحم يوسف وان يرحمنا إذا صرنا إلى ماصار إليه اللهم آمين.

محمد سعد القويري يقول...

الأخ صقر قريش
شكر الله لك
واستجاب الله دعائك
اللهم آمين

بوشداد يقول...

اللهم اغفرله ورحمه
واسكنه فسيح جناتك
يارب العالمين
"عش ماشئت فإنك ميت ،وأحبب من شئت فإنك مفارقه ،واعمل ماشئت فإنك مجزي به"

محمد سعد القويري يقول...

الأخ بو شداد

اللهم آمين .

منطلقة بطموحي يقول...

الله يرحمه و يغفر له جميع ذنوبه و يرزقه جنة الفردوس بلا حساب وبلا عذاب

محمد سعد القويري يقول...

الأخت منطلقة بطموحي

اللهم آمين
اللهم آمين


وجزاك الله خيرا على دعواتك